الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

تفاصيل جديدة عن كمين رفح.. إسرائيل تعلن انتهاء عمليتها وسط غزة

تفاصيل جديدة عن كمين رفح.. إسرائيل تعلن انتهاء عمليتها وسط غزة

Changed

أشار الجيش الإسرائيلي إلى أن الفرقة 98 في طور الإجراءات القتالية للمهمة القادمة في قطاع غزة
أشار الجيش الإسرائيلي إلى أن الفرقة 98 في طور الإجراءات القتالية للمهمة القادمة في قطاع غزة - غيتي
أعلن الجيش الإسرائيلي أن قوات الفرقة 98 أكملت مهمتها وهجوم الفرقة المشتركة شرق دير البلح وشرق البريج وسط قطاع غزة فوق وتحت الأرض.

بعد نحو 6 أيام على انطلاقها، أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الثلاثاء، انتهاء عمليته العسكرية وسط قطاع غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل عدوانًا على غزة، أسفر عن عشرات آلاف الشهداء والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وقال الجيش في بيان: "أكملت قوات الفرقة 98 مهمتها وهجوم الفرقة المشتركة شرق دير البلح وشرق البريج فوق وتحت الأرض".

وزعم الجيش الإسرائيلي أن الفرقة "قتلت 100 مسلح فلسطيني، وعثرت على أسلحة ودمرت عشرات البنى التحتية المعادية".

وقال في البيان: "نفذت قوات الفرقة 98 بما فيها الفرق القتالية من جنود ألوية المظليين وكفير وشيفع ويلام، عمليات متنوعة ساهمت في نجاح عملية أرنون" في إشارة إلى تحرير 4 أسرى إسرائيليين من مخيم النصيرات، السبت.

من جهته، قال قائد الفرقة 98 المقدم دان غولدفوس، وفق البيان: "هناك 120 مختطفًا آخر في غزة ولن نتوقف حتى نعيدهم إلى وطنهم، كما أننا ملتزمون بتدمير العدو فوق وتحت الأرض، هكذا فعلنا لمدة ثمانية أشهر، وهكذا سنستمر"، وفق تعبيره.

والسبت، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه تمكن من "تحرير" 4 محتجزين في عملية خاصة بمخيم النصيرات، وقتل خلالها 274 فلسطينيًا وأصاب أكثر من 698 آخرين في مجزرة جديدة، ما تسبب بموجة استنكار واسعة النطاق.

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أن "الفرقة 98 في طور الإجراءات القتالية للمهمة القادمة في قطاع غزة" دون مزيد من التفاصيل.

وكانت الفرقة 98 قد نفذت توغلات واسعة في قطاع غزة بما فيها داخل مستشفى الشفاء وبحي الزيتون بمدينة غزة، وفي جباليا (شمال) ومدينة خانيونس (جنوب).

والإثنين، تراجعت الآليات العسكرية الإسرائيلية، من المناطق الشرقية لمدينة دير البلح وسط القطاع، بعد توغل محدود دام 5 أيام.

وفي السياق أفاد شهود عيان، بأن الجيش الإسرائيلي تراجع من المنطقة الشرقية لمدينة دير البلح، واستهدف الفلسطينيين الذين يحاولون الوصول إلى منازلهم، ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى.

وأضافوا أن الجيش شرع بنسف مجموعة من المنازل، وتجريف العديد من المناطق السكنية والزراعية، قبل تراجعه.

الاحتلال يقرّ بمقتل ضابط و3 جنود في رفح

وصباح اليوم الثلاثاء، أقرّ جيش الاحتلال الإسرائيلي، بمقتل ضابط وثلاثة جنود من لواء جفعاتي في المعارك التي دارت مع المقاومة الفلسطينية في مدينة رفح جنوبي القطاع يوم أمس الإثنين.

وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس ، أعلنت أمس مقتل وإصابة جنود إسرائيليين، جراء تفجير مقاتليها منزلًا مفخخًا في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وحول تفاصيل كمين القسام، أفاد مراسل "العربي" من القدس أحمد دراوشة، أن الجيش الإسرائيلي كان قد اتبع كافة الإجراءات من أجل ضمان عدم الوقوع في كمين.

وذكرت هيئة البث الرسمية وإذاعة الجيش الإسرائيلي، أن جنود الاحتلال قاموا بكافة الإجراءات المتبعة من أجل فحص إن كان المبنى مفخخًا أو غير ذلك، وتأكدوا من أنه غير مفخخ، ثم دخلوا إلى داخله.

مراسلنا لفت إلى أن هذا الأمر يشير إلى أن الوسائل التي يستخدمها الجيش الإسرائيلي غير قادرة على كشف كافة المباني المفخخة في قطاع غزة، وغير قادرة على كشف كافة الأساليب التي تستخدمها الفصائل الفلسطينية في مواجهتها للاحتلال.

وبعدما فحص الجنود المبنى وتأكدوا أنه ليس مفخخًا، نفذوا عملية الاقتحام، وبمجرد أن دخلوا إليه حصل الانفجار وانهار المبنى حسب مراسل "العربي".

وأضاف مراسلنا أن الشهادات الأولى والتي لم تتأكد حتى الآن من الجيش الإسرائيلي، تشير إلى أن المبنى تعرض لاستهداف خارجي بصاروخ "آر بي جي"، ما أدى إلى انفجار المتفجرات التي فيه، بالتالي انهار المبنى على الجنود الإسرائيليين، ما أدى إلى مقتل اثنين على الفور، وانطلقت بعد ذلك عمليات إجلاء توصف إسرائيليًا بالمعقدة جدًا والتي استغرقت وقتًا، مما أدى إلى مقتل جنديين آخرين وإلى إصابة 4 آخرين منهم ضابط على الأقل بجراح بالغة الخطورة، بحسب إعلان رسمي للجيش الإسرائيلي لاحقًا.

وتابع مراسلنا أن قوات الاحتلال وبعدما انفجر المبنى، قامت بالتدقيق في المبنى، واكتشفت أن فيه نفقًا، وادعت أن هذا المبنى المكون من ثلاثة طوابق يعود لأحد القيادات المركزية لحركة حماس، بالتالي لم يقدروا أهمية هذا المبنى

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close