الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

دون أعلام أو شعارات.. رياضيو روسيا وبيلاروسيا سيشاركون في أولمبياد باريس

دون أعلام أو شعارات.. رياضيو روسيا وبيلاروسيا سيشاركون في أولمبياد باريس

Changed

 أوصت اللجنة الأولمبية الدولية الاتحادات الرياضية الدولية في مارس الماضي بالسماح لرياضيي روسيا وبيلاروسيا بالعودة للمنافسات.
أوصت اللجنة الأولمبية الدولية الاتحادات الرياضية الدولية في مارس الماضي بالسماح لرياضيي روسيا وبيلاروسيا بالعودة للمنافسات - عيتي
أدانت أوكرانيا ما وصفته بـ"القرار المخزي" للجنة الأولمبية، بينما وصفت روسيا الشروط التي وضعتها اللجنة لمشاركة الرياضيين الروس في أولمبياد باريس 2024 بأنها تمييزية.

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية الجمعة أن رياضيي روسيا وبيلاروسيا المتأهلين في ألعابهم إلى أولمبياد باريس 2024 يمكنهم المشاركة في أولمبياد العام المقبل كمحايدين من دون أعلام أو شعارات أو أناشيد وطنية.

وتم حظر مشاركة الرياضيين في البداية من المنافسة الدولية عقب هجوم روسيا على أوكرانيا العام الماضي.

وفي مارس/ آذار الماضي، أوصت اللجنة الأولمبية الدولية الاتحادات الرياضية الدولية بالسماح لرياضيي البلدين بالعودة للمنافسات.

ومن غير المرجح أن تفتح ألعاب القوى، أكبر رياضة في الأولمبياد، الباب لعودة رياضيي البلدين للمنافسات، وذلك بعد حظرهم منذ بدء الهجوم، والتمسك بذلك حتى اليوم.

من جهته، أدان دميترو كوليبا وزير الخارجية الأوكراني ما وصفه بقرار اللجنة الأولمبية الدولية "المخزي"، بينما وصف وزير الرياضة الروسي أوليغ ماتيتسين الشروط التي وضعتها اللجنة الأولمبية الدولية لمشاركة الرياضيين الروس في الأولمبياد بأنها "تمييزية".

"شروط عودة الرياضيين المحايدين"

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية في بيان: "قرر المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية أن الرياضيين المحايدين الأفراد الذين تأهلوا عبر نظم التأهل للاتحادات الدولية سيتمكنون من المنافسة في أولمبياد باريس 2024 بموجب شروط".

وأوضحت أن "الرياضيين المحايدين الأفراد هم الذين يحملون جواز سفر روسيا أو بيلاروسيا".

وسيتمكن الرياضيون المحايدون من البلدين من المشاركة في الرياضات الفردية، ولن تسمح السلطات لفرق من البلدين بالمنافسة في باريس.

وأضافت اللجنة أن الرياضيين الداعمين للحرب في أوكرانيا لن يتمكنوا من المشاركة في الأولمبياد، وأن المنظمين لن يوجهوا الدعوة لأي من مسؤولي البلدين، ولن يحصلوا على الاعتمادات اللازمة لحضور المنافسات.

لكن اللجنة، التي أوقفت اللجنة الروسية في أكتوبر/ تشرين الأول لاعترافها بمنظمات إقليمية من أربع مناطق ضمتها من أوكرانيا، أضافت أن الرياضيين لا ينبغي معاقبتهم على أفعال ارتكبتها حكومتهم.

وقالت اللجنة: "حماية حقوق الرياضيين الأفراد في المشاركة في البطولات رغم إيقاف لجنتهم الوطنية الأولمبية ممارسة مترسخة، احترامًا لحقوق الإنسان".

وقال كوليبا وزير الخارجية الأوكراني عبر حسابه على منصة إكس للتواصل الاجتماعي: "لقد منحت اللجنة الأولمبية الدولية الضوء الأخضر لروسيا لتسليح الأولمبياد.

وأضاف: "لأن الكرملين سيستخدم كل رياضي من روسيا وبيلاروسيا كسلاح في حربه الدعائية. أحث جميع الشركاء على إدانة هذا القرار المخزي بشدة والذي يقوض المبادئ الأولمبية".

