الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

بلبلة وتراجع البورصة إثر صورة انفجار في البنتاغون.. الاتهام يتجه للذكاء الاصطناعي

بلبلة وتراجع البورصة إثر صورة انفجار في البنتاغون.. الاتهام يتجه للذكاء الاصطناعي

Changed

"العربي" يناقش صور الذكاء الاصطناعي ومخاطرها في تزييف الواقع (الصورة: غيتي)
سُلطت الأضواء مجددًا على الذكاء الاصطناعي التوليدي بعد انتشار صورة مزيفة لانفجار في البنتاغون الأميركي ضجت بها مواقع التواصل.

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الإثنين، لفترة وجيزة صورة مزيفة لانفجار في البنتاغون، ممّا تسبّب بتراجع البورصة لبضع دقائق قبل أن تنفي وزارة الدفاع الأميركية صحّتها.

وهذه الصورة التي رجّح عدد من المراقبين أن تكون نتاج الذكاء الاصطناعي التوليدي، سلّطت الضوء مجدّدًا على المشاكل الكثيرة التي يمكن أن تسبّبها للمجتمع هذه التكنولوجيا المتقدّمة.

وتناقلت هذه الصورة حسابات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، مما اضطر البنتاغون لإصدار نفي رسمي لصحّتها، مؤكّدًا عدم وقوع أيّ انفجار في محيطه.

وقال متحدّث باسم وزارة الدفاع الأميركية: "بوسعنا أن نؤكّد أنّ هذا خبر كاذب، وأنّ البنتاغون لم يتعرّض لهجوم اليوم".

الصورة المزيفة التي انتشترت في وسائل التواصل الاجتماعي
الصورة المزيفة التي انتشترت في وسائل التواصل الاجتماعي بسبب الذكاء الاصطناعي

بدورها نفت مديرية الإطفاء في أرلينغتون بولاية فرجينيا صحة الصورة، وأكّدت على وسائل التواصل الاجتماعي عدم وقوع أيّ انفجار أو حادث داخل البنتاغون أو بالقرب منه.

صور مزيّفة تلقى انتشارًا واسعًا

وأتت هذه الصورة المزيّفة بعد صور أخرى مماثلة لقيت انتشارًا واسعًا على الإنترنت، من بينها خصوصًا صور تظهر عناصر من الشرطة يلقون القبض على الرئيس السابق دونالد ترمب، وأخرى يظهر فيها البابا فرنسيس مرتديًا معطفًا أبيض فضفاضًا.

وفي ما خصّ الصورة المزيّفة لانفجار البنتاغون، فقد أظهرت عملية تحقّق أجرتها وكالة "فرانس برس" أنّ أول تغريدة نشرتها تعود إلى حساب يروّج لـ"كيو آنون" (جناح يميني متطرف يؤمن بنظرية المؤامرة) وقد سبق له، وأن نشر معلومات مضلّلة، على الرّغم من أنّ المصدر الأصلي للصورة لم يتّضح في الحال.

وبفضل تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي بات بإمكان غير المتخصّصين أن يبتكروا في خلال لحظات صورًا مزيّفة، لكن مقنعة إلى درجة كبيرة، بعدما كانت هذه المهمة تتطلّب خبرات عالية وبرامج متخصّصة مثل فوتوشوب.

تراجع في البورصة وقلق عام

وأدّت صورة الانفجار المزيّفة إلى تراجعات في البورصة لبضع دقائق، إذ خسر مؤشر إس&بي 500 أكثر من رُبع نقطة مئوية مقارنة بالسعر الذي أغلق عليه يوم الجمعة، قبل أن يعود ويتعافى.

وكان سام ألتمان الرئيس التنفيذي لشركة "أوبن إيه.آي" الناشئة، التي أصدرت روبوت الدردشة (تشات جي بي تي)، قد أعرب قبل أيام أمام لجنة بمجلس الشيوخ عن قلقه من استخدام الذكاء الاصطناعي، مشيرًا إلى أن استعماله للتدخل في نزاهة الانتخابات "مبعث قلق كبير"، مضيفًا أن الأمر يحتاج إلى تنظيم.

وتتسابق الشركات العملاقة والصغيرة منذ أشهر على استخدام الذكاء الصناعي، وخصّصت من أجل ذلك بيانات لا حصر لها ومليارات الدولارات، بينما يخشى منتقدون من أن تؤدي هذه التكنولوجيا إلى تفاقم الأضرار على المجتمع.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close