الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

تضامن مع غزة في أوروبا وأميركا: "قصف الأطفال ليس دفاعًا عن النفس"

تضامن مع غزة في أوروبا وأميركا: "قصف الأطفال ليس دفاعًا عن النفس"

Changed

الأعلام الفلسطينية تحاصر البيت الأبيض
الأعلام الفلسطينية بمحيط البيت الأبيض رفضًا للحرب على غزة - غيتي
مع دخول العدوان الإسرائيلي على غزة شهره التاسع تواصلت الاحتجاجات حول العالم رفضًا للمجازر التي أودت بحياة آلاف المدنيين في القطاع.

تجمع آلاف المتظاهرين الرافضين للحرب على غزة قرب البيت الأبيض في واشنطن، يوم أمس السبت، للتعبير عن غضبهم من الرئيس جو بايدن وسياساته، التي وصفوها بأنها شديدة اللين تجاه العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع.

وهتف المتظاهرون: "من العاصمة إلى فلسطين، نحن الخط الأحمر"، ورفعوا لافتة طويلة كتبت عليها أسماء الشهداء الفلسطينيين الذين قتلتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي، مع دخول الحرب شهرها التاسع.

ويتعرض الرئيس الأميركي لانتقادات شديدة في الولايات المتحدة، ويرى قسم من الأميركيين أنه لا يفعل ما يكفي للتأثير على الحكومة الإسرائيلية، والطريقة التي تنفذ بها حملتها العسكرية في غزة.

"الخط الأحمر الكذبة"

ويدعم بايدن إسرائيل بشكل غير مشروط منذ بداية الحرب في غزة، مكتفيًا بالتعبير في مارس/ آذار أن هجومًا كبيرًا على رفح يشكل "خطًا أحمر" لا ينبغي تجاوزه. ورغم المجزرة التي ارتكبت في مايو/ أيار الماضي في هذه المدينة الواقعة جنوب قطاع غزة، إلا أن البيت الأبيض اعتبر أن "الخط الأحمر" لم يتم تجاوزه.

وحمل المتظاهرون، وأغلبهم يرتدون ملابس حمراء، الأعلام الفلسطينية ولافتات كتب عليها "خط بايدن الأحمر كذبة" و"قصف الأطفال ليس دفاعًا عن النفس".

وعزز البيت الأبيض الإجراءات الأمنية بإقامة سياج إضافي قبل التظاهرة التي شارك فيها متظاهرون من مناطق بعيدة مثل ماين وفلوريدا.

وقبل أشهر قليلة من الانتخابات الرئاسية التي ستضعه في مواجهة منافسه وسلفه الجمهوري دونالد ترمب، يتعرض بايدن لضغوط لتأمين دعم الناخبين المسلمين والشباب الذين يصوتون تقليديًا للحزب الديمقراطي.

لندن 

كذلك شهدت العديد من المدن الأوروبية، أمس، مظاهرات داعمة للشعب الفلسطيني في وجه الحرب المدمرة التي تشنها إسرائيل على القطاع المحاصر. 

ففي العاصمة البريطانية لندن، طالب مئات آلاف الناشطين حكومة البلاد بوقف عمليات نقل الأسلحة إلى إسرائيل،  وتجمعوا في ميدان راسل، قبل أن يتوجهوا إلى ساحة البرلمان.".

توقيفات في برلين

وفي العاصمة الألمانية برلين، أوقفت قوات الأمن 20 متظاهرًا على الأقل خلال مظاهرة شارك فيها الآلاف للتضامن مع الشعب الفلسطيني. وردد المتظاهرون هتافات من قبيل: "إسرائيل تقتل الأطفال"، "إسرائيل دولة إرهابية"، "وقف إطلاق النار الآن"، "ألمانيا تمول، إسرائيل تقصف".

وأشارت المتحدثة باسم شرطة برلين أنيا ديرشكي، في تصريحها للصحفيين، إلى توقيف أكثر من 20 متظاهرًا لأسباب مختلفة.

وفي العاصمة النمساوية فيينا، تظاهر نشطاء أمام أحد فروع سلسلة مطاعم ماكدونالدز، داعين المارة لمقاطعة سلسلة المطاعم على خلفية اتهامها بدعم السلطات الإسرائيلية في حربها على قطاع غزة. ووزع النشطاء على المارة مأكولات من المطبخ الفلسطيني مثل الفلافل والحمص، وأشاروا إلى أن إسرائيل تحاول تجاهل ومحو الثقافة الغذائية الفلسطينية.

كما شهدت مدينة تورينو شمالي إيطاليا، احتجاجًا على الهجمات الإسرائيلية على غزة. وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها: "أوقفوا الإبادة الجماعية" ورددوا شعارات من قبيل "كلنا مناهضون للصهيونية" و"فلسطين حرة".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close