الجمعة 24 مايو / مايو 2024

بعد لقاء هنية في اسطنبول.. أردوغان يؤكد أهمية وحدة الصف الفلسطيني

بعد لقاء هنية في اسطنبول.. أردوغان يؤكد أهمية وحدة الصف الفلسطيني

Changed

أردوغان وهنية
سيكون ملف الحرب على قطاع غزة على جدول أعمال المحادثات بين أردوغان وهنية- الأناضول
ناقش الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية تطورات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

انتهى اللقاء بين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية والرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت في اسطنبول بعدما استمر أكثر من ساعتين ونصف ساعة، وفق ما نقلت وسائل الإعلام التركية.

واستقبل أردوغان هنية في قصر دولمة بهجة مع الوفد المرافق له وضمنه أحد أبرز قادة حماس خالد مشعل، بحسب ما أظهرت صور نشرتها الرئاسة التركية.

"أهمية بالغة لوحدة الصف الفلسطيني"

ونقلت وكالة "الأناضول" الرسمية عن الرئيس أردوغان تأكيده خلال لقاء هنية في إسطنبول، على "الأهمية البالغة لوحدة الصف الفلسطيني في التحرك خلال هذه المرحلة".

وقال أردوغان: "من الحيوي أن يتحرك الفلسطينيون موحدين في هذه العملية. الرد الأقوى على إسرائيل والطريق إلى النصر يتطلبان الوحدة والنزاهة".

وقال أردوغان، وفقًا لوكالة "الأناضول"، إن بلاده نفذت سلسلة عقوبات ضد إسرائيل بما فيها قيود تجارية، مؤكدًا في الوقت ذاته لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس أنّ "إسرائيل ستدفع حتمًا يومًا ما ثمن الظلم الذي تمارسه على الفلسطينيين".

كما أكد أردوغان لهنية "مواصلة تركيا مساعداتها الإنسانية لفلسطين وإرسالها في هذا الإطار أكثر من 45 ألف طن من المساعدات".

وذكرت مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية الرسمية (تي.آر.تي) أن أردوغان ناقش مع رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" جهود التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة وتوصيل المساعدات الإنسانية هناك، إضافة إلى تطورات العدوان على غزة.

أول زيارة منذ يوليو 2023

ونشرت الرئاسة التركية صورًا لرئيس الدولة يترأس اللقاء، وإلى يمينه هنية وأعضاء الوفد المرافق له وبينهم خالد مشعل أحد أبرز قادة حماس وقد عانقه رئيس الدولة لدى وصوله.

كما حضر الاجتماع وزير الخارجية التركي هاكان فيدان ورئيس الاستخبارات إبراهيم كالين، بحسب هذه الصور.

وأفاد مكتب الرئاسة أنه من غير المقرر عقد أي مؤتمر صحافي في ختام الاجتماع الأول بين الرجلين منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

وكان أردوغان أكد الجمعة هذه الزيارة وهي الأولى التي يلتقيان خلالها وجهًا لوجه منذ يوليو/ تموز 2023، من دون أن يكشف الهدف منها. وقال للصحافيين: "دعونا نحتفظ بجدول الأعمال لنا وللسيد هنية".

علاقة قوية مع حماس

وقالت حماس في بيان نشر مساء الجمعة عند وصول إسماعيل هنية إلى اسطنبول إن الحرب على قطاع غزة ستكون على جدول أعمال المحادثات.

ووصل هنية مساء الجمعة على رأس وفد من حماس إلى اسطنبول وهي من بين أماكن إقامته منذ عام 2011، والتي لم يزرها رسميًا سوى في يناير/ كانون الثاني الماضي، منذ بدء الحرب في غزة.

وكان قد التقى حينذاك وزير الخارجية التركي هاكان فيدان الذي اجتمع معه مطولًا الأربعاء في الدوحة.

وتأتي زيارة هنية هذه في وقت قالت قطر التي تقوم بدور محوري في المفاوضات بين إسرائيل وحماس، إنها تريد "تقييم" دورها بينما تراوح المفاوضات التي تهدف إلى التوصل إلى هدنة وإطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، مكانها.

من جهة أخرى، استقبل فيدان السبت وزير الخارجية المصري سامح شكري. وقد شدد وزيرا الخارجية على أهمية إيصال المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة، مؤكدين "خطورة" الوضع في الأراضي الفلسطينية.

وقال شكري آسفًا إن "الأحداث الأخيرة (بين إسرائيل وإيران) قد صرفت انتباه المجتمع الدولي عن الظروف المأساوية في غزة".

وصرح فيدان من جهته بأنه "لا ينبغي للدول الأخرى أن تقول إن (الوضع) يتعلق بالشرق الأوسط وحده. كل ما يتعلق بفلسطين يؤثر على خطوط الصدع العالمية".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close