الخميس 13 يونيو / يونيو 2024

ردًا على دعوة زيلينسكي.. الكرملين يرفض مقترحًا أوكرانيًا لإحلال السلام

ردًا على دعوة زيلينسكي.. الكرملين يرفض مقترحًا أوكرانيًا لإحلال السلام

Changed

تقرير في "الأخيرة" حول استمرار الغرب في زيادة دعم أوكرانيا في مواجهة روسيا (الصورة: غيتي)
أكّد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أن على أوكرانيا "أن تدرك الحقائق التي جرت على الميدان" قبل الشروع في أي مفاوضات.

في تعليق على اقتراح للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بتنظيم "قمة صيغة السلام العالمي"، أكد الكرملين اليوم الثلاثاء أن على أوكرانيا التنازل عن الأراضي التي أعلنت روسيا ضمها قبل الشروع في أي مفاوضات دبلوماسية.

جاء ذلك في وقت تعهدت فيه الدول المشاركة في مؤتمر باريس لدعم أوكرانيا بمنح كييف حوالي مليار يورو للمساعدة على تحمّل فصل الشتاء، بعدما دمرت الضربات الروسية منشآت البنية التحتية للطاقة.

"حقائق الميدان"

وأوضح المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف خلال مؤتمره الصحافي اليومي أن "على الجانب الأوكراني أن يدرك الحقائق التي جرت في الميدان".

وقال: إن "هذه الحقائق تظهر أن روسيا الاتحادية تملك أراضي جديدة"، مشيرًا إلى "استحالة أي تقدم" دبلوماسي طالما أن كييف "لا تأخذ هذه الحقائق في الاعتبار".

وأعلنت روسيا في نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي ضم أربع مناطق أوكرانية، بالإضافة إلى شبه جزيرة القرم التي ضمتها بالفعل في عام 2014، دون بسط سيطرتها الكاملة عليها.

"أمر غير وارد"

وأشار بيسكوف إلى أن سحب روسيا لقواتها من أوكرانيا قبل عيد الميلاد أمر "غير وارد"، في ردّه على طلب آخر قدمه زيلينسكي أمس الإثنين خلال مداخلة عبر الفيديو أمام مجموعة السبع.

وجدد الرئيس الأوكراني الإثنين خطته للسلام المكونة من 10 نقاط والتي قدمها في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني وتتناول استعادة وحدة الأراضي ومصير السجناء والأمن الغذائي.

ويعمل الجيش الأوكراني على صدّ القوات الروسية منذ عدة أشهر. ولمواجهته، أعلنت موسكو عن تعبئة 300 ألف جندي احتياطي لتعزيز صفوفها.

ورفضت أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون "الاستفتاءات" التي أشار إليها بيسكوف في أربع مناطق في جنوب أوكرانيا وشرقها تحتلها روسيا جزئيًا ووصفتها بأنها ‭‭"‬‬أكاذيب غير قانونية"، قائلة إنها أجريت تحت تهديد السلاح.

ومنذ إعلان روسيا ضم الأراضي الأوكرانية، خسرت موسكو مساحات كبيرة في جنوب أوكرانيا وشرقها وتحدثت مرارًا عن رغبتها في إجراء محادثات سلام، لكنها تقول إنها لا ترى أن أوكرانيا والغرب، الذي يمد كييف بالأسلحة، على استعداد للتفاوض.

ورفضت موسكو الاتهامات بأن حديثها الدبلوماسي ما هو إلا محاولة لكسب الوقت للسماح لقواتها المستنزفة بإعادة تجميع صفوفها بعد ما يقرب من عشرة أشهر من الحرب وسلسلة من الهزائم والتراجعات.

وتقول أوكرانيا إن على روسيا وقف هجماتها والانسحاب من جميع الأراضي التي احتلتها، فيما حث زيلينسكي قادة مجموعة السبع أمس الإثنين على دعم فكرته بشأن عقد قمة سلام عالمية لمناقشة هذا الأمر.

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close