الأحد 21 أبريل / أبريل 2024

بعد تصريحاته ضد المسلمين.. حكم مخفف على مستشار أوباما السابق

بعد تصريحاته ضد المسلمين.. حكم مخفف على مستشار أوباما السابق

Changed

سيتم إسقاط التهم عن مستشار أوباما السابق
سيتم إسقاط التهم عن مستشار أوباما السابق مقابل حضوره جلسات ضد التحيز - إكس
أثار قرار قضائي صدر بحق مستشار أوباما السابق الجدل في الأوساط الإسلامية والعربية في نيويورك، بعدما كان أوقف لإطلاقه تصريحات اتسمت بالكراهية والإسلاموفوبيا.

أفادت تقارير صحفية أميركية يوم أمس الخميس، أن القضاء الأميركي أمر المستشار السابق للرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، ستيوارت سيلدوويتز، حضور جلسات تدريب في " مكافحة التحيّز" لأسابيع مكثفة، لقاء رد قضية جريمة الكراهية الموجهة ضده على إثر تصريحات سابقة له ضد المسلمين والفلسطينيين. 

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أثار مقطع فيديو للمستشار في وزارة الخارجية الأميركية خلال عهد أوباما، جدلاً واسعًا، بعد أن قام بالتهجم على موظف خلف عربة "حلال" لبيع الأطعمة في نيويورك، وهو مصري الجنسية وهدد بقلع أظافر والد صاحب العربة، وألقى بعبارات كراهية ضد المسلمين.

ولم يكتف سيلدوويتز بذلك، بل قال حول عدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة للموظف العربي: "هل تعلم؟ قتلنا 4 آلاف طفل فلسطيني. هذا ليس كافيًا، ليس كافيًا".

حكم مخفف

وقامت الشرطة الأميركية بعدها باعتقال المستشار السابق، وتمت إحالته للمحاكمة، حيث أفادت صحيفة "نيويورك بوست" بأنه تلقى عرضًا وصفته بالـ"مغري" من محكمة أميركية، يشترط عليه حضور أسابيع من الدروس المخصصة لـ"مكافحة التحيز" مقابل رد القضية بالكامل. 

وأفادت  الصحيفة أن مدعين من مانهاتن قالوا في جلسة في المحكمة يوم الأربعاء، إن ستيوارت إذا أكمل البرنامج المطلوب منه من خلال منظمة "Queens Counseling for Change"، ولم يسجل بحقه أي توقيفات أو مخالفات، فسيتم طلب إسقاط التهم الموجهة له، فيما وافق سيلدوويتز بدوره على ذلك. 

صفعة على وجه الضحايا

إلى ذلك، اعتبر مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية في نيويورك في بيان، أن "الحكم المخفف الذي طال سيلدووتز جاء بماثبة صفعة على وجه الضحايا".

وقالت المديرة التنفيذية للمجلس عفاف ناشر: "إن الصفقة الرائعة التي حصل عليها سيلدوويتز من مكتب المدعي العام في مانهاتن هي اعتداء مخجل على نظام العدالة لدينا، ولا تليق على الإطلاق بأفعاله".

وكان الموظف الذي تقدم بالشكوى ضد مستشار أوباما السابق، قد أشار إلى أنه تعرض لتصريحات "إسلاموفوبية" عدة مرات أثناء عمله في الجزء الشمالي الشرقي لمدينة نيويورك، مما جعله يشعر بـ "الخوف أو الانزعاج"، وفق ما نقلت الصحيفة. 

وأشار سيلدوويتز بعبارات مسيئة للنبي محمد "ص" وللمسلمين، ونقلت تقارير أنه تعرض كذلك لبائعين عرب آخرين في المدينة، قبل أن يزعم أنه نادم على تصريحاته في اتصال أجرته معه صحيفة "نيويورك تايمز" بعد أن ادعى أن كلامه "كان بسبب دعم البائع لحماس". 

لكن الصحيفة وصفت زعم ستيوارت بـ"الادعاء"، إذ ظل البائع صامتًا في جميع المقاطع المسجلة، والتي انتشرت بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي. 

المصادر:
العربي - صحف أميركية

شارك القصة

تابع القراءة
Close