السبت 19 يونيو / June 2021

بسبب العقوبات.. السفارة الأميركية لدى روسيا تعلق خدماتها القنصلية

بسبب العقوبات.. السفارة الأميركية لدى روسيا تعلق خدماتها القنصلية
الأربعاء 12 أيار 2021

أوقفت سفارة الولايات المتحدة في موسكو تقديم معظم الخدمات القنصلية لمواطنيها اعتبارًا من اليوم الأربعاء، بسبب الانخفاض الكبير في عدد موظفيها، بعد عقوبات مضادة فرضتها روسيا.

وذكرت السفارة على موقعها الإلكتروني أنها "لن تقدّم بعد الآن خدمات التصديق الاعتيادية أو شهادات الولادة القنصلية في الخارج أو تجديد جوازات السفر".

ويعود السبب في ذلك إلى إعلان الحكومة الروسية منع الممثليات الدبلوماسية الأميركية في روسيا من تشغيل موظفين غير أميركيين، مما دفع السفارة إلى تسريح جميع موظفيها المحليين، وهو ما أدى إلى تقليص "اليد العاملة بنسبة 75%".

ولن تصدر القنصلية الأميركية أي تأشيرة تقريبًا، باستثناء الدبلوماسيين وتأشيرات الهجرة "في الحالات الطارئة المتعلقة بالحياة والموت".

توتر بلغ ذروته 

وبلغ التوتر بين موسكو وواشنطن ذروته على خلفية خلافات بشأن أوكرانيا ومصير المعارض أليكسي نافالني واتهامات بالتجسس والتدخل في انتخابات 2020 وهجمات إلكترونية منسوبة إلى موسكو.

وبالأمس، رفضت روسيا الاتهامات الأميركية بأن مجموعة مقرها روسيا تقف وراء هجوم إلكتروني ببرنامج فدية تسبب في إغلاق أكبر خطوط أنابيب النفط، شرقي الولايات المتحدة.

وقالت السفارة الروسية في الولايات المتحدة في بيان: "نرفض رفضًا قاطعًا الافتراءات التي لا أساس لها من الصحافيين.. ونكرر بأن روسيا لا تمارس نشاطًا خبيثًا في الفضاء الافتراضي".

عقوبات جديدة

وكانت واشنطن فرضت في 20 أبريل/ نيسان، عقوبات جديدة شملت طرد عشرة دبلوماسيين روس وفرض قيود على شراء الديون الروسية.

وردّت روسيا بطرد عشرة دبلوماسيين أميركيين وحظرت دخول أعضاء عدة من حكومة جو بايدن إلى أراضيها، وحذرت البعثة الأميركية من توظيف مواطنين أجانب.

ورغم العقوبات المتبادلة، تبحث الدولتان عقد قمة بين جو بايدن وفلاديمير بوتين، في دولة ثالثة في يونيو/ حزيران 2021.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

سياسة - إيران
منذ 3 ساعات
يحق لأكثر من 59 مليون إيراني التصويت
تشير استطلاعات الرأي الرسمية إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات الإيرانية قد لا تتجاوز 44% (غيتي)
شارك
Share

لخلافة حسن روحاني، واجه إبراهيم رئيسي الذي يمتلك أرجحية للفوز، المتشددَين محسن رضائي والنائب أمير حسين قاضي زاده هاشمي، والإصلاحي عبد الناصر همتي.

سياسة - فلسطين البرامج - للخبر بقية
منذ 4 ساعات
شارك
Share

تلوح الحرب على قطاع غزة بوصفها احتمالًا ممكنًا لا يُستبعَد، لا سيما وأنّ التهدئة هشّة وقابلة للخرق، وفق إشارات يتبادلها الإسرائيليون وحركة حماس.

Close