الخميس 30 مايو / مايو 2024

حزب الله هاجم بمسيّرات مواقع إسرائيلية.. الاحتلال يقر ببعض خسائره

حزب الله هاجم بمسيّرات مواقع إسرائيلية.. الاحتلال يقر ببعض خسائره

Changed

 حزب الله يعلن استهداف تمركزات لكتيبة إسرائيلية جنوبي بيت هلل بالمسيّرات الانقضاضية - رويترز
حزب الله يعلن استهداف تمركزات لكتيبة إسرائيلية جنوبي بيت هلل بالمسيّرات الانقضاضية - رويترز
كشف "حزب الله" بشأن تطورات الجبهة اللبنانية تنفيذه هجمات متفرقة ضد الاحتلال، من بينها هجوم بمسيّرات على مستوطنة بيت هلل.

أعلن "حزب الله" اللبناني اليوم الإثنين، تنفيذه عدة عمليات منفصلة ضد الاحتلال الإسرائيلي، استهدف فيها تجمعات ومواقع لجنود إسرائيليين بمسيّرات وصاروخ، مؤكدًا تحقيق "إصابات مباشرة".

في المقابل، أشارت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية إلى استهداف مدفعية الاحتلال أطراف بلدة ميس الجبل جنوبي لبنان، مشيرة إلى قيام القوات الإسرائيلية بتمشيط المنطقة بالأسلحة الرشاشة.

كما شنّت مسيّرة إسرائيلية غارة على بلدة شيحين أثناء تفقد بعض الأهالي لمنازلهم "بعد التنسيق مع قوات اليونيفيل وبمؤازرة من دورية للجيش اللبناني"، وفق الوكالة التي قالت إنه لم تسجل أي إصابة.

عمليات "حزب الله"

في التفاصيل، فقد أصدر "حزب الله" اليوم سلسلة بيانات متعاقبة حول تطورات الجبهة اللبنانية كشف فيها تنفيذ عناصره هجمات متفرقة ضد الاحتلال خلال الساعات الماضية.

فجاء في بيان أن عناصره "شنّوا صباح الإثنين هجومًا جويًا ‏بسرب ‏من المسيّرات الانقضاضية، على خيم استقرار ومنامة ضباط وجنود العدو، في الموقع المستحدث لكتيبة المدفعية الاحتياطية 403 التابعة لفرقة 91".

ويقع هذا الموقع جنوب مستوطنة بيت هلل شمالي الأراضي المحتلة. وبحسب بيان الحزب، فإن المسيّرات "أصابت أهدافها ‏بشكل مباشر، ‏وأوقعت ضباط وجنود العدو بين قتيل وجريح".‏

وفي بيان آخر، أفاد الحزب بأنه استهدف موقع بركة ريشا الإسرائيلي بعد "رصد دقيق ‏‏لتحركات جنود إسرائيليين داخل الموقع". وأوضح أنه "عند تحرك عدد من الجنود، استهدفهم بقذائف المدفعية ‏وأصابهم ‏إصابة مباشرة".

وفي بيان ثالث، قال "حزب الله" إن عناصره "رصدوا ‌‏تحركات العدو الإسرائيلي في ثكنة يفتاح، وعند خروج دبابة ميركافا من مخبئها وتحركها هاجموها بصاروخ موجه ‌‏وأصابوها بشكل مباشر، وتم تدميرها وقتل وجرح طاقمها".

الاحتلال يعترف بإصابة جنوده 

بدوره، أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي بوقوع بعض هذه العمليات وإصابة عدد من جنوده في هجمات نفذها "حزب الله" ضد مواقعه.

وذكر الجيش الإسرائيلي في بيان، أن "4 من جنوده أُصيبوا إثر سقوط صاروخين مضادين للدروع، أُطلقا من لبنان في منطقة يفتاح قرب الحدود".

كذلك أشار إلى "سقوط طائرة مسيّرة في منطقة زرعيت قرب الحدود اللبنانية"، زاعمًا أن الحادث "لم يسفر عن وقوع إصابات"، وهي الواقعة التي لم يشر إليها حزب الله في أي من بياناته.

في السياق نفسه، نقل مراسل "العربي" أحمد جرادات من الجليل الأعلى أن الجيش الإسرائيلي أعلن أيضًا عن هجوم بمسيّرتين مفخختين في بيت هلل أطلقتا من لبنان، مما أدى إلى اشتعال النيران.

وبينما قال الجيش الإسرائيلي إن الهجوم لم يسفر عن وقوع أي إصابات، تحدث عن فتح تحقيق في هذه الواقعة، لا سيما وأن صافرات الإنذار لم تدو في بيت هلل، وفق جرادات.

وأوضح مراسلنا أن بيت هلل تعرضت للهجوم بالمسيّرات للمرة الثانية منذ يوم السبت الماضي، وللمرة الثالثة منذ 17 أبريل/ نيسان المنصرم، ما يعني أن هذه المنطقة هي بالفعل ضمن دائرة الاستهدافات بالمسيّرات المفخخة، وفي كل مرة تفشل منظومة الدفاعات الجوية الإسرائيلية في التصدي لها".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close