الأربعاء 24 أبريل / أبريل 2024

تحدّي "الكارني".. مبادرة مغربية لتسديد ديون الفقراء في رمضان

تحدّي "الكارني".. مبادرة مغربية لتسديد ديون الفقراء في رمضان

Changed

يُسدد متطوعون مغاربة ديون الفقراء في المحال التجارية خلال رمضان
يُسدد متطوعون مغاربة ديون الفقراء في المحال التجارية خلال رمضان - الأناضول
يُشارك مواطنون مغاربة في مبادرة "تحدي الكارني" لتسديد ديون الأسر الفقيرة لدى المتاجر في عدة مناطق وأحياء خلال شهر رمضان المبارك.

يُشارك مواطنون مغاربة في مبادرة تُعنى بتسديد ديون الأسر الفقيرة لدى المتاجر في عدة مناطق وأحياء، ضمن مبادرة لمساندة الفقراء في شطب ديون معيشية لصالح أصحاب محال تجارية خلال شهر رمضان المبارك.

وللعام الثالث على التوالي، تأتي المبادرة التي أطلقها بعض روّاد منصّات التواصل الاجتماعي بالمغرب خلال شهر رمضان، إسنادًا لجزء من أصحاب الدخل المحدود.

ولاقت مبادرة تحدي "الكارني" (دفتر الديون لدى البقال) تجاوبًا وإقبالًا جعل القائمين عليها يحقّقون 3 أهداف بمبادرة واحدة: فتح الباب للمحسنين والمتطوّعين، ومساعدة الأسر المحتاجة، والتخفيف من وطأة الديون التي تُرهق المتاجر الصغيرة.

وقالت شيماء سمداني، عضو بفريق مبادر في مبادرة "تحدي الكارني": إنّ المبادرة أصبحت وسمًا يتميّز به المغرب، خاصّة أنّ الأشخاص باتوا يُشاركون بشكل تلقائي خلال رمضان.

وأوضحت أنّ المبادرة انطلقت من الفضاء الرقمي بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث يشارك بعض المؤثرين والفنانين والشخصيات البارزة.

روح التضامن

وساهمت مبادرة "تحدّي الكارني" في التخفيف من ثقل ديون المحلات التجارية التي تتراكم في الدفاتر، ما يُقلّل من وفرة السيولة النقدية بيد أصحاب تلك المحلات.

ويفتح تجار هذه المحلات سجلات أو دفاتر لتسجيل ديون بعض أسر الحي، إلا أنّ ارتفاع حجم هذه الديون يُعقّد عمل التجّار.

ووصف عبد الكريم الغازي التاجر المغربي، هذه المبادرة بأنّها "بادرة طيبة تُظهر قيم تضامن المغاربة مع بعضهم البعض، خاصّة أنّها تدفع قرضًا قديمًا أو قروضًا لم يقدر المَدين على تسديدها".

المصادر:
الأناضول

شارك القصة

تابع القراءة
Close