الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

حرب غزة.. القوات الإسرائيلية تتقدم بمحيط مستشفى كمال عدوان

حرب غزة.. القوات الإسرائيلية تتقدم بمحيط مستشفى كمال عدوان

Changed

   خرج مستشفى "كمال عدوان" في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع عن الخدمة - الأناضول
خرج مستشفى "كمال عدوان" في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع عن الخدمة - الأناضول
منذ بدء حرب غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تعمد الاحتلال تعطيل المنظومة الصحية، باستهداف المستشفيات في القطاع.

مع استمرار حرب غزة، واصلت الآليات العسكرية الإسرائيلية التقدم في محيط مستشفى كمال عدوان شمالي القطاع في الوقت الذي قال فيه مستشفى "العودة"، إن الكوادر العاملة فيه لا تستطيع تقديم العلاج للمرضى والجرحى جراء محاصرة الجيش الإسرائيلي للمبنى.

وتواصل الآليات العسكرية الإسرائيلية، التقدم في محيط مستشفى كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع.

ومنذ أمس السبت، يواصل الجيش الإسرائيلي قصف محيط المستشفى بالقذائف المدفعية والطائرات الحربية.

وفي وقت سابق الأحد، أعلن جهاز الدفاع المدني الفلسطيني في شمال غزة في بيان، أن "الجيش الإسرائيلي يطلق قذائفه المدفعية باتجاه مستشفى العودة في منطقة تل الزعتر ببلدة جباليا".

وأكد أن مستشفى "كمال عدوان" في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع خرج عن الخدمة في ظل تهديدات الجيش الإسرائيلي وقصفه المتواصل لمحيط المشفى.

من جهته، أشار مستشفى العودة في بيان مقتضب إلى أن "قوات الاحتلال الإسرائيلي تحاصر المستشفى في تل الزعتر شمال غزة، ولا أحد يستطيع تلقي الخدمات العلاجية والصحية".

وذكرت وكالة "وفا"، أن مدفعية الاحتلال قصفت مستشفى العودة بعدة قذائف قبل أن تحاصره، وتمنع المواطنين والطواقم الطبية من الدخول إليه أو الخروج منه، ما تسبب في صعوبة تقديم الخدمات العلاجية للمصابين والمرضى.

ويعتبر مستشفى العودة الوحيد الذي يقدم خدمات جراحة العظام والنسائية والتوليد شمال القطاع، إضافة إلى الجراحة العامة والاستقبال والطوارئ، والعيادات التخصصية والأشعة والمختبر.

ومنذ بدء العدوان في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تعمد الاحتلال تعطيل المنظومة الصحية، باستهداف المستشفيات في القطاع ومنها، مستشفى العودة شمالا، من خلال التهديدات المباشرة بالإغلاق، ومن ثم استهدافه بالقصف المباشر، وتدمير أقسام المبيت وغرف العمليات ومنظومة الطاقة الشمسية ومخازن المياه والسولار ومستودعات الأدوية والغازات الطبية وسيارات النقل والإسعاف والإمداد الطبي التابعة له.

وسبق أن حذرت وزارة الصحة في القطاع ومنظمات دولية وأممية من استهداف الجيش الإسرائيلي للمنظومة الصحية في القطاع، وتداعياتها على الجرحى والمرضى الفلسطينيين، وسط تجاهل تل أبيب لتلك التحذيرات.

8 مجازر جديدة في غزة

وبدأ الجيش الإسرائيلي عمليات توغل جديدة قبل 8 أيام في جباليا وبعض المناطق المحيطة تحت غطاء ناري كثيف استهدفت عشرات المنازل والبنية التحتية بالمخيم الذي يقطنه مئات الآلاف من سكانه والنازحين إليه من مناطق شمال القطاع.

وفي 11 مايو/ أيار الجاري، طالب الجيش الإسرائيلي جميع السكان والنازحين في مناطق جباليا وأحياء السلام والنور وتل الزعتر ومشروع بيت لاهيا ومعسكر جباليا وعزبة ملين وأحياء الروضة والنزهة والجرن والنهضة والزهور بمغادرة مناطقهم "بشكل فوري"، والتوجه نحو "المأوى" في مناطق غربي مدينة غزة.

 لليوم الـ226 يستمر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مخلفًا حتى اليوم الأحد، 35 ألفًا و456 شهيدًا و79 ألفًا و476 إصابة، وفقا لما أعلنته وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع.

وبحسب تقرير الوزارة الإحصائي اليومي، فإن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 8 مجازر ضد عائلات في قطاع غزة، وصل منها للمستشفيات 70 شهيدًا و110 إصابات خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأشارت الوزارة إلى أن "عددًا من الضحايا لا يزالون تحت الركام وفي الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close