الأحد 25 فبراير / فبراير 2024

زيارة قريبة لمصر.. أردوغان يدعو إلى التحرك لكسر الحصار عن غزة

زيارة قريبة لمصر.. أردوغان يدعو إلى التحرك لكسر الحصار عن غزة

Changed

أردوغان دعا قادة العادة الذين أيدوا إسرائيل التراجع عن موقفهم
أردوغان دعا قادة العالم الذين أيدوا إسرائيل إلى التراجع عن موقفهم - غيتي
أطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سلسلة مواقف من العدوان الإسرائيلي على غزة، مؤكدًا أنه سيزور مصر لبحث عملية نقل المرضى من القطاع.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء: "سقوط غزة يعني إصابة وحدة العالم الإسلامي بجرح عميق"، وذلك خلال تصريحات أدلى بها للصحفيين في الطائرة خلال عودته من زيارة للجزائر.

وأفاد أردوغان بأن بلاده ستواصل العمل ضمن تعاون وثيق مع الجزائر "لإنهاء الظلم الواقع على الفلسطينيين وإرساء السلام والاستقرار في المنطقة"، موضحًا أن كسر الحصار عن غزة "سيكون ممكنًا بخطوات وإستراتيجيات تضعها منظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية وليس دولة أو دولتان".

زيارة إلى مصر

يأتي ذلك، فيما تواصل إسرائيل عدوانها على قطاع غزة لليوم الـ47 على التوالي، وسط إعلان دولة قطر عن نجاح جهود الوساطة المشتركة مع مصر والولايات المتحدة بين إسرائيل وحركة حماس بشأن التوصل إلى اتفاق هدنة إنسانية وتبادل للأسرى، سيتم الإعلان عن توقيت بدئها خلال 24 ساعة وتستمر 4 أيام قابلة للتمديد.

وحول عمليات نقل المرضى من غزة إلى تركيا، أشار أردوغان اليوم إلى عزمه مواصلة الأمر، مضيفًا بالقول: "قد أزور مصر في أقرب وقت ممكن، سيشكل هذا الملف جدول أعمالنا الرئيسي هناك".

"الجرح العميق"

أردوغان شدد على ضرورة "إلزام إسرائيل بالامتثال للقانون الدولي ومحاسبتها على أفعالها". وقال: إن "على العالم الإسلامي ألا يظل صامتًا على الاحتلال، فسقوط غزة يعني إصابة وحدة العالم الإسلامي بجرح عميق".

وأعرب عن أمله في أن تكون "الآلام الراهنة هي آلام ولادة السلام المأمول منذ سنوات في منطقتنا والدولة الفلسطينية التي ستحققه".

وأكد أردوغان على وجوب اتحاد العالم الإسلامي والتحرك بروح التضامن من أجل مواصلة العزم الذي أظهره في "قمة الرياض" وتطبيق القرارات الناتجة عنها.

وكان أردوغان قد شدد من الجزائر على رفض بلاده "الهجمات الإسرائيلية في غزة، والتي تحوّلت إلى عقاب جماعي وباتت تشكل جريمة حرب"، وذلك خلال أشغال الدورة الثانية لمجلس التعاون رفيع المستوى الجزائري-التركي برئاسة نظيره الجزائري عبد المجيد تبون. 

لمن "يصمون آذانهم"

وأشار أردوغان إلى أن غزة "أرض فلسطينية وستبقى كذلك"، لافتًا إلى الموقف الذي بدأت شعوب العالم تتخذه ضد إسرائيل، والذي برز في مظاهرات خرجت في ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وبلدان أميركا اللاتينية.

وأوضح أن "السياسيين الذين يصمون آذانهم عن صوت الشارع سيجنون المقابل قريبًا عبر الديمقراطية التي ستمارسها شعوبهم".

وتابع: "يجب على القادة الذين باتوا مؤيدين للإبادة الجماعية في نظر شعوبهم بمواقفهم المناصرة لإسرائيل أن يعودوا عن هذا الخطأ في أسرع وقت ممكن".

كما أكد أن على "حكومات الدول التي تقف خلف إسرائيل التوصل قبل فوات الأوان إلى أرضية تتوافق مع القانون الدولي وحقوق الإنسان والقيم الوجدانية والأخلاقية، وألا تكون طرفًا في هذه الجرائم".

المصادر:
العربي - الأناضول

شارك القصة

تابع القراءة
Close