الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

رغم الإشادة العالمية.. جمهور كيم جونغ أون يحارب "لعبة الحبار" 

رغم الإشادة العالمية.. جمهور كيم جونغ أون يحارب "لعبة الحبار" 

Changed

شعار "نتفليكس" إلى جانب العلم الكوري الجنوبي (أرشيف -غيتي)
شعار "نتفليكس" إلى جانب العلم الكوري الجنوبي (أرشيف -غيتي)
أشار موقع كوري شمالي أن "لعبة الحبار" اكتسب شعبية واسعة "لأنه كشف حقيقة الثقافة الرأسمالية في كوريا الجنوبية".

على الرغم من أن مسلسل "لعبة الحبار" الدرامي الذي تدور أحداثه في كوريا الجنوبية، هو العرض الأكثر مشاهدة في أكثر من 90 دولة، والمسلسل الذي لقي إقبالًا يعد الأكبر في تاريخ منصّة البث "نتفليكس"، إلاّ أن بلدًا واحدًا لم يقدم تقييمات "رائعة" عنه، وهو كوريا الشمالية.

فبحسب صحيفة"وول ستريت جورنال"، أفاد موقع دعائي كوري شمالي، اسمه "أريرانغ ميري"، في تعريفه عن مسلسل Squid Game، أنه مسلسل يسلّط الضوء على "الواقع المحزن للمجتمع الكوري الجنوبي الوحشي الخاضع "لقانون الغاب".

ويقول الموقع الكوري الشمالي: "اكتسب مسلسل لعبة الحبار شعبية لأنه كشف حقيقة الثقافة الرأسمالية في كوريا الجنوبية، وهي أن عالم المال فقط هو المهم، رعب مثل الجحيم".

وبحسب "نتفليكس" تدور قصة "لعبة الحبار" حول بالغين يعانون من ضائقة مالية يلعبون ألعاب أطفال كورية جنوبية تقليدية في جزيرة منعزلة، مقابل جائزة نقدية تبلغ حوالي 40 مليون دولار.

والحبكة في العرض الشهير هو أنه بكل بساطة "الخاسرون يموتون".

 ويقول النقاد في القسم الشمالي، إن الألعاب المعروضة في Squid Game لا تُلعب على نطاق واسع في كوريا الشمالية.

ويوم الأربعاء الفائت، قالت Netflix إن "Squid Game" جذب 111 مليون مشاهد على مستوى العالم منذ إطلاقه يوم 17 سبتمبر/ أيلول، متجاوزًا الرقم القياسي 82 مليون شخص الذي حققه مسلسل "Bridgerton".

وفي سياق متّصل، كشف مخرج البرنامج هوانغ دونغ هيوك، في مقابلة أواخر الشهر الماضي، أن البرنامج هدفه مقاربة اتساع فجوة الثروة العالمية.

يُذكر أن كوريا الشمالية تعيش وفق "وول ستريت جورنال"، علاقة "حب وكراهية" مع ثقافة البوب الكورية الجنوبية، بحيث يتمتع العديد من الكوريين الشماليين منذ فترة طويلة بإمكانية الوصول إلى أجهزة USB المهربة التي تحتوي على موسيقى البوب والأفلام والبرامج التلفزيونية الكورية الجنوبية، ويتم تداولها سرًا بين الأصدقاء والعائلة. 

فيما يقول "منشقون" إن استهلاك مثل هذا المحتوى محظور تمامًا من قبل نظام الزعيم كيم جونغ أون.

المصادر:
وول ستريت جورنال

شارك القصة

تابع القراءة
Close