الأربعاء 10 أبريل / أبريل 2024

بعد توتر سياسي.. إقليم كردستان العراق يحسم موعد انتخابات البرلمان

بعد توتر سياسي.. إقليم كردستان العراق يحسم موعد انتخابات البرلمان

Changed

تقرير لـ"العربي" حول زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى إقليم كردستان (الصورة: الأناضول)
يلعب البرلمان دورا مهمًا في الإقليم فهو يمنح الثقة للحكومة المحلية ورئيسها، كما يقرّ القوانين في الإقليم الذي يملك أيضًا قواته الأمنية الخاصة.

بعد تمديد دورة البرلمان لعام واحد على خلفية توتر سياسي، حسم إقليم كردستان المتمتع بحكم ذاتي والواقع في شمال العراق، موعد الانتخابات البرلمانية محددًا إياها في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وأعلن المتحدث باسم رئاسة الإقليم دلشاد شهاب في مؤتمر صحافي، اليوم الأحد في أربيل، عاصمة الإقليم، أنه "تم تحديد يوم 18 من شهر نوفمبر المقبل موعدًا لإجراء انتخابات برلمان كردستان العراق".

اتفاق الأطراف السياسية

وأضاف شهاب أنه، جرى التباحث مع جميع الأطراف السياسية، مبينًا أن "جميعها أبدت استعدادها ولم يمانع أي طرف إجراء الانتخابات بهذا التوقيت".

ومدّد برلمان الإقليم المكوّن من 111 مقعدًا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مدة دورته لعام إضافي مرجئًا الانتخابات التي كان يفترض أن تحصل في الشهر نفسه، على خلفية نزاعات سياسية بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، حول كيفية تقسيم الدوائر الانتخابية.

ويتمتع إقليم كردستان شمالي العراق منذ تسعينيات القرن الماضي، بحكم ذاتي، في الجوانب الأمنية والسياسية والاقتصادية.

ويهيمن الحزبان الكبيران المتخاصمان، الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، على الحياة السياسية في الإقليم.

ويهيمن الحزب الديمقراطي الكردستاني خصوصًا في أربيل ويتولّى رئاسة الإقليم ورئاسة الحكومة فيه.

في المقابل ومنذ سقوط صدام حسين عام 2003، كان كل رؤساء جمهورية العراق من الاتحاد الوطني الكردستاني.

ما دور البرلمان؟

ويلعب البرلمان دورا مهمًا في الإقليم فهو يمنح الثقة للحكومة المحلية ورئيسها، كما يقرّ القوانين في الإقليم الذي يملك أيضًا قواته الأمنية الخاصة.

في البرلمان الحالي، يملك الحزب الديمقراطي الكردستاني الأغلبية مع 45 مقعداً، يليه الاتحاد الوطني الكردستاني مع 21 مقعدًا.

 

وغالبًا ما تختلف حكومة الإقليم مع الحكومة المركزية في بغداد بشأن حصة أربيل من الموازنة وكذلك إدارة صادرات الموارد النفطية القادمة من الإقليم.

وأسفرت آخر انتخابات في 2018 عن فوز الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني بـ45 مقعدًا من أصل 111 مقعدًا، بينما حصل منافسه الاتحاد الوطني الكردستاني على 21 مقعدًا، وتوزّعت المقاعد المتبقية على أحزاب وحركات كردية أخرى.

وأجريت أول انتخابات بالإقليم في مايو/ أيار 1992 ليتولى البرلمان المهام التشريعية وفقًا لقرار انتخاب "المجلس الوطني الكردستاني" الذي صدر عن الجبهة الكردستانية آنذاك.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close