الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

جرائم ضد الإنسانية.. فصائل فلسطينية تدين استهداف الاحتلال للأطفال

جرائم ضد الإنسانية.. فصائل فلسطينية تدين استهداف الاحتلال للأطفال

Changed

تقرير من مراسل "العربي" في رام الله عن إصابة الطفل عمر خمور قبل استشهاده (الصورة: رويترز)
أجمعت فصائل فلسطينية على أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل ارتكاب جرائم جديدة ضد الإنسانية باستهدافه للأطفال في الضفة الغربية.

اتهمت فصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الإثنين، قوات الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب جريمة جديدة ضد الإنسانية بقتلها الأطفال في الضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد الفتى عمر خمور (14 عامًا)، متأثرًا بإصابته بالرأس برصاص قوات الاحتلال، خلال اقتحامها مخيم الدهيشة بمدينة بيت لحم في الضفة الغربية.

وكان مراسل "العربي" في رام الله قد أشار إلى أن قوات الاحتلال التي أطلقت النار على الطفل خمور تركته ينزف قبل إسعافه ووصوله إلى المستشفى في حالة صعبة حيث استشهد.

وأدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ما وصفته بـ"الصمت الدولي على جرائم الاحتلال المستمرّة بحق الأطفال الفلسطينيين".

واعتبرت الحركة أن "هذه الجريمة الإنسانية تُضاف إلى مسلسل الجرائم الصهيونية المتصاعدة في ظل حكومة المستوطنين"، مشددة في بيان على أن "المقاومة الشاملة خيار الشعب الفلسطيني للتصدي لهذه الجرائم، ودماء الشهيد الفتى لن تذهب هدرًا".

"مواصلة معركة الحرية"

من جهتها، قالت حركة الجهاد الإسلامي، إن "تصاعد جرائم القتل ضد أبناء شعبنا المدنيين بغطاء من حكومة الاحتلال وارتقاء الشهداء يوميًا، لن يكسر إرادتنا وليعلم العدو أن الجرائم سترتد عليهم نارًا".

وأضافت الحركة: "مجاهدونا سيثأرون لهذه الدماء البريئة وسيواصلون معركتهم حتى الحرية".

من جهتها، اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن "جريمة قتل الشبل في الدهيشة هي إحدى حلقات الإرهاب الصهيوني المجرم والمتواصل ضد شعبنا الفلسطيني على امتداد الوطن".

وأردفت: "الاحتلال مستمر في كل أشكال الفاشية والإرهاب بحق الشعب، من خلال تصاعد العدوان الصهيوني في مناطق الضفة والقدس والاقتحامات المتكررة للمخيمات والقرى وما يرافقها من اعتقالات واسعة". 

وشددت الجبهة الشعبية على ضرورة "الوحدة الميدانية في مواجهة مخططات الاحتلال ونزعاته الإرهابية التي تزداد وحشيةً في ظل الحكومة الصهيونية الفاشية، فضلاً عن اعتماد المقاومة الشاملة سبيلاً لمواجهة العدوان".

وفي هذا السياق، نددت حركة الأحرار الفلسطينية بصمت "المجتمع الدولي إزاء جرائم الاحتلال وإعدامه أبناء الشعب الفلسطيني، معتبرة إياه "وصمة عار وتشجيعًا خطيرًا على تماديه بالإجرام".

وقالت الحركة: "الاحتلال يعيش حالة صرع وتتفتح شهية جيشه على القتل والإجرام ضد شعبنا، في ظل وجود حكومة المتطرفين التي تُحرض وتهدد شعبنا على الدوام وتحمل برامج نازية ضده"، وفق البيان.

وطالبت الحركة بـ"تصعيد المقاومة بكافة أشكالها في سبيل لجم عدوان الاحتلال وإفشال مخططاته الفاشية" بحسب قولها.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات الاقتحام بصورة يومية لمدن وقرى الضفة الغربية المحتلة وتنفذ حملات اعتقال بحق من تصفهم بـ"المطلوبين".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close