الثلاثاء 23 أبريل / أبريل 2024

تمهيدًا لها.. باتيلي وحفتر يتفقان على ضرورة وضع قوانين الانتخابات

تمهيدًا لها.. باتيلي وحفتر يتفقان على ضرورة وضع قوانين الانتخابات

Changed

تقرير سابق يتناول توافق اللجنة الليبية المشتركة "6+6" على القانون الانتخابي (الصورة: الأناضول)
توافق رئيس البعثة الأممية في ليبيا عبد الله باتيلي وقائد قوات شرق ليبيا على تهيئة الظروف المناسبة لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في البلاد.

اتفق الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا عبد الله باتيلي، الإثنين، مع قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر، على ضرورة الانتهاء من وضع القوانين الانتخابية وتهيئة الظروف لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في البلاد.

وجاء الإعلان عن الاتفاق خلال لقاء جمع بين باتيلي وحفتر، في مدينة بنغازي (شرق)، وفق بيانين صدرا عن الطرفين.

تهيئة الظروف المناسبة للانتخابات

وناقش باتيلي وحفتر "آخر التطورات السياسية، واتفقا على ضرورة الانتهاء من وضع القوانين الانتخابية من قبل لجنة 6+6"، بحسب بيان قوات الشرق. 

كما اتفق الجانبان على "تهيئة الظروف المناسبة لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية".

بدوره، أعلن باتيلي، عبر حسابه الرسمي على منصة "إكس" أنه التقى اليوم حفتر في بنغازي، واتفقا على ضرورة الانتهاء من مشاريع القوانين الانتخابية من قبل لجنة 6+6.

وقال: "اتفقت مع حفتر على تهيئة الظروف المواتية، لإجراء انتخابات وطنية شاملة في ليبيا". 

لجنة "6+6" تناقش ملاحظات النواب

وكانت لجنة "6+6" المشكلة من مجلسي النواب والدولة الليبيين، قد أصدرت في 6 يونيو/ حزيران الماضي القوانين التي ستجرى عبرها الانتخابات، ويحظى بعض بنودها بمعارضة بعض الأطراف.

ثم أعلن مجلس النواب الليبي، في 8 أغسطس/ آب المنصرم، إحالة ملاحظات أعضائه حول قانوني الانتخابات الرئاسية والبرلمانية إلى اللجنة لمناقشتها وتحقيق التوافق حولها، رغم أن لجنة "6+6" كانت تصرّ على أن قوانينها نهائية ونافذة. 

ويأتي لقاء حفتر وباتيلي ضمن جولة يجريها هذا الأخير في شرق ليبيا وغربها.

وتضاف جولة باتيلي إلى الجهود الليبية والأممية التي تسعى لإجراء انتخابات العام الجاري، وحل الأزمة السياسية القائمة بين حكومتين؛ إحداها عينها مجلس النواب مطلع العام الماضي، والأخرى حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة الذي يرفض التسليم إلا لحكومة تأتي عبر برلمان جديد منتخب.

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close