الإثنين 22 يوليو / يوليو 2024

جاهزون للقتال "بشروط".. بيلاروسيا: لدينا 1,5 مليون شخص خارج صفوف الجيش

جاهزون للقتال "بشروط".. بيلاروسيا: لدينا 1,5 مليون شخص خارج صفوف الجيش

Changed

تقرير أرشيفي لـ"العربي" يتناول دور مينسك في الحرب الأوكرانية (الصورة: غيتي)
أفاد سكرتير مجلس الأمن في بيلاروسيا بأن بنية التنظيمات وليس القوات المسلحة ستصل إلى 1.5 مليون شخص في حالة إعلان الأحكام العرفية ووضع الاقتصاد في حالة الحرب.

كشف مسؤول رفيع المستوى في بيلاروسيا أن الدولة الصغيرة المتحالفة مع موسكو والمجاورة لأوكرانيا، لديها ما يصل إلى 1.5 مليون فرد جاهزين للقتال خارج قواتها المسلحة.

ونسبت وكالة بيلتا للأنباء إلى سكرتير مجلس الأمن في بيلاروسيا ألكسندر فولفوفيتش قوله أمس السبت: "ستصل بنية التنظيمات، وليس القوات المسلحة، إلى 1.5 مليون شخص في حالة إعلان الأحكام العرفية ووضع الاقتصاد في حالة الحرب".

ويدعم رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو نظيره الروسي فلاديمير بوتين في حربه على أوكرانيا المستمرة منذ عام، حيث سمح له بالهجوم على أوكرانيا انطلاقًا من أراضي بلاده، وتدريب قوات حُشدت مؤخرًا داخل بيلاروسيا.

وكان لوكاشينكو أمر هذا الشهر بتشكيل قوة دفاع برية جديدة تضم متطوعين ويصل قوامها إلى 150 ألفًا، مؤكدًا أن جيش بلاده لن يحارب إلا إذا هوجمت بيلاروسيا.

ويبلغ تعداد بيلاروسيا حوالي 9.3 ملايين نسمة. وذكر تقرير التوازن العسكري الصادر عن المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية أن قوام الجيش في البلاد يصل إلى حوالي 48 ألف جندي وقرابة 12 ألف جندي في حرس الحدود.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، أفاد مسؤول في وزارة الخارجية الروسية بأن بيلاروسيا قد تدخل الصراع في أوكرانيا، إذا قررت كييف "غزو" أي من البلدين.

واتفق البلدان منذ ذلك الحين على تكثيف تعاونهما العسكري، مما أثار مخاوف من أن موسكو قد تستخدم حليفتها الوثيقة لشن هجوم جديد على أوكرانيا من الشمال.

ومطلع فبراير/ شباط، طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من حكومته التفاوض مع مينسك لإنشاء مراكز تدريب عسكرية مشتركة مع بيلاروسيا.

وكلّف بوتين وزيرَي الدفاع والخارجية التفاوض مع نظيريهما البيلاروسيين لإنشاء هذه المراكز، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

ورغم أن بيلاروسيا شكّلت قاعدة خلفية للقوات الروسية في الهجوم الذي شنّته ضدّ أوكرانيا في 24 فبراير/ شباط الماضي، إلا أن الجيش البيلاروسي امتنع حتى الآن عن الانخراط في القتال على الأراضي الأوكرانية.

وفي 16 يناير/ كانون الثاني، بدأت موسكو ومينسك تدريبات عسكرية مشتركة ومناورات جوية تستمر حتى فبراير/ شباط، استُخدمت فيها جميع المطارات العسكرية البيلاروسية.

وفي منتصف أكتوبر/ تشرين الأول، أعلنت بيلاروسيا وروسيا تشكيل قوة عسكرية مشتركة "مهامها دفاعية حصرًا"، بحسب مينسك.

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close