الأحد 9 يونيو / يونيو 2024

بعد 5 أيام في البئر.. المغرب يعلن وفاة الطفل ريان

بعد 5 أيام في البئر.. المغرب يعلن وفاة الطفل ريان

Changed

"العربي" يوثّق اللحظات الأخيرة قبل إخراج الطفل ريان من البئر (الصورة: غيتي)
رغم نجاح السلطات المختصة في شفشاون شمالي المغرب في إخراجه من البئر، إلا أنها أعلنت وفاته بعد دقائق من نجاح العملية.

أعلن الديوان الملكي المغربي، مساء السبت، وفاة الطفل ريان، بعد بقائه عالقًا أكثر من 100 ساعة في بئر بمدينة شفشاون شمالي المملكة.

ووسط فرحة لم تكتمل، أخرجت فرق الإنقاذ المغربية جثمان الطفل ريان من النفق الموصل إلى البئر، وتمّ وضعه في سيارة إسعاف، قبل صدور البيان الملكي.

وقال بيان الديوان الذي نشرته وكالة الأنباء المغربية: "على إثر الحادث المفجع الذي أودى بحياة الطفل ريان أورام، أجرى الملك محمد السادس، اتصالًا هاتفيًا مع خالد أورام، ووسيمة خرشيش والدي الفقيد الذي وافته المنية بعد سقوطه في بئر".

وقدّم الملك المغربي، بحسب البيان، "تعازيه لكافة أفراد أسرة الفقيد في هذا المصاب الأليم".

وأشار البيان إلى أن العاهل المغربي "كان يتابع عن كثب تطورات هذا الحادث المأساوي، حيث أصدر تعليماته لكل السلطات المعنية قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة، وبذل أقصى الجهود لإنقاذ حياة الفقيد، إلا أن إرادة الله تعالى شاءت أن يلبي داعي ربه راضيًا مرضيًا".

وأعرب الملك محمد السادس عن "تقديره للجهود الدؤوبة التي بذلتها مختلف السلطات والقوات العمومية، والفعاليات الجمعوية، وللتضامن القوي والتعاطف الواسع الذي حظيت به أسرة الفقيد من مختلف الفئات والأسر المغربية في هذا الظرف الأليم".

جهود إخراج ريان من البئر

ووصلت سيارة إسعاف، يتواجد فيها والدا الطفل، إلى المكان قبل إخراج جثمان طفلهما بدقائق، تمهيدًا لنقله إلى طائرة هليكوبتر تقلّه إلى إحدى المستشفيات، وسط إجراءات أمنية مشددة وتهليلات من المواطنين احتفالًا بالحدث.

وقبل إعلان خبر وفاته، رجّح مراسل "العربي" أن يتم نقل الطفل إلى مستشفى عسكري في الرباط ليتمّ علاجه فيها، مشيرًا إلى أن طائرة الهليكوبتر تبتعد عن مكان البئر مسافة 5 كيلومترات.

وفي وقت سابق السبت، أفاد شاهد عيان في حديث إلى "العربي" بأن الطفل يخضع لتدخّل طبّي عاجل بعد أن تمكّنت فرق الإنقاذ من الوصول إليه.

كما قال وزير التجهيز والماء، نزار بركة، في بيان: إن السلطات "سخّرت كل الإمكانيات" لإنقاذ ريان. واعتبرها من "أعقد عمليات الإنقاذ المماثلة بسبب هشاشة التربة".

وقامت فرق الإنقاذ فجر اليوم السبت، بنقل صهريج حديدي كبير إلى مكان الحفر المباشر.

وسقط ريان الثلاثاء الماضي في بئر بعمق 32 مترًا وقطرها 45 سنتيمترًا، تضيق فتحتها مع النزول إلى القاع مما يحول دون نزول المنقذين لانتشاله.

وأثار الحادث متابعة وتعاطفًا على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، في المغرب والخارج. وغرد مدوّنون من بلدان كثيرة مثل الجزائر والعراق واليمن وكندا والولايات المتحدة بلغات متعدّدة للتعبير عن رجائهم بإنقاذ الطفل.

وتُعد منطقة التلال المحيطة بشفشاون شديدة البرودة في الشتاء، وعلى الرغم من إنزال الطعام إلى ريان، لم يتضح ما إذا كان قد أكل شيئًا. كما تم تزويده بالماء والأكسجين عبر أنبوب.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close