الأحد 26 مايو / مايو 2024

واشنطن تهدد بفرض عقوبات على إيران.. ما تداعياتها على سوق النفط؟

واشنطن تهدد بفرض عقوبات على إيران.. ما تداعياتها على سوق النفط؟

Changed

تشمل العقوبات التي تُعدّها الولايات المتحدة لإيران صادرات الأخيرة من النفط
تشمل العقوبات التي تُعدّها الولايات المتحدة لإيران صادرات الأخيرة من النفط- رويترز
تتهيأ واشنطن لفرض عقوبات على صادرات النفط الإيراني، ما يُهدّد بتأجيج أسعار النفط إلى مستويات من شأنها خلط أوراق حسابات المستهلكين الاقتصادية

تترقّب الأسواق تداعيات العقوبات الاقتصادية الأميركية الجديدة المتوقّع فرضها على إيران بعد هجومها الأخير على إسرائيل.

ويخشى المستهلكون من أن تتسبّب العقوبات في تأجيج أسعار النفط، إلى مستويات من شأنها خلط أوراق حساباتهم الاقتصادية.

فبعد الهجوم الإيراني على إسرائيل، شهرت الولايات المتحدة أسلحتها الاقتصادية باتجاه طرف دون آخر. ورغم إعلانها أنها لن تُشارك حليفها الأول في الشرق الأوسط في أي عملية عسكرية ضدّ إيران، إلا أنّ واشنطن تتهيأ لخطوة أخرى تتمثّل في فرض عقوبات على طهران اللاعب البارز في منظمة الدول المُصدّرة للنفط "أوبك".

وأشارت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين إلى أنّ العقوبات التي تُعدّها بلادها لإيران تشمل صادرات الأخيرة من النفط، التي تتجاوز يوميًا عتبة مليون وثلث مليون برميل.

وستكون العقوبات التي تأتي هذه المرة في عهد الإدارة الديمقراطية الأميركية، مُعزّزة لتلك التي اتُّخذت في حقبة الرئيس السابق الجمهوري دونالد ترمب الذي سحب عام 2008 بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، وقرّر كذلك فرض عقوبات على أي دولة تتعامل مع إيران أو تشتري منها نفطًا.

تخطي العقوبات

ووصل سعر برميل الخام عند 90 دولارًا، وهو مرشّح للوصول إلى مستويات أعلى في حال حصول رد عسكري إسرائيلي على الهجوم الإيراني الأخير، وفي حال أقرّت واشنطن عقوباتها الاقتصادية الجديدة على عضو "أوبك" الذي يمتلك إطلالة إستراتيجية على مضيق هرمز، الممر المائي الذي تعبر من خلاله 20% من صادرات النفط العالمية.

وفي الأيام المقبلة، قد يصطدم الاقتصاد العالمي الذي بالكاد تمكّن من إقالة عثراته، بتحدّي ارتفاع أسعار النفط الذي سيُلقي بظلاله على مؤشرات التضخّم الذي ضرب العالم في السنوات الماضية، واقتطع شطرًا مهمًا من مدخرات الأفراد وعوائد الشركات وميزانيات البلدان.

وفي هذا الإطار، أوضح مصطفى البزركان مدير مركز معلومات ودراسات الطاقة في حديث إلى "العربي" من لندن، أنّ الولايات المتحدة والكونغرس يلوحان بفرض عقوبات جديدة على شركات الشحن والموانئ ومشتري النفط الإيراني.

لكنّه أشار  في الوقت نفسه إلى أنّ إيران تمكّنت من مد شبكات لتصدير النفط وتخطي العقوبات عليها بمساعدة صينية وروسية، إضافة إلى علاقات تجارية متطوّرة مع العراق.

وقال إنّ إيران بدورها أكدت بعد هجومها على إسرائيل أنّه لن يتمّ إغلاق مضيق هرمز، لكنّه تساءل عمّا إذا كانت طهران ستجد نفسها مضطرة على اغلاق المضيق إلى جانب العمليات العسكرية التي يشهدها البحر الأحمر وعرقلة السفن.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close