السبت 25 مايو / مايو 2024

بعد 12 عامًا من الانهيار.. ماذا يحدث في محطة فوكوشيما النووية؟

بعد 12 عامًا من الانهيار.. ماذا يحدث في محطة فوكوشيما النووية؟

Changed

تقرير أرشيفي يرصد الاحتفال بالذكرى العاشرة لكارثة فوكوشيما في اليابان (الصورة: اسوشييتد برس)
يحذر الصيادون من أن أعمالهم وسبل عيشهم ستظل تعاني من الضرر. كما أثارت الدول المجاورة مثل الصين، وكوريا الجنوبية، ودول جزر المحيط الهادئ مخاوف تتعلق بالسلامة.

بعد اثني عشر عامًا على انهيار المفاعل الثلاثي في ​​محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية، تستعد اليابان لتصريف كمية هائلة من مياه الصرف المشعّة المعالجة في البحر قريبًا.

ويعتبر التعامل مع المياه العادمة تحديًا أخف وطأة من المهمة الشاقة المتمثلة في إيقاف تشغيل المحطة. وبالكاد تم إحراز تقدم في هذه العملية، ولم تبدأ حتى إزالة الوقود النووي المذاب بعد.

كيف تجري التحضيرات لتصريف المياه؟

ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن فريقا من صحافييها زاروا المحطة، حيث شاهدوا 30 صهريجًا عملاقًا لأخذ عينات وتحليل المياه لفحص السلامة. بينما أصبحت المنشأة الخرسانية لتخفيف الماء بعد معالجتها واختبارها، في المراحل النهائية من البناء. ومن هناك، سيتم تصريف المياه عبر نفق تحت البحر.

وتهدف شركة طوكيو للطاقة الكهربائية القابضة (TEPCO)، وهي الجهة التي تشغّل المحطة، إلى تجهيز المرافق بحلول الربيع، حيث تحتاج إلى موافقة أمان من هيئة الرقابة النووية. وسترسل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي تتعاون مع اليابان لضمان استيفاء المشروع للمعايير الدولية، بعثة إلى اليابان، للتحقيق في الأمر، وتصدر تقريرها قبل بدء التصريف.

ما هي المياه المعالجة؟

تسبب الزلزال الذي بلغت قوته 9.0 درجات في 11 مارس/ آذار 2011، بحدوث تسونامي هائل دمّر أنظمة الإمداد بالطاقة والتبريد للمحطة، مما تسبب في ذوبان المفاعلات الثلاث، وإطلاق كميات كبيرة من الإشعاع. تسرّبت المياه المستخدمة في تبريد قلب المفاعلات إلى أقبية مباني المفاعل واختلطت بمياه الأمطار والمياه الجوفية.

ويتمّ جمع 130 طنًا من المياه الملوثة يوميًا، ومعالجتها، ثمّ تخزينها في خزانات يبلغ عددها الآن حوالي ألف خزّان موزع على أراضي المصنع. ولا تزال حوالي 70% من "المياه المعالجة بـ ALPS"، التي سميت على اسم الآلات المستخدمة في فلترتها، تحتوي على السيزيوم والنويدات المشعة الأخرى التي تتجاوز الحدود القابلة للإطلاق.

وتقول شركة طوكيو للطاقة الكهربائية القابضة إنه يمكن تقليل النشاط الإشعاعي إلى مستويات آمنة تضمن معالجة المياه المفلترة بشكل غير كاف حتى تلبي الحد القانوني المسموح به.

من جهتهم، يُشير المسؤولون إلى أن التريتيوم لا يمكن إزالته من الماء، ولكنه غير ضار بكميات صغيرة ويتمّ إطلاقه بشكل روتيني من قبل أي محطة نووية، مضيفين أنه سيتم تخفيفه أيضًا، إلى جانب النظائر المشعة الأخرى.

وسيتمّ تصريف الماء تدريجيًا، ولن تتجاوز تركيزات التريتيوم المستويات التي سُجّلت قبل وقوع الحادث.

لماذا سيتمّ تصريف الماء؟

كافحت فوكوشيما دايتشي للتعامل مع المياه الملوثة منذ كارثة 2011. وتقول الحكومة وشركة "تيبكو" إن الخزانات يجب أن تفسح المجال للمنشآت لإيقاف تشغيل المحطة، مثل مساحة تخزين حطام الوقود المنصهر وغيرها من النفايات شديدة التلوث.

