الأربعاء 28 Sep / September 2022

دراسة تكشف فوائد جديدة للموز.. هل يقي من السرطان؟

دراسة تكشف فوائد جديدة للموز.. هل يقي من السرطان؟

Changed

فقرة (أرشيفية) ضمن برنامج "شبابيك" تناقش تطوير لقاحات ضد السرطان تستخدم تقنية لقاحات كوفيد (الصورة: غيتي)
توصلت دراسة حديثة إلى احتواء الموز الأخضر تحديدًا على النشا المقاوم الذي يساعد في تقليل مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

قد يوفر الموز أكثر من الألياف وفيتامين "ج "والبوتاسيوم والفيتامينات والمعادن الأخرى، حيث أشارت دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة ليدز وجامعة نيوكاسل في المملكة المتحدة، نُشرت في يوليو/ تموز الماضي في مجلة "كانسر بريفنشن ريسيرتش"، إلى وجود نشا في الموز الأخضر (على عكس الموز الناضج) وبعض الأطعمة الأخرى، قد يساعد في تقليل مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

ووجدت دراسة استمرت لمدة 20 عامًا أجريت على 900 مريض مصاب بمتلازمة لينش، وهي السبب الأكثر شيوعًا لسرطان القولون والمستقيم الوراثي، أن جرعة يومية من 30 غرامًا من النشا المقاوم لمدة تصل إلى أربع سنوات أنتجت "تأثيرًا وقائيًا ضد غير سرطان القولون والمستقيم". 

ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة ما إذا كان النشا المقاوم يمكن أن يقدم نفس الفوائد بين عامة السكان، بحسب مجلة "نيوز ويك" نقلًا عن خبراء. 

والمرضى الذين يعانون من متلازمة لينش هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون وأنواع السرطان الأخرى، وفي سن أصغر أي قبل بلوغ الـ50 عامًا.

موزة واحدة يوميًا

وقال البروفيسور جون ماذرز من جامعة نيوكاسل، وهو أحد المؤلفين المشاركين في الدراسة: "الجرعة المستخدمة في التجربة تعادل تناول موزة يوميًا قبل أن تصبح شديدة النضج واللين. ويصل النشا الموجود في الموز إلى الأمعاء حيث يمكن أن تغير نوع البكتيريا التي تعيش هناك".

وكان التأثير الوقائي للنشا المقاوم "واضحًا بشكل خاص" لسرطانات الجهاز الهضمي العلوي بما في ذلك سرطان المعدة وسرطان القناة الصفراوية وسرطان البنكرياس وسرطان الاثني عشر. 

وقال ماذرز: "هذا مهم لأن سرطان الجهاز الهضمي العلوي يصعب تشخيصه وغالبًا لا يتم اكتشافه مبكرًا".

وأضاف: "نعتقد أن النشا المقاوم قد يقلل من تطور السرطان عن طريق تغيير التمثيل الغذائي للبكتيريا للأحماض الصفراوية، وتقليل تلك الأنواع من الأحماض الصفراوية التي يمكن أن تلحق الضرر بالحمض النووي لدينا وتسبب السرطان في النهاية. ومع ذلك ، هذا يحتاج إلى مزيد من البحث".

دور مكملات النشا المقاومة

وفي حديثها لمجلة "نيوزويك"، أوضحت كورين جوش، باحثة السرطان في مركز "جونز هوبكنز كيميل" للسرطان وعالمة الأوبئة في مدرسة "جونز هوبكنز بلومبرغ" للصحة العامة أن "مرضى متلازمة لينش لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بسرطان القولون والمستقيم والعديد من السرطانات الأخرى بسبب مسببات الأمراض الجرثومية. المتغيرات في جين إصلاح عدم تطابق الحمض النووي". 

وأضافت أن النتيجة التي توصلت إليها الدراسة الأخيرة هي أن "مكملات النشا المقاومة كانت مرتبطة بشكل عكسي مع السرطانات غير القولونية والمستقيم، على وجه الخصوص سرطانات الجهاز الهضمي العلوي".

وأشارت جوش إلى ضرورة دراسة تأثير النشا المقاوم لدى الأشخاص الذين لا يعانون من متلازمة لينش؛ لمعرفة فوائد هذا النشا لدى باقي الأشخاص. 

ويحاول العلماء تطوير لقاح للسرطان باستخدام تقنية "إم أر إن إيه" (MRNA) التي استخدمت في تطوير بعض اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19

فقد شرع فريق من جامعة ديوك في دورهام بولاية نورث كارولينا الأميركية باختبار اللقاحات التي يمكن أن تجنّد الجهاز المناعي للالتصاق بالخلايا التي تتكاثر بشكل لا يمكن السيطرة عليه وقتلها، مما يوقف المرض.

وأعطيت الموافقة على لقاح واحد فقط من لقاح السرطان للاستخدام في الولايات المتحدة حتى الآن، وهو اللقاح المضاد لسرطان البروستات. ويصنع هذا اللقاح عبر استخراج خلايا الدم البيضاء وخلطها مع البروتينات من خلايا سرطان البروستات. ثم يتم إعادة خلايا الدم البيضاء إلى الجسم.

وهذا العلاج متاح حاليًا فقط لمرضى السرطان في المراحل المتأخرة من المرض. ورغم أنه غير قادر على إيقاف المرض أو تقليص الأورام، إلا أنه يمكن أن يطيل حياة المرضى لبضعة أشهر.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close