الثلاثاء 23 أبريل / أبريل 2024

عقب توترات عرقية.. مقتل نحو 33 مسلحًا في اشتباكات بولاية هندية

عقب توترات عرقية.. مقتل نحو 33 مسلحًا في اشتباكات بولاية هندية

Changed

ترتبط مانيبور ببقية الهند من خلال ممر بري ضيق شهد اضطرابات لعقود - رويترز
ترتبط مانيبور ببقية الهند من خلال ممر بري ضيق شهد اضطرابات لعقود - رويترز
شهدت ولاية مانيبور توترًا متزايدًا في الأسابيع الأخيرة وأعمال شغب واشتباكات عرقية أدت لمقتل 60 شخصًا على الأقل وتشريد 35 ألفًا.

قُتل نحو 33 مسلحًا من القبائل في ولاية مانيبور الواقعة في شمال شرقي الهند، في عملية تشنها القوات الأمنية في أعقاب اشتباكات عرقية في المنطقة.

وشهدت الولاية المتاخمة لميانمار توترًا متزايدًا في الأسابيع الأخيرة وأعمال شغب واشتباكات عرقية، بحسب وكالة "رويترز"، أدت لمقتل 60 شخصًا على الأقل وتشريد 35 ألفًا.

وكانت موجة العنف بدأت في الثالث من مايو/ أيار الجاري، عندما اشتبكت جماعات قبلية مع مجموعة ميتى العرقية، التي تمثل الأغلبية في الولاية حول منافع اقتصادية وحصص موجهة للقبائل.

"عمليات تمشيط شاملة"

وقال رئيس الوزراء إن بيرين سينج للصحفيين في تصريح اليوم الأحد: "بدأت عمليات تمشيط شاملة إلى جانب تسيير طائرات هليكوبتر. نحاول معرفة هؤلاء الجناة المسلحين الذين يهجمون على المدنيين".

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أرسلت نيودلهي قوات أمن قوامها الآلاف وقوات من الجيش للولاية، التي يبلغ عدد سكانها 3.2 مليون نسمة.

بدأت موجة العنف في مانيبور في الثالث من مايو عندما اشتبكت جماعات قبلية مع مجموعة ميتى العرقية - رويترز
بدأت موجة العنف في مانيبور في الثالث من مايو عندما اشتبكت جماعات قبلية مع مجموعة ميتى العرقية - رويترز

ولطالما كانت الولايات النائية في شمال شرق الهند الواقعة بين بنغلادش والصين وميانمار بؤرة توترات بين المجموعات الإتنية المختلفة بالإضافة إلى كونها معقلًا للانفصالية، وفق ما تورد وكالة "فرنس برس".

بدورها، تعد مانيبور جزءًا من شمال شرق الهند النائي، ومنطقة مرتبطة ببقية البلاد من خلال ممر بري ضيق شهد اضطرابات لعقود بين الجماعات العرقية والانفصالية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close