السبت 19 يونيو / June 2021

استطلاع للرأي: تحسن صورة الولايات المتحدة في عهد بايدن

استطلاع للرأي: تحسن صورة الولايات المتحدة في عهد بايدن
الخميس 10 حزيران 2021

أظهر استطلاع للرأي أجراه مركز "بيو" للأبحاث وشمل 12 دولة أن صورة الولايات المتحدة في الخارج تحسنت بشكل كبير، منذ تولي جو بايدن الرئاسة خلفًا لدونالد ترمب، لا سيما في أوروبا وآسيا.

وقال المركز في تقريره إن "انتخاب جو بايدن رئيسًا أدى إلى تحول جذري في صورة أميركا الدولية. فطوال فترة رئاسة دونالد ترمب، كانت الجماهير في جميع أنحاء العالم تضع الولايات المتحدة في مرتبة منخفضة من الاحترام، وكان معظمهم يعارضون سياساته الخارجية".

ويكمل التقرير أنه "الآن، وجد استطلاع جديد لمركز بيو للأبحاث ارتفاعًا كبيرًا في تصنيفات الولايات المتحدة، مع دعم قوي لبايدن وللعديد من مبادراته السياسية الرئيسية".

شعبية أميركا بالأرقام

خلص الاستطلاع الذي أجراه مركز الأبحاث المستقل في 2021 ونُشرت نتائجه اليوم الخميس؛ إلى أن ما يقرب من 75% من الناس لديهم ثقة في أن بايدن "سيتصرف بشكل صحيح تجاه الشؤون الدولية" مقابل 17 % شعروا بالأمر ذاته تجاه ترمب عام 2020.

كما أظهر الاستطلاع أن ما يقرب من 62% لديهم نظرة إيجابية للولايات المتحدة في 2021، ارتفاعًا من 34% العام الماضي. وتراجعت نسبة من لديهم وجهة نظر سلبية تجاهها إلى 36% هذا العام مقارنة مع 63% العام الماضي.

الدول المشاركة في الاستطلاع

وهذه الأرقام مستقاة من استطلاعات رأي أجراها مركز "بيو" خلال الفترة من 12 مارس/ آذار إلى 26 مايو/ أيار، في 12 دولة هي كندا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وإسبانيا والسويد وبريطانيا وأستراليا واليابان وكوريا الجنوبية.

إلى جانب شعبية بايدن، تطرق مركز "بيو" في تقرير إلى أنه خلال العقدين الماضيين، كانت التحولات الرئاسية لها تأثير كبير على المواقف العامة تجاه الولايات المتحدة.

فوفق "بيو"، عندما تولى باراك أوباما منصبه عام 2009، تحسنت تصنيفات أميركا في العديد من الدول مقارنة بما كانت عليه خلال إدارة جورج بوش، وعندما دخل ترمب البيت الأبيض عام 2017، انخفضت التصنيفات بشكل حاد. 

المصادر:
رويترز/ترجمات

شارك القصة

سياسة - إيران
منذ 2 ساعات
يحق لأكثر من 59 مليون إيراني التصويت
تشير استطلاعات الرأي الرسمية إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات الإيرانية قد لا تتجاوز 44% (غيتي)
شارك
Share

لخلافة حسن روحاني، واجه إبراهيم رئيسي الذي يمتلك أرجحية للفوز، المتشددَين محسن رضائي والنائب أمير حسين قاضي زاده هاشمي، والإصلاحي عبد الناصر همتي.

سياسة - فلسطين البرامج - للخبر بقية
منذ 3 ساعات
شارك
Share

تلوح الحرب على قطاع غزة بوصفها احتمالًا ممكنًا لا يُستبعَد، لا سيما وأنّ التهدئة هشّة وقابلة للخرق، وفق إشارات يتبادلها الإسرائيليون وحركة حماس.

Close