السبت 20 أبريل / أبريل 2024

زيلينسكي يقيل قائد القوات المشتركة.. هل ينزلق الصراع إلى حرب نووية؟

زيلينسكي يقيل قائد القوات المشتركة.. هل ينزلق الصراع إلى حرب نووية؟

Changed

نافذة ضمن "الأخيرة" تبحث في تجدد المخاوف العالمية من حرب نووية بسبب الصراع في أوكرانيا (الصورة: غيتي)
وصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في الأسابيع الأخيرة الوضع العسكري في الشرق بأنه صعب ومؤلم وسط استمرار المعارك وتصاعد حدتها.

أقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس الأحد، قائدًا عسكريًا كبيرًا يشارك في قيادة المعارك ضد القوات الروسية في شرق البلاد المُحاصَر، من دون ذكر السبب.

ففي مرسوم من سطر واحد، أعلن زيلينسكي إقالة إدوارد موسكاليوف من منصب قائد القوات المشتركة لأوكرانيا، التي تخوض معارك في منطقة دونباس.

وكان زيلينسكي قد ذكر موسكاليوف بالاسم في خطابه اليومي يوم الجمعة عندما أشار إلى قادة عسكريين تحدث إليهم. 

وشغل موسكاليوف منصبه منذ مارس/ آذار 2022، أي بعد وقت قصير من بداية الهجوم العسكري الروسي على بلاده.

تأزّم الوضع شرقًا

يأتي ذلك، في وقت تبذل القوات الروسية جهودًا كبيرة للسيطرة على المنطقتين الشرقيتين اللتين تشكلان منطقة دونباس، ووصف زيلينسكي في الأسابيع الأخيرة الوضع العسكري في الشرق بأنه صعب ومؤلم.

وتركز الوحدات الموالية لموسكو جهودها على مدينة باخموت، وتشن هجمات متكررة على الرغم من تكبدها ما وصفه مسؤولون أوكرانيون وغربيون بـ"خسائر فادحة".

وفي منشور على فيسبوك، كشفت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية أن القوات الروسية نفّذت عدة هجمات في منطقة باخموت أمس الأحد لكنها باءت بالفشل.

"توازن الرعب النووي"

من جهة ثانية، وفي ظل اشتداد حدة النزاع في أوكرانيا، وتصاعد الخلافات بين القوى العالمية الكبرى، تبرز تساؤلات بشأن إمكانية حدوث حرب نووية، في ضوء مع ما تمتلكه القوى العظمى من ترسانة نووية مدمرة.

ووفق تقرير سنوي لمعهد ستوكهولم لأبحاث السلام لعام 2022، وتقارير أخرى، فإن إجمالي ما يملكه العالم من أسلحة نووية يبلغ 12700 قنبلة.

إلا أن هناك صعوبة في حصر العدد الفعلي لهذه الأسلحة، لتوزعها حول العالم أو بسبب السرية العسكرية. لكن بحسب التقديرات، تمتلك الولايات المتحدة وروسيا معًا نحو 90% من الترسانة النووية العالمية، بحيث يرجّح أن تكون روسيا هي الأولى عالميًا من حيث امتلاك السلاح النووي بواقع 5977 قنبلة نووية.

وتصنف 1588 قنبلة نووية في روسيا، على أنها في وضع الإطلاق الإستراتيجي، في حين هناك 2889 قنبلة في وضع التخزين.

في المقابل، تحتل الولايات المتحدة المركز الثاني إذ تشير التقديرات إلى امتلاكها 5428 قنبلة نووية، 1644 منها في وضع الإطلاق الإستراتيجي و1964 في وضع التخزين.

أما القنابل النووية المصنّفة في وضع التقاعد فيبلغ عددها 3220، 1500 منها في روسيا و1720 منها في الولايات المتحدة.

فرص اندلاع حرب نووية

في السياق، اتّهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حلف شمال الأطلسي "الناتو" بالمشاركة في الحرب بأوكرانيا عبر إمدادات الأسلحة المستمرة.

وأشار بوتين في معرض حديثه إلى أن "لا خيار أمامنا سوى الأخذ بعين الاعتبار القدرات النووية لحلف الناتو الساعي إلى هزيمتنا في أوكرانيا".

وتعليقًا على هذه التصريحات، يرى وزير الدفاع النمساوي السابق فيرنر فسلابند أن الرئيس الروسي يحب استعراض القدرات والتجهيزات النووية، عبر التحدث عنها في سردية الحرب عبر التلميح أن ذلك قد يشكل تهديدًا جديًا ليس فقط في أوروبا إنما في جميع أنحاء العالم.

ويضيف في حديث إلى "العربي" من فيينا: "أعتقد أنه في واقع الأمر لا يملك بوتين أية نية لاستخدام القدرات النووية في هجومه العسكري على أوكرانيا".

وعن فرص اندلاع حرب نووية، يلفت فسلابند إلى أن الجانب الغربي ولا سيما الولايات المتحدة تطمئن بأنها لن تلجأ إلى استخدام السلاح النووي من جانبها.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close