الأحد 23 يونيو / يونيو 2024

بعد استحواذه على تويتر.. بايدن: إيلون ماسك اشترى منصة تنشر "الأكاذيب"

بعد استحواذه على تويتر.. بايدن: إيلون ماسك اشترى منصة تنشر "الأكاذيب"

Changed

إضاءة لـ "العربي" على قرار إيلون ماسك إقالة موظفين من "تويتر" (الصورة: رويترز)
أعرب الرئيس الأميركي عن مخاوفه بعد شراء إيلون ماسك منصة تويتر، بوصفها "أداة ترسل وتنشر الأكاذيب في أنحاء العالم".

بعد استحواذ الملياردير إيلون ماسك على شركة "تويتر"، اعتبر الرئيس الأميركي جو بايدن أن ماسك اشترى منصة للتواصل الاجتماعي تنشر" الأكاذيب" في أنحاء العالم.

وقال بايدن في حفل لجمع التبرعات: "والآن ما يقلقنا جميعًا هو: قيام إيلون ماسك بشراء أداة ترسل وتنشر الأكاذيب في أنحاء العالم... لم يعد هناك محررون في أميركا. لا يوجد محررون. كيف نتوقع أن يتحلى الأطفال بالقدرة على إدراك المخاطر؟".

بدورها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير للصحفيين: إن بايدن كان واضحًا بشأن الحاجة للحد من خطاب الكراهية والمعلومات الكاذبة.

وأضافت: "هذا الأمر يمتد إلى تويتر، ويمتد إلى فيسبوك وأي منصة أخرى من منصات التواصل الاجتماعي التي يمكن أن ينشر المستخدمون من خلالها معلومات كاذبة".

"مخاوف"

ووعد ماسك باستعادة حرية التعبير مع منع موقع "تويتر" من الانحدار إلى "الهاوية". لكن كبار المعلنين عبّروا منذ أشهر عن مخاوفهم إزاء استحواذه على "تويتر".

وأمس الجمعة، قامت شركة" تويتر" بتسريح نصف قوتها العاملة لكنها قالت: إن تخفيض العمالة كان على مستوى أقل في الفريق المسؤول عن منع انتشار المعلومات الكاذبة بعد أن سحب المعلنون التمويل وسط مخاوف بشأن الإشراف على المحتوى.

وكانت الشركة قد أبلغت موظفيها برسالة عبر البريد الإلكتروني بأنها ستباشر الجمعة العملية التي وصفتها بـ"الصعبة" لتقليل عدد موظفيها. وبحسب صحيفة "واشنطن بوست"، فإن نحو 7750 موظفًا معنيون بالإجراء.

كما أعلن الملياردير الشهير فرض رسوم شهرية قدرها 8 دولارات مقابل خدمة علامة التحقق الزرقاء في الموقع.

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close