الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

تجدد التوتر على الحدود.. أرمينيا تعلن مقتل 4 جنود بنيران أذربيجانية

تجدد التوتر على الحدود.. أرمينيا تعلن مقتل 4 جنود بنيران أذربيجانية

Changed

توتر جديد على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان - غيتي
توتر جديد على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان - غيتي
قال الجيش الأذربيجاني إنه شنّ عملية محدودة على مواقع إطلاق نيران أرمينية على الحدود بين البلدين، فيما أشارت يريفان إلى مقتل 4 من جنودها.

أعلنت أرمينيا اليوم الثلاثاء مقتل 4 من جنودها بنيران أذربيجانية في منطقة سيونيك الجنوبية، في أول حادث من نوعه منذ أن بدأ الجانبان العام الماضي مفاوضات للتوصل إلى اتفاق لإنهاء الصراع المستمر منذ أكثر من 30 عامًا.

ويشكل هذا الإعلان تصاعدًا جديدًا للتوتر عند الحدود بين البلدين الخصمين، بعدما اندلعت حربان بين يريفان وباكو في 2020 وفي تسعينات القرن الماضي للسيطرة على إقليم ناغورني كاراباخ، الذي استعادته أذربيجان أخيًرا في إطار هجوم خاطف العام الماضي.

مقتل 4 جنود

في التفاصيل، فقد ذكرت وزارة الدفاع الأرمينية في بيان عبر نشرته تطبيق تيليغرام أن اثنين من جنودها قُتلا، وأصيب آخرون في موقع عسكري بالقرب من قرية نركين هاند بجنوب البلاد.

وفي وقت لاحق، أعلنت السلطات الأرمينية ارتفاع حصيلة القتلى إلى أربعة، "نتيجة النيران التي أطلقت على مواقع أرمينية من قبل قوات أذربيجانية".

بدورها، قالت دائرة الحدود الأذربيجانية في بيان إنها نفذت "عملية انتقامية" ردًا على "استفزاز" قالت إن القوات الأرمينية ارتكبته في اليوم السابق.

وأوضحت وزارة الدفاع الأذربيجانية أن القوات الأرمينية أطلقت مساء أمس الإثنين النار على مواقع لباكو على طول قطاع بشمال غرب الحدود على بعد حوالي 300 كيلومتر من نركين هاند، فيما نفت وزارة الدفاع الأرمينية وقوع هذا الحادث.

 

يذكر أنه على الرغم من تسجيل حوادث تبادل إطلاق النار بين الفينة والأخرى بين أرمينيا وأذربيجان، إلا أن الوضع على الحدود أصبح أكثر استقرارًا منذ بدء محادثات السلام العام الماضي.

فلم يسجل إلا القليل من المواجهات الخطيرة منذ استعادت أذربيجان منطقة كاراباخ في هجوم خاطف في سبتمبر/ أيلول 2023، مما أدى إلى نزوح جماعي سريع لجميع السكان الأرمن من المنطقة تقريبًا وعزز مسعى الجانبين للتوصل إلى معاهدة لإنهاء الصراع رسميًا.

وبدت محادثات السلام جامدة في الأشهر الماضية، وسط اتهامات متبادلة بإفشال الجهود الدبلوماسية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close