وقال ماتفي بيدني القائم بأعمال وزير الرياضة الأوكراني: إن "تحديد مشاركة بلاده في أولمبياد باريس 2024 سيتم بعد محادثات مع القيادة السياسية والرياضية".

وأضاف: "فيما يتعلق بمشاركة أوكرانيا في الألعاب الأولمبية 2024 للأصحاب وذوي الاحتياجات الخاصة سنتخذ القرار في وقت لاحق عقب التشاور مع المجتمع الرياضي الأوكراني والقيادة السياسية العليا في البلاد".

روسيا تتحدث عن "شروط تمييزية"

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن وزير الرياضة أوليغ ماتيتسين قوله: "الشروط تمييزية وتتعارض مع مبادئ الرياضة. ومن خلال القيام بذلك فهم يضرون الألعاب الأولمبية نفسها، وليس الرياضة الروسية. هذا النهج غير مقبول على الإطلاق".

وقال منظمو أولمبياد باريس 2024: إنهم "أحيطوا علمًا" بقرار اللجنة الأولمبية الدولية، وقالوا في بيان: إن "التأهل لأولمبياد باريس 2024.. يقع تحت مسؤولية اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الدولية".

وجاء في البيان الذي أعرب عن ‭‭'‬‬التضامن‭‭'‬‬ مع أوكرانيا أن "مسؤولية باريس 2024 هي استضافة الرياضيين الذين تأهلوا للأولمبياد في أفضل الظروف الممكنة بصرف النظر عن جنسياتهم".

وأضاف: "مع تبقي أقل من ثمانية شهور على انطلاق الأولمبياد يظل هذا هو هدفنا الأساسي".

وصفت موسكو الشروط التي وضعتها اللجنة الأولمبية الدولية لمشاركة الرياضيين الروس في الأولمبياد بأنها تمييزية
وصفت موسكو الشروط التي وضعتها اللجنة الأولمبية الدولية لمشاركة الرياضيين الروس في الأولمبياد بأنها تمييزية - غيتي

وتعارض أوكرانيا السماح للرياضيين الروس بالمشاركة في أولمبياد باريس حتى كمحايدين.

وتأهل ثمانية رياضيين روس وثلاثة يحملون جواز سفر بيلاروسيا ضمن 4600 رياضي حسموا مقاعدهم في أولمبياد باريس حتى الآن.

كما تأهل أكثر من 60 أوكرانيًا لألعاب الأولمبياد التي يشارك فيها نحو 11000 رياضي.

ألعاب القوى تتمسك بالحظر

وكان الاتحاد الدولي لألعاب القوى قد أوقف الاتحاد الروسي للعبة على خلفية نظام المنشطات المدعوم من الدولة، لكنه سمح لعدد من الرياضيين الروس بالمنافسة كمحايدين، إذا أثبتوا عدم تورطهم في الفضيحة.

لكن الاتحاد الدولي أغلق باب المشاركة بالكامل أمام رياضيي روسيا وبيلاروسيا على خلفية الهجوم على أوكرانيا، في قرار دعمه مجلس الاتحاد في اجتماع هذا العام.

وفي رد على قرار اللجنة الأولمبية الدولية اليوم قال الاتحاد الدولي للقوى: "يتم استبعاد كافة الرياضيين والمسؤولين من روسيا وبيلاروسيا من كافة بطولات الاتحاد الدولي للقوى ومن استضافة أي بطولة لألعاب القوى الدولية أو الأوروبية".

وتابع: "سنواصل مراقبة الوضع لكن ما لم يكن هناك تغيير كبير في الظروف من الآن وحتى انطلاق الألعاب الأولمبية؛ فإن هذا الاستبعاد سينطبق على باريس 2024".

وأضاف الاتحاد الدولي للقوى: "إن من اختصاص اللجنة الأولمبية الدولية أن تقرر أيّا من الدول ستتم دعوتها للمشاركة في الأولمبياد، لكن من مسؤولية الاتحادات الدولية أن تحدد الرياضيين في رياضتهم المؤهلين للمنافسة".

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close