الثلاثاء 27 فبراير / فبراير 2024

تناول الطعام عند الجوع.. بحث يقترح الطريقة "المثلى" لخسارة الوزن

تناول الطعام عند الجوع.. بحث يقترح الطريقة "المثلى" لخسارة الوزن

Changed

فقرة صحية (أرشيفية) حول الجوع العاطفي وسبل تجنبه (الصورة: غيتي)
تشير الأبحاث إلى أن الثقة في شهية الفرد وتناول الطعام عند الشعور بالجوع أي تناول الطعام بشكل حدسي هو أفضل للصحة النفسية والجسدية. 

ترتكز العديد من الأنظمة الغذائية الشائعة على تجاهل الشعور بالجوع وأبرزها تلك التي تعتمد على حساب السعرات الحرارية أو تناول الطعام فقط في أوقات معينة من اليوم.

وتشير الأبحاث إلى أن الثقة في شهيتنا وتناول الطعام عندما نشعر بالجوع – أي تناول الطعام بشكل حدسي – هو أفضل لصحتنا النفسية والجسدية، بحسب صحيفة "ديلي ميل".  

تناول الطعام بشكل حدسي

وفي إحدى الدراسات، كان أولئك الذين تناولوا الطعام بشكل حدسي أقل وزنًا وكانوا أكثر سعادة مع أجسادهم من أولئك الذين قيدوا تناولهم للطعام.

وقال الباحثون: "إن الانسجام مع إشارات أجسامنا كان أهم من اتباع أحدث نظام غذائي عصري أو خطة لتناول الطعام".

وفي الاستطلاع الذي أجري عبر الإنترنت، أجاب أكثر من 6000 شاب في ثماني دول على أسئلة حول احترام الذات ومؤشر كتلة الجسم وهو مقياس لمعرفة ما إذا كان الفرد يتمتع بوزن صحي أو غير صحي.

ونظر الباحثون في ثلاثة أنماط لتناول الطعام: حدسية وعاطفية ومقيدة، فالأكل العاطفي هو استجابة للإشارات الداخلية مثل الشعور بالتوتر أو الحزن. والأكل المقيد مقيد بشكل صارم بهدف فقدان الوزن أو الحفاظ عليه.

وخلافًا للتوقعات، وجد التحليل أنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يأكلون بشكل حدسي، كلما كانوا أكثر سعادة مع أجسادهم. كما كان لديهم ثقة أعلى بأنفسهم ووزن أقل.

من ناحية أخرى، ارتبطت المستويات الأعلى من الأكل المقيد والعاطفي بانخفاض الرضا عن الجسم وتقدير الذات وزيادة الوزن.

وقالت الباحثة الرئيسية الدكتورة شارلوت ماركي، من جامعة روتجرز في نيوجيرسي: "تشير الرسائل الثقافية باستمرار إلى أن من المهم تجاهل إشارات الجوع والشبع في أجسادنا، ولكن الثقة في أجسادنا وتناول الطعام عندما نشعر بالجوع يبدو أفضل للصحة النفسية والجسدية". 

الأكل العاطفي

وكانت المدربة على إدارة الانفعالات روزا ماريا كلاس قد شرحت في حديث سابق إلى "العربي"  كيف يبعثر الجوع العاطفي نظام الإنسان الغذائي ويجعله يأكل بإفراط. 

ولفتت إلى أن عامل الوقت مهم للتفريق بين الجوع الطبيعي والجوع العاطفي. وقالت من بيروت: "نميّز الجوع العاطفي عن الجوع الذي يأتي فجأة في أوقات مختلفة أثناء اجتماع عمل أو مشاهدة التلفاز". وأكّدت أن "الجوع الطبيعي الجسدي يأتي بشكل تدريجي فالجسد يحتاج إلى وقت ليهضم الطعام".

ولفتت كلاس إلى أن عدم التعبير عن المشاعر العاطفية لأسباب اجتماعية أوعائلية، أو لعدم إدراك آلية التعبير عن المشاعر أو العجز عن مواجهة العواطف، يدفع المرء إلى اللجوء إلى الطعام.

ويدفع الجوع العاطفي الفرد للدخول في حلقة زيادة الوزن؛ فالجوع العاطفي يولّد السمنة والسمنة تولّد الغضب الذي يولّد الجوع العاطفي، بحسب كلاس. 

وكتب العلماء في المجلة البريطانية لعلم النفس الصحي، "أن أنماط الأكل قد ترتبط بما يشعر به الناس تجاه أنفسهم". وأضافوا: "يمكننا أن نستنتج أن أنماط الأكل هذه قد تؤثر على الاستهلاك الفعلي للفرد، بالنظر إلى الارتباط الموجود أحيانًا مع حالة الوزن".

المصادر:
العربي، ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close