الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

ردًا على قرارات غربية.. بوتين يوقع مرسومًا يسمح بمصادرة أصول أميركية

ردًا على قرارات غربية.. بوتين يوقع مرسومًا يسمح بمصادرة أصول أميركية

Changed

جمّد الغرب أصولًا مالية روسية تبلغ قيمتها نحو 300 مليار دولار بسبب الهجوم على أوكرانيا - غيتي
جمّد الغرب أصولًا مالية روسية تبلغ قيمتها نحو 300 مليار دولار بسبب الهجوم على أوكرانيا - غيتي
سيعطي مرسوم روسي يسمح بمصادرة أصول تابعة للولايات المتحدة لمن تعرّضوا لعقوبات الحق في تقديم طلب للحصول على تعويض.

وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسومًا اليوم الخميس، يسمح بمصادرة أصول في روسيا تابعة للولايات المتحدة ومواطنيها وشركاتها، لتعويض المتضررين من العقوبات الغربية المفروضة على موسكو.

وكان الغرب قد جمّد أصولًا مالية روسية تبلغ قيمتها نحو 300 مليار دولار، يعد الجزء الأكبر منها من احتياطات البنك المركزي، بعدما أمرت موسكو قوّاتها بدخول أوكرانيا في فبراير/ شباط 2022.

والشهر الماضي، أقر الكونغرس الأميركي قانونًا يسمح للرئيس جو بايدن باستخدام الأصول الروسية المجمّدة في الولايات المتحدة في صندوق خاص لدعم أوكرانيا.

مرسوم روسي يتيح مصادرة الأصول الأميركية

وسيعطي المرسوم الروسي الشركات والمنظمات الروسية والأفراد الذين تعرّضوا لعقوبات الحق في تقديم طلب للحصول على تعويض من الحكومة الروسية.

وسيكون التعويض على شكل أصول مملوكة للولايات المتحدة؛ على غرار عقارات أو شركات أو حسابات مصرفية أو أسهم، مقرّها روسيا.

ومنذ أن أطلقت هجومها على أوكرانيا، غادرت العديد من الشركات الغربية روسيا، وقد تواجه تلك التي بقيت أو ما زال عليها إتمام بيع أعمالها التجارية في روسيا، خطر تعرّض أصولها إلى المصادرة الآن.

وتبادلت كل من موسكو والعواصم الغربية الاتهامات بسرقة ممتلكات بعضها البعض على خلفية إجراءات تجميد الأصول.

ووضعت روسيا عددًا من الأعمال التجارية المملوكة للغرب تحت سلطة الدولة "المؤقتة" خلال العامين الماضيين، في خطوات وصفها قادة غربيون وشركات بأنها بمثابة "تأميم".

وفي أوروبا، حيث معظم الأصول الروسية المجمّدة، يتصاعد الضغط بشأن كيفية استخدامها لدعم أوكرانيا.

والخميس، دعت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين مجموعة السبع إلى التفكير بشكل "طموح" في الكيفية التي يمكنها من خلالها استخدام الأموال لمساعدة كييف.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close