الثلاثاء 21 مايو / مايو 2024

تقرير استخباراتي: هذا هو سبب فقدان كيم جونغ أون 20 كيلوغرامًا من وزنه

تقرير استخباراتي: هذا هو سبب فقدان كيم جونغ أون 20 كيلوغرامًا من وزنه

Changed

كيم جونغ أون فقد ما يصل إلى 20 كيلوغرامًا خلال اتّباعه نظامًا غذائيًا صارمًا
كيم جونغ أون فقد ما يصل إلى 20 كيلوغرامًا خلال اتّباعه نظامًا غذائيًا صارمًا (تويتر)
كان الرجل الذي يعتقد أنه يبلغ من العمر 37 عامًا، يعاني من السمنة لفترة طويلة، وكان يتبع نظامًا غذائيًا سيئًا قائمًا على الجبن السويسري والكافيار والنبيذ.

زعم عدد من عناصر الاستخبارات الكورية الجنوبية، أن كيم جونغ أون فقد ما يصل إلى 20 كيلوغرامًا خلال اتّباعه نظامًا غذائيًا صارمًا بناءً على نصيحة الأطباء، وسط مخاوف على صحته.

فبعد أن اختفى من دائرة الضوء، عاد الزعيم الكوري الشمالي إلى الظهور علنيًا في الأسابيع الأخيرة، وكان أنحف بشكل ملحوظ، وسط تكهنات بأنه ذهب إلى منتجع لياقة بدنية سري، بحسب موقع "ميرور".

وذكرت كيم بيونغ كي، عضو لجنة الاستخبارات الكورية الجنوبية، أن جهاز المخابرات الوطني أفاد بأن الزعيم الشمالي "فقد في الآونة الأخيرة حوالي 10 إلى 20 كيلوغرامًا من وزنه، ويتابع حاليًا نشاطه السياسي بشكل عادي".

ووفقًا للموقع البريطاني، يشير بيان المخابرات إلى أن كوريا الجنوبية تولي اهتمامًا وثيقًا لوزن جونغ أون، لا سيما أنه يرتبط بصحته.

كيم جونغ أون
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (تويتر)

فقد كان الرجل الذي يعتقد أنه يبلغ من العمر 37 عامًا يعاني من السمنة لفترة طويلة، وكان يتبع نظامًا غذائيًا سيئًا قائمًا على الجبن السويسري والكافيار والنبيذ، فضلًا عن عادة التدخين الكثيف، بحسب ما ذكر التقرير.

ومع ذلك، تُظهر الصور الحديثة التي نشرتها وكالة الأنباء المركزية الرسمية في بيونغ يانغ في يونيو/ حزيران، أن كيم أصبح الآن أكثر رشاقةً.

وقال المواطنون، خلال تقرير تلفزيوني في وسائل الإعلام الحكومية الخاضعة لسيطرة مشددة الشهر الفائت: إن سكان كوريا الشمالية يشعرون بالحزن بسبب فقدان الوزن الواضح للزعيم كيم جونغ أون.

مخلص ومجتهد

ولم تقدم الاستخبارات الكورية الجنوبية تفاصيل إضافية عن الحمية الغذائية التي اتبّعها الزعيم المثير للجدل، لكن محللون يزعمون أن حكومته تستغل مظهره الخارجي الحالي لتمجيده باعتباره زعيمًا "مخلصًا ومجتهدًا"، وسط أزمة الغذاء التي تضرب كوريا الشمالية.

وقال المنشق آن تشان إيل في وقت سابق: "الرسالة التي ترسلها بيونغ يانغ هي أن كيم هو زعيم يعمل بجد من أجل شعبه، حتى لدرجة أنه يتخطى وجبات الطعام ويفقد وزنه".

وتأتي هذه التقارير في الوقت الذي أقال فيه كيم عشرات المسؤولين على خلفية تسببهم في "أزمة في البلاد"، خلال إدارتهم أزمة فيروس كورونا ومعركة مكافحة المجاعة المتزايدة.

وكان كيم قد قال سابقًا: إن اقتصاد الدولة لا يمكنه التكفل بإطعام المواطنين وسط المجاعة المتزايدة، معترفًا بأن الوضع "يزداد توترًا".

من جهتها، قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو): إن الإمدادات الغذائية في كوريا الشمالية تكتفي فقط لشهرين حدًا أقصى.

المصادر:
ميرور البريطانية

شارك القصة

تابع القراءة
Close