الأحد 9 يونيو / يونيو 2024

رحيل "أمير العفو".. مسيرة سياسية حافلة للشيخ نواف الأحمد الصباح

رحيل "أمير العفو".. مسيرة سياسية حافلة للشيخ نواف الأحمد الصباح

Changed

الشيخ نواف الصباح
كان الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح يحظى بتأييد الأسرة بفضل صورته كسياسي يعمل بعيدًا عن الأضواء- غيتي
قاد الشيخ نواف بلاده خلال أزمات سياسية واقتصادية داخلية وخارجية كبيرة وحافظ على موقف الكويت من الاحتلال الإسرائيلي.

لنحو ثلاث سنوات ماضية، شغل الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح الذي توفي الأربعاء عن 86 عامًا، منصب أمير دولة الكويت. لكنّه كان منخرطًا على مدى عقود في إدارة شؤون الدولة الخليجية الغنية بالنفط التي تحكمها أسرة الصباح.

ولعل أبرز أدوار الشيخ نواف الذي توفي اليوم السبت توليه وزارة الدفاع عندما غزت القوات العراقية بقيادة صدام حسين بلاده عام 1990، قبل أن يتولى وزارة الداخلية ومنصب نائب رئيس الوزراء لمكافحة الإرهاب عندما واجهت قوات الأمن الكويتية المتشددين المسلحين في يناير/ كانون الثاني 2005.

وقد سمح له أسلوبه الهادئ المتكتم بمواصلة دوره عندما هزّت الدولة الواقعة بالقرب من إيران والعراق أزمات سياسية متكرّرة تتعلّق بالحكومة وبشخصيات من الأسرة الحاكمة والبرلمان الذي تمّ حلّه مرّات عدّة.

وسُمّي الشيخ نواف الذي كان يحظى بتأييد الأسرة بفضل صورته كسياسي متواضع يعمل بعيدًا عن الأضواء، وليًا للعهد عام 2006 قبل أن يخلف في 2020 أخاه غير الشقيق الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي توفي 29 سبتمبر/ أيلول من ذلك العام عن 91 عامًا.

"أمير العفو الكويتي"

وكان عليه أن يقود اقتصاد بلاده خلال أزمة اقتصادية ناجمة عن انخفاض أسعار النفط وأدت إلى خفض الوكالات الدولية التصنيف الائتماني للكويت عام 2020.

وبعيد إعلان وفاته السبت، نودي بأخيه غير الشقيق الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح الذي يبلغ 83 عامًا، أميرًا.

وينص دستور الكويت على أن الأمير يجب أن يكون من ذرية مؤسس البلاد الشيخ مبارك الصباح. وتقليديًا، تناوب على الحكم فرعا العائلة السالم والجابر، لكن هذا التقليد لم يتكرر خلال العقد الحالي، إذ ينتمي كل من الشيخ صباح والشيخ نواف والشيخ مشعل إلى فرع الجابر.

الشيخ نواف مع الشيخ صباح
سُمّي الشيخ نواف أميرًا لدولة الكويت خلفًا لأخيه غير الشقيق الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في 2020- رويترز

وقال بدر السيف أستاذ التاريخ المساعد في جامعة الكويت لوكالة "فرانس برس" إن الشيخ نواف "أصدر العديد من قرارات العفو التي جعلته يلقب بأمير العفو".

ففي الشهر الماضي، وافق مجلس الوزراء الكويتي على مرسوم أميري يعفو عن السجناء السياسيين المدانين خلال العقد الماضي. كما صدرت مراسيم عفو مماثلة في عام 2021. وأضاف بدر السيف أن الشيخ نواف "سيبقى في الذاكرة أيضًا لخصاله الفريدة فقد كان هادئًا وورعًا ومتواضعًا وقليل الظهور".

وولد الشيخ نواف عام 1937، وهو خامس أبناء الشيخ أحمد الجابر الصباح، الحاكم الراحل الذي قاد الكويت من 1921 وحتى وفاته عام 1950.

مواجهة أزمة النفط وكوفيد

تابع دراسته الثانوية في الكويت، ولم يكمل دراساته العليا. ويعود تمرسه بالسياسة إلى نحو نصف قرن حين عُيّن حاكمًا لمحافظة حُولّي وهو في سن الخامسة والعشرين. وبقي في منصبه ذاك حتى 1978 عندما تولى وزارة الداخلية لنحو عشر سنوات.

وفي 1988، تولى وزارة الدفاع، وقادها خلال أشهر الغزو العراقي السبعة والتي انتهت بتدخل الولايات المتحدة على رأس تحالف عسكري في حرب الخليج الأولى عام 1991. وعيّن بعد تحرير الكويت في منصب وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، قبل أن يتولى منصب نائب رئيس الحرس الوطني في العام 1994.

عاد الشيخ نواف للحكومة وزيرًا للداخلية سنة 2003، وسمي في العام ذاته نائبًا لرئيس الوزراء، إلى أن أصبح وليًا للعهد بعد ثلاث سنوات.

وقاد الأجهزة الأمنية خلال توليه وزارة الداخلية بين 2003 و2006، في عملية ملاحقة المقاتلين المتطرفين ما تسبّب باندلاع مواجهات دامية مع الشرطة في يناير 2005، قتل فيها شرطيان وثمانية مقاتلين متطرفين ومدنيان.

تسلم الشيخ نواف مقاليد الحكم في حين كان العالم يواجه أزمة جائحة كوفيد-19 التي أدت إلى انخفاض حاد في أسعار النفط، ما انعكس سلبًا على الاقتصاد الكويتي الذي يعتمد إلى حدّ كبير على تصدير النفط.

وفي كلمة ألقاها بعد تأديته اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة الكويتي، أقرّ بأن بلاده تواجه "تحديات خطيرة".

ولم يُحدث الأمير تغييرات جذرية في سياسة بلاده الخارجية. فقد أبقت الكويت على موقفها المتشدد حيال الاحتلال الإسرائيلي.

وستتجه الأنظار بسرعة إلى المستقبل بسبب عمر الشيخ مشعل والانقسامات بعد تكرار استقالة حكومات الكويت وحل برلمانها. والحكومة الكويتية الحالية هي الخامسة خلال عام واحد. وشهدت فترة ولاية الشيخ نواف أيضًا إجراء البلاد ثلاثة انتخابات برلمانية.

وأدى الجمود السياسي إلى تأخير الإصلاحات الضرورية وعرقلة مشاريع التنمية وتطوير البنية التحتية وقطاع التعليم، عدا عن ثني المستثمرين عن توظيف أموالهم في البلاد.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close