الإثنين 20 مايو / مايو 2024

حملت اسم "أوميكرون".. الصحة العالمية تصف متحورة كورونا بـ"المقلقة"

حملت اسم "أوميكرون".. الصحة العالمية تصف متحورة كورونا بـ"المقلقة"

Changed

النسخة المتحورة الجديدة من الفيروس تُعتبر أسرع انتشارًا (غيتي)
النسخة المتحورة الجديدة من الفيروس تُعتبر أسرع انتشارًا (غيتي)
أوضحت مجموعة خبراء مكلفة متابعة تطور الوباء أنه "تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عن المتحورة بي.1.1.529 لأول مرة من قبل جنوب إفريقيا في 24 نوفمبر".

صنفت منظمة الصحة العالمية النسخة المتحورة الجديدة لكوفيد-19 التي رصدت أول مرة في جنوب إفريقيا بأنها "مقلقة"، الأمر الذي يعني أنها سريعة العدوى وقد تتحدى تأثير اللقاحات، ما يستلزم إجراءات مضاعفة من الدول لمواجهتها.

وكان المتحدث باسم المنظمة كريستيان ليندماير حذر في وقت سابق اليوم الجمعة، من تطبيق إجراءات متعلقة بالسفر، وأفاد بأن منظمة الصحة توصي بأن تطبق البلدان "منهجًا علميًا يستند إلى تقييم المخاطر عند تطبيق إجراءات مرتبطة بالسفر".

وقالت مسؤولة إدارة الوباء في المنظمة ماريا فان كيركوف، لاحقًا: "نعلن اليوم أن بي.1.1.529 متحورة مقلقة" وأنها "تسمى أوميكرون".

من جهتها، أوضحت مجموعة الخبراء المكلفة متابعة تطور الوباء أنه "تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عن المتحورة بي.1.1.529 لأول مرة من قبل جنوب إفريقيا في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، وهي تحتوي على عدد كبير من الطفرات، بعضها مقلق".

أول إصابة مؤكدة

ووفق هذه المجموعة الاستشارية الفنية حول تطور الفيروسات، رصدت أول إصابة مؤكدة معروفة لأوميكرون في عينة أخذت في 9 نوفمبر. وازدادت الإصابات في جنوب إفريقيا بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة، تزامنًا مع اكتشاف المتحورة الجديدة.

وأضافت فان كيركوف: "نتفهم أن الناس قلقون. الأمر الجيد أن لدينا أنظمة مراقبة في جميع أنحاء العالم لاكتشاف هذه المتحورات بسرعة كبيرة"، داعية الناس إلى اتباع تدابير الوقاية والإقبال على التطعيم.

خطر أكبر للإصابة مرة أخرى

ولم تسبب أي متحورة جديدة بهذا القدر من القلق في العالم منذ رصد المتحورة دلتا.

ووفق مجموعة خبراء منظمة الصحة العالمية، تشير البيانات الأولية إلى أن هناك "خطرًا متزايدًا للإصابة مرة أخرى" بأوميكرون مقارنة بالمتحورات الأخرى المثيرة للقلق.

وكل الفيروسات، بما فيها سارس-كوف-2 المسؤول عن كوفيد-19، تتحور بمرور الوقت. ومعظم الطفرات لها تأثير ضئيل أو معدوم على خصائص الفيروس، لكن بعض الطفرات يمكن أن تؤثر على خصائص الفيروس وتؤدي مثلًا إلى تسهيل انتشاره أو رفع شدة المرض الذي يسببه أو تقليص فعالية اللقاحات والأدوية المضادة له.

إغلاق الحدود

وعلى وقع المخاوف المتصاعدة سريعًا بشأن المتحورة أوميكرون، أعلنت الولايات المتحدة الجمعة إغلاق حدودها أمام المسافرين الوافدين من ثماني دول في إفريقيا الجنوبية.

وبحسب مسؤول أميركي كبير، فإن هذا القرار الذي يشمل 8 دول، ويدخل حيز التطبيق الإثنين المقبل، يستثني المواطنين الأميركيين ومن يحملون إقامة دائمة في الولايات المتحدة.

وبذلك، تحذو الولايات المتحدة حذو العديد من الدول، ولا سيما في أوروبا، والتي فرضت اليوم قيودًا على دخول المسافرين القادمين من جنوب إفريقيا.

بدورها، منعت كندا المسافرين من سبع دول إفريقية دخول أراضيها بسبب المتحورة الجديدة، وقال وزير الصحة جان إيف دوكلو في مؤتمر صحافي: "علينا التحرك سريعًا لحماية الكنديين".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close