الإثنين 27 مايو / مايو 2024

رسائل إلى واشنطن قبل الرد وبعده.. طهران: لا نريد توسيع التوترات

رسائل إلى واشنطن قبل الرد وبعده.. طهران: لا نريد توسيع التوترات

Changed

أكّدت إيران محاولتها التوضيح لواشنطن أنّها لا تسعى إلى توسيع التوترات في المنطقة - رويترز
أكّدت إيران محاولتها التوضيح لواشنطن أنّها لا تسعى إلى توسيع التوترات في المنطقة - رويترز
إيران تؤكد للولايات المتحدة أنّها لا تريد "توسيع التوترات" مع إسرائيل، عقب الرد الإيراني على قصف قنصليتها في دمشق.

كشف وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، أنّ بلاده بعثت "رسائل" عدّة إلى الولايات المتحدة للتأكيد أنّ إيران "لا تسعى إلى توسيع التوترات" في الشرق الأوسط مع الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك، خلال تصريحات لعبد اللهيان لدى وصوله ليل الأربعاء الخميس إلى نيويورك لحضور اجتماع لمجلس الأمن الدولي.

رسالة إيرانية إلى واشنطن

في التفاصيل، فقد نقلت وزارة الخارجية عن عبد اللهيان اليوم تأكيده أنه "ما يمكن أن يزيد التوترات في المنطقة هو سلوك النظام الصهيوني".

وشدّد عبد اللهيان على أنّه "تمّ بعث رسائل قبل العملية وبعدها" إلى الولايات المتحدة خصوصًا عبر السفارة السويسرية في طهران التي تمثّل المصالح الأميركية في إيران في ظل غياب العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، موضحًا أن الهدف هو "التوصّل إلى فهم صحيح لتصرّفات إيران".

وتابع الوزير الإيراني: "أبلغنا الأميركيين بوضوح أنّ قرار.. الرد على النظام الإسرائيلي"، في أعقاب قصف تل أبيب للقنصلية الإيرانية في دمشق في الأول من أبريل/ نيسان، كان "نهائيًا".

وأضاف: "حاولنا أن نوضح للولايات المتحدة في هذه الرسائل أنّنا لا نسعى إلى توسيع التوترات في المنطقة".

ومن المتوقع أنّ يلتقي أمير عبد اللهيان في نيويورك الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ووزراء خارجية آخرين، على هامش اجتماع مجلس الأمن لمناقشة طلب السلطة الفلسطينية نيل العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

الموقف الأميركي

من جهتها، أكّدت الخارجية الأميركية في بيان، أن واشنطن لا تسعى للتصعيد أو الدخول في صراع شامل مع إيران، لكنها لم ترفع أي عقوبات عن طهران وتواصل الضغط عليها.

كما أكّدت خارجية الولايات المتحدة أنها ستواصل العمل الوثيق مع الشركاء والحلفاء بشأن "رد دبلوماسي موحّد" على ما تعتقد أنه تهور إيراني، وعدّت أن الرد على الهجوم قرار يعود للمسؤولين الإسرائيليين.

الردّ الإسرائيلي 

بدورها، كانت إسرائيل قد أعلنت أمس الأربعاء أنّها تحتفظ "بالحق في حماية نفسها" في مواجهة إيران، في أعقاب الهجوم غير المسبوق الذي نفذته بمئات الصواريخ والمسيرات على الأراضي المحتلة.

في هذا الصدد، كانت قناة "كان" الإسرائيلية قد نقلت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرر إثر محادثة مع الرئيس الأميركي جو بايدن "عدم تنفيذ الخطط التي اعتمدت لتوجيه ضربات انتقامية إلى طهران".

بدوره نقل موقع "إكسيوس" الإخباري عن مصادر إسرائيلية لم يسمها قولها إنه خلال الاجتماع الذي عقده مجلس الحرب الإسرائيلي يوم الإثنين الفائت، "بحث الوزراء مليًا في إمكانية إصدار أمر بتنفيذ الضربات الانتقامية لكنهم في نهاية المطاف لم يفعلوا ذلك".

أما شبكة "إيه بي سي" الأميركية، فقد قالت إن الحكومة الإسرائيلية فكرت في توجيه ضربات إلى إيران لكن دون أن تصدر أمرًا بذلك.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close