الثلاثاء 28 مايو / مايو 2024

"بسبب حرارة الطقس".. نقل زعيمة ميانمار المسجونة إلى الإقامة الجبرية

"بسبب حرارة الطقس".. نقل زعيمة ميانمار المسجونة إلى الإقامة الجبرية

Changed

نفذ مناصرو سو تشي عشرات المظاهرات المطالبة بإطلاق سراحها
نفذ مناصرو سو تشي عشرات المظاهرات المطالبة بإطلاق سراحها- غيتي
أعلن الجيش الذي أطاح بزعيمة ميانمار بعد الانقلاب عام 2021 أنها باتت في الإقامة الجبرية بعد أن قضت فترة طويلة في السجن.

نُقلت زعيمة ميانمار السابقة المعتقلة، والحائزة على جائزة نوبل، أونغ سان سو تشي من السجن إلى الإقامة الجبرية، وفق ما أكد متحدث باسم الحكومة العسكرية في البلاد لوسائل الإعلام، يوم أمس الثلاثاء. 

وكان الجيش قد أطاح بسو تشي عام 2021، في انقلاب عسكري، واحتجز الزعيمة المخلوعة "78 عامًا" التي تواجه عقوبة السجن لمدة 27 عامًا بتهم منها الخيانة والرشوة، وانتهاك قانون الاتصالات، وهي تهم تنفيها.

"بسبب الجو الحار"

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري، الميجر جنرال زاو مين تون، في تصريحات نقلتها أربع وسائل إعلام مساء أمس: "بما أن الطقس حار للغاية، فإن الأمر لا يقتصر على أونغ سان سو تشي فحسب، بل لجميع أولئك الذين يحتاجون إلى إجراءات احترازية ضرورية، وخاصة السجناء المسنين، نحن نعمل على حمايتهم من الإصابة بضربة حرارة".

وفي فبراير/ شباط الماضي، قال ابن الزعيمة المخلوعة، كيم أريس إنها محتجزة في حبس انفرادي وإن معنوياتها جيدة "برغم أن صحتها لم تعد في حالة جيدة كما كانت في الماضي".

وطالب زعماء من العالم وناشطون معنيون بالدفاع عن الديمقراطية بالإفراج عنها مرارًا.

دعوات للإفراج عن سو تشي

وذكرت تقارير نقلتها وسائل الإعلام أن المتحدث باسم حكومة الوحدة الوطنية في الظل، دعا إلى الإفراج غير المشروط عن سو تشي ورئيس ميانمار المخلوع يو وين مينت، والذي نُقل أيضًا إلى الإقامة الجبرية.

وقال لوكالة "رويترز" في وقت متأخر من مساء أمس: "نقلهم من السجون إلى المنازل أمر جيد، لأن المنازل أفضل من السجون. لكن يتعين إطلاق سراحهم دون قيد أو شرط. يجب أن يتحملوا المسؤولية الكاملة عن صحة وأمن أونغ سان سو تشي ويو وين مينت".

وظهرت سو تشي مرة واحدة فقط منذ الانقلاب، في صور مغبشة نشرتها السلطات، من محكمة شبه خالية في العاصمة التي بناها الجيش.

ورفضت السلطات العسكرية طلبات متكررة من دبلوماسيين أجانب للقاء سو تشي، وفي معظم جلسات محاكماتها مُنع محاموها من التحدث لوسائل الإعلام.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close