والخزانات ممتلئة بنسبة 96%، ومن المتوقع أن تصل طاقتها إلى 1.37 مليون طن في الخريف.

كما أنهم يريدون تصريف المياه بطريقة خاضعة للرقابة لتجنّب خطر تسرب المياه الملوثة في حالة حدوث زلزال كبير آخر أو تسونامي. وسيتمّ تصريف المياه عبر أنبوب من الخزّانات إلى حوض ساحلي ليتم تخفيفه بمياه البحر، ثمّ تصريفه عبر نفق تحت البحر إلى نقطة تبعد كيلومترًا واحدًا من الشاطئ.

مخاوف على السلامة

يحذّر الصيادون المحليون من أن أعمالهم وسبل عيشهم ستظلّ تعاني من الضرر. كما أثارت الدول المجاورة مثل الصين، وكوريا الجنوبية، ودول جزر المحيط الهادئ مخاوف تتعلّق بالسلامة.

وقال كاتسوماسا أوكاوا، صاحب متجر للمأكولات البحرية في إيواكي، جنوب المصنع لوكالة "اسوشيتد برس": "سيكون من الأفضل عدم تصريف المياه، لكن يبدو أنه أمر لا مفر منه"، آملًا أن تصريف المياه سيطمئن الناس بشأن تناول الأسماك من فوكوشيما.

وخصّصت الحكومة اليابانية 80 مليار ين (580 مليون دولار) لدعم مصايد الأسماك في فوكوشيما.

يشرف مسؤولو شركة "تيبكو"على تجربة الأسماك مقارنةً بالأسماك الأخرى التي تم تربيتها في خزان مختلف بمياه البحر العادية
يشرف مسؤولو شركة "تيبكو"على تجربة الأسماك مقارنةً بالأسماك الأخرى التي تم تربيتها في خزان مختلف بمياه البحر العادية- اسوشييتد برس

وسعت شركة "تيبكو" إلى طمأنة الناس من خلال الاحتفاظ بالمئات من الأسماك واحدة في مياه البحر العادية، والأخرى في المياه المعالجة المخفّفة.

وقال توموهيكو مايوزومي  مسؤول الاتصال بالمخاطر لدى الشركة لوكالة "اسوشيتد برس"، إن التجربة هي "أن يتأكد الأشخاص بأعينهم أن المياه المعالجة التي نعتبرها آمنة للتصريف، لن تؤثر سلبًا على الكائنات".

وخلال التجربة، ارتفعت مستويات النشاط الإشعاعي في الأسماك أثناء وجودها في المياه المعالجة، ولكنها انخفضت إلى المستويات الطبيعية في غضون أيام بعد إعادتها إلى مياه البحر العادية.

وقال نوبورو إيشيزاوا، المسؤول المشرف على التجربة، إن هذا يدعم البيانات التي تُظهر أن للتريتيوم تأثيرًا ضئيلًا على الحياة البحرية.

ويؤكد المسؤولون أن تأثير المياه على البشر والبيئة والحياة البحرية سيكون ضئيلاً للغاية، وستتم مراقبته قبل وأثناء وبعد عمليات التصريف التي ستستمر خلال عملية إيقاف تشغيل المحطة التي تتراوح من 30 إلى 40 عامًا. ولا تظهر المحاكاة أي زيادة في النشاط الإشعاعي لأكثر من 3 كيلومترات من الساحل.

انخفضت مستويات النشاط الإشعاعي في الأسماك إلى المستويات الطبيعية في غضون أيام بعد إعادتها إلى مياه البحر العادية
انخفضت مستويات النشاط الإشعاعي في الأسماك إلى المستويات الطبيعية في غضون أيام بعد إعادتها إلى مياه البحر العادية- اسوشييتد برس

في المقابل، يحذّر العلماء من أن الآثار الصحية لاستهلاك التريتيوم والنظائر المشعة الأخرى عبر السلسلة الغذائية، قد تكون أسوأ من شربه في الماء، وأن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات.

المراجعات المتبادلة مصدر قلق آخر

تقول شركة "تيبكو" إن عينات المياه يتم مشاركتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ووكالة الطاقة الذرية اليابانية التي تمولها الحكومة، لكن الخبراء يرغبون في رؤية عمليات فحص مستقلة.

