الأربعاء 29 مايو / مايو 2024

رغم استشهادهم واعتراف الاحتلال.. ادعاءات كاذبة تلاحق أبناء هنية

رغم استشهادهم واعتراف الاحتلال.. ادعاءات كاذبة تلاحق أبناء هنية

Changed

أبناء هنية
لم تتوقف اللجان الإلكترونية عن نشر الشائعات حول أبناء قادة المقاومة الفلسطينية - إكس
استمرت لجان إلكترونية في الترويج لأكاذيب أن أبناء قادة المقاومة الفلسطينية يعيشون حياة مرفهة خارج قطاع غزة.

تروج لجان إلكترونية واسعة بجدية لدعايات الاحتلال الإسرائيلي، حيث يتكرر زعمها بأن قادة المقاومة الفلسطينية وأسرهم، بما في ذلك أبناؤهم وأحفادهم، يعيشون في الرفاهية، على النقيض تمامًا من أهالي قطاع غزة.

ومع ذلك، فإن أخبار استشهاد أقارب قادة المقاومة أفسدت دعايتهم، خاصة بعد استشهاد 6 من أبناء وأحفاد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، في أول أيام عيد الفطر نتيجة لقصف جوي إسرائيلي.

لكن يبدو أن تلك اللجان الإلكترونية لم ترتدع أو تتعظ، بل خرجت بمنشور موحد يقول: "إنها معجزات، ابن هنية استشهد ثلاثة مرات حتى الآن".

وبعض الحسابات زادت من جرعة البهارات في الفبركة فزعمت أن الأمر برمته مسرحية فقالت: "لا تتفاجؤوا إذا رأيتموهم في لندن أو باريس".

"لا أسمع، لا أفهم"

ويظهر أن تلك اللجان الإلكترونية ترفع شعار لا أسمع لا أفهم، نحن نحفظ فقط ونكرر الباطل "دون هوادة".

وسيكون تفنيد تلك المنشورات على لسان جيش الاحتلال نفسه، الذي أقر بأن عملية اغتيال أبناء إسماعيل هنية تمت بتنسيق وعمل مشترك بين سلاح الجو الإسرائيلي وجهاز الشاباك وقيادة المنطقة الجنوبية. 

هذا بالإضافة إلى الادعاء بأن أبناء هنية كانوا في طريقهم لتنفيذ هجوم، وقد سخرت من ذلك صحيفة "هآرتس" العبرية، التي قالت إن الرواية الإسرائيلية بأن أبناء هنية كانوا في طريقهم لتنفيذ نشاط إرهابي "لا يقبله حتى معارضو حركة حماس، خاصة وأن أطفالهم كانوا معهم".

أما الرد الثاني فهو أن برنامج "بوليغراف" كان قد فند شائعة استشهاد حازم، نجل هنية، في حلقة سابقة من البرنامج، حيث ترددت أنباء عن استشهاده في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتم نفيها في حينها قبل أن تعود الشائعة من جديد في فبراير الماضي وأيضًا تم نفيها، قبل أن ينول الشهادة بالفعل أول أيام عيد الفطر مع شقيقيه وثلاثة من أبنائهم.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close