الإثنين 22 أبريل / أبريل 2024

بعد حرق المصحف بالسويد.. بوتين: عدم احترام القرآن جريمة في روسيا

بعد حرق المصحف بالسويد.. بوتين: عدم احترام القرآن جريمة في روسيا

Changed

نافذة إخبارية حول تنديد دول عربية بحادثة حرق المصحف في السويد (الصورة: غيتي)
أوضح الرئيس فلاديمير بوتين أن عدم احترام القرآن يعتبر جريمة في روسيا، مؤكدًا أن بلاده ستلتزم بهذه القواعد التشريعية.

استنكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حادثة إحراق نسخة من المصحف الشريف في السويد، مؤكدًا أن "عدم احترام القرآن جريمة" يعاقب عليها القانون في بلاده.

جاء ذلك في حديثه مع إمام مسجد بمدينة دربند جنوب روسيا سيدياخيا سيدوف، الذي أهدى بوتين نسخة من القرآن، حسبما ذكر موقع "روسيا اليوم" مساء الأربعاء.

ويأتي ذلك عقب قيام المتطرف السويدي من أصول عراقية سلوان موميكا بتمزيق نسخة من المصحف الشريف وحرقها قرب مسجد ستوكهولم المركزي، بعد أن منحت الشرطة تصريحًا بذلك إثر قرار قضائي.

"جريمة في روسيا"

وقال بوتين: "بطريرك روسيا يؤكد لنا دومًا أن المسلمين إخوتنا، وهذا يقوّي وحدة شعبنا المتعدد الجنسيات والمتنوع في الطوائف، ولكنه شعب موحد".

وأضاف: "هذا (المصحف) مقدس عند المسلمين، ومقدس أيضًا عند الآخرين. نعلم أن بعض البلدان الأخرى يتصرفون بصورة مختلفة، ومنهم من لا يحترم المشاعر الدينية للناس ويقولون إنها ليست جريمة".

بوتين مع إمام مسجد بمدينة دربند جنوب روسيا سيدياخيا سيدوف
بوتين مع إمام مسجد بمدينة دربند جنوب روسيا سيدياخيا سيدوف - غيتي

وأوضح بوتين أن "هذا (عدم احترام القرآن) يعتبر جريمة في بلدنا، وبحسب الدستور والمادة 282 من قانون العقوبات فإنها جريمة، وسنلتزم دائمًا بهذه القواعد التشريعية".

وشكر الرئيس الروسي إمام المسجد على الهدية، وقال إنه "سيجد للمصحف مكانًا مناسبًا في الكرملين".

أثار إحراق متطرف سويدي لنسخة من المصحف الشريف في العاصمة ستوكهولم، الأربعاء أول أيام عيد الأضحى، إدانات رسمية عربية ودعوات إلى وقف مظاهر "الإسلاموفوبيا" المحرضة على العنف والإساءة للأديان.

وهذه ليست الواقعة الأولى في السويد، حيث يعيش أكثر من 600 ألف مسلم، ففي 21 يناير/ كانون الثاني الماضي، أحرق زعيم حزب "الخط المتشدد" الدنماركي اليميني المتطرف راسموس بالودان نسخة من المصحف قرب السفارة التركية في ستوكهولم، وسط حماية من الشرطة، ما أثار احتجاجات عربية وإسلامية، بموازاة دعوات إلى مقاطعة المنتجات السويدية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close