وفي هذا الإطار، قال كاتسومي شوزوجاوا، أخصائي الأشعة بجامعة طوكيو، إن تحليله للمياه الجوفية في مواقع متعددة في مناطق محظورة بالقرب من المصنع، أظهر أن التريتيوم والعناصر المشعة الأخرى تتسرب إلى المياه الجوفية.

أظهر تحليل مستقل أن التريتيوم والعناصر المشعة الأخرى تتسرب إلى المياه الجوفية
أظهر تحليل مستقل أن التريتيوم والعناصر المشعة الأخرى تتسرب إلى المياه الجوفية- اسوشييتد برس

وحذّر من أنه إذا تسرّبت المياه عالية الإشعاع في البحر، فسيصبح من المستحيل تتبعها، وهو ما يُشكّل مصدر قلق ليس فقط لليابان، ولكن أيضًا لدول المحيط الهادئ.

وقال: "يجب أن يكون هناك جهد مستمر قائم على العلم للتأكيد للبلدان الأخرى أنه يتم التعامل مع هذه المخاطر بشكل شامل، وهو ما أعتقد أنه غير متوفر بشكل كبير".

من جهتها، تعارض المجموعات البيئية، بما في ذلك "أصدقاء الأرض"، عمليات التصريف. لقد اقترحوا تخزين المياه على المدى الطويل عن طريق تجميدها، كما يحصل في مستودع نفايات نهر سافانا في الولايات المتحدة.

هل هناك أي تقدم في المفاعلات الذائبة؟

بعد الزلزال، بقيت كميات هائلة من الوقود النووي المنصهر المشع القاتل داخل المفاعلات، ولا تزال حالة الحطام الذائب غير معروفة إلى حد كبير.

ويقول أكيرا أونو، الذي يرأس عملية التنظيف كرئيس لوحدة إيقاف التشغيل في "تيبكو" للوكالة، إن العمل "صعب بشكل لا يمكن تصوره".

في وقت سابق من هذا العام، نجحت مركبة تحت الماء يتم التحكم فيها عن بعد، في جمع عينة صغيرة من داخل مفاعل الوحدة الأولى. وهذه العينة تمثّل فقط ملعقة من حوالي 880 طنًا من حطام الوقود المنصهر في المفاعلات الثلاثة، و10 أضعاف كمية الوقود التالف الذي تمت إزالته في عملية تنظيف جزيرة ثري مايل بعد الذوبان الجزئي عام 1979.

اختبار لعينات من التربة والمحاصيل في مقاطعة فوكوشيما في أحد المختبرات في طوكيو
اختبار لعينات من التربة والمحاصيل في مقاطعة فوكوشيما في أحد المختبرات في طوكيو-اسوشيتتد برس

وستبدأ عملية إزالة الحطام المذاب في الوحدة الثانية في وقت لاحق من هذا العام، بعد تأخير دام عامين تقريبًا. ومن المقرر أن تبدأ إزالة الوقود المستهلك من مفاعل الوحدة 1 عام 2027، بعد تأخير لمدة 10 سنوات. وبمجرد إزالة كل الوقود المستهلك، سيتحوّل التركيز عام 2031 إلى إزالة الحطام الذائب من المفاعلات.

هل يمكن إزالة كل حطام الوقود المنصهر بحلول 2051؟

يقول أونو إن الهدف الذي وضعته الحكومة اليابانية بانتهاء تنظيف المحطة خلال عام 2051،  هو "دليل إرشادي" جيد ولكن القليل جدًا معروف. التزمت الحكومة بهدفها الأولي الذي يتراوح بين 30 و40 عامًا لاستكمال إيقاف التشغيل، دون تحديد ما يعنيه ذلك.

من جهته، قال ريو أوماتسو، الخبير في الجوانب القانونية لإيقاف تشغيل المحطة النووية، لوكالة "اسوشييتد برس"، إن الجدول الزمني المفرط في الطموح، يمكن أن يؤدي إلى تعرّض عمال المصنع للإشعاع غير الضروري، ولأضرار بيئية مفرطة.

كما يقول بعض الخبراء إنه سيكون من المستحيل إزالة كل حطام الوقود المنصهر بحلول عام 2051.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close