الجمعة 21 يونيو / يونيو 2024

بعدما كان سبب الإصابة مجهولاً.. دراسة تكشف عن تقدم في تشخيص باركنسون

بعدما كان سبب الإصابة مجهولاً.. دراسة تكشف عن تقدم في تشخيص باركنسون

Changed

المستشار في أمراض المسنين وائل كرامة يتحدث عن عوارض وعوامل الإصابة بالباركنسون (الصورة: غيتي)
كشفت دراسة جديدة عن نتائج جديدة قد تساهم بالتشخيص البيولوجي لمرض باركنسون، خاصة أنّ سبب الإصابة به لا يزال مجهولاً إلى حد كبير.

تقدّم واعد في تشخيص مرض باركنسون، كشفت عنه دراسة نُشرت في مجلة "لانست نيورولوجي" الخميس، حيث أكدت أن تراكم بروتين "ألفا سينوكلين" في الدماغ مرتبط بالفعل بأشكال معينة من الإصابة بمرض باركنسون، ما قد يفتح الطريق أمام تشخيصه باكرًا.

وتؤسس الدراسة للتشخيص البيولوجي لمرض باركنسون، بحسب أطباء لم يشاركوا فيها. ويُعد هذا المرض إلى جانب الزهايمر، من الأمراض الرئيسية التي تصيب الدماغ لكن لا يزال مجهولاً إلى حد كبير سبب هذه الإصابة التي تُفقد المريض تدريجيًا قدرته على الحركة.

أعراض وعوامل الإصابة

ويُصاب المريض بالباركنسون نتيجة وجود تلف في الخلايا المسؤولة عن الحركة والتوازن بالدماغ، بحسب المستشار في أمراض المسنين، وائل كرامة.

وقال كرامة في حديث إلى "العربي" من قطر، إن أعراض هذا المرض تظهر على المصاب على شكل رجفان وضعف الحركة وتصلّب العضلات والمفاصل والمعاناة من الإمساك ومشكلة بالشم لفترات طويلة خلال السنوات التي تسبق الإصابة بالمرض.

أما عند تطور المرض، فيشعر المريض بصعوبة في البلع ويصاب بالهلوسة وقصور في الذاكرة، إضافة إلى الاكتئاب.

يُعد الرجفان من أبرز أعراض الباركنسون (الصورة: غيتي)
يُعد الرجفان من أبرز أعراض الباركنسون (الصورة: غيتي)

ورغم أن العوامل الوراثية تلعب دورها في الإصابة، يمكن للعوامل الطبيعية أيضًا أن تتدخل حيث تم اكتشاف أن تعرّض الفرد للمبيدات أو لضربات متكررة على الرأس بمناطق معينة بالدماغ قد يساهم بالإصابة بالباركنسون، وأبرز مثال على ذلك الملاكم الراحل محمد على كلاي، بحسب كرامة.

لكن مشكلة الباركنسون تكمن في عدم القدرة على تشخيصه إلا عند ظهور أعراضه والخضوع إلى فحص سريري، في ظل عدم وجود أي فحص مخبري قادر على اكتشافه.

وأضاف كرامة أن خبراء الدراسة الجديدة عثروا على بروتين "ألفا سينوكلين" لدى 93% من المرضى، لا سيما الذين يعانون من مشكلة بالشم.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close