الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

علقت على أرغماني.. قناة إسرائيلية تفصل مذيعة انتقدت مجزرة النصيرات

علقت على أرغماني.. قناة إسرائيلية تفصل مذيعة انتقدت مجزرة النصيرات

Changed

مذيعة من فلسطينيي الداخل تفُصل عن عملها في قناة إسرائيلية لانتقادها مجزرة النصيرات – هآرتس
مذيعة من فلسطينيي الداخل تفُصل عن عملها في قناة إسرائيلية لانتقادها مجزرة النصيرات – هآرتس
القناة 12 الإسرائيلية تفصل لمى طاطور، مذيعة وممثلة من فلسطينيي الداخل، من عملها بسبب انتقادها مجزرة الاحتلال في مخيم النصيرات.

فُصلت المذيعة والممثلة من فلسطينيي الداخل لمى طاطور من عملها في قناة إسرائيلية، بسبب انتقادها مجزرة الاحتلال بمخيم النصيرات أمس السبت، والتي أدت إلى استشهاد أكثر من 270 فلسطينيًا وجُرح فيها نحو 700 آخرين.

فقد نفّذ الاحتلال الإسرائيلي مجزرة بحق المدنيين في المخيم خلال عملية استرجعت فيها إسرائيل 4 أسرى أحياء من غزة، استخدم فيها الجنود سيارات مدنية وتنكروا بهيئة نازحين. 

تعليق المذيعة لمى طاطور على مجزرة النصيرات

في التفاصيل، كانت لمى طاطور الممثلة والمذيعة من فلسطينيي الداخل تُقدم برنامج "وجهة نظر" الصباحي على القناة 12 الإسرائيلية.

وعلّقت طاطور على فيديو تظهر فيه المحتجزة التي استرجعتها إسرائيل أمس من النصيرات نوعا أرغماني، فانتقدت المذيعة قتل أطفال ونساء أبرياء من أجل استعادتها.

وظهرت المذيعة وهي تقول: "هاي شكل واحدة مخطوفة صارلها 9 أشهر.. حواجبها أرتب من حواجبي؟ بشرتها؟ شعرها أظافرها؟ ماذا يحصل؟ عشان هاي لازم يموت ويتقطع أطفال ونساء وأبرياء".  

لكن الإعلام الإسرائيلي اعتبر أن طاطور سخرت من الرهينة، فقررت القناة 12 العبرية وقفها عن العمل قبل أن تفصلها بحجة أن "كلماتها غير مقبولة"، وفق ما نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت".

وتعقيبًا على ذلك، أصدرت القناة 12 بيانًا قالت فيه: "ندين بشدة ما قالته الممثلة لمى طاطور اليوم على منصات التواصل الاجتماعي. طاطور كانت مذيعة لبرنامج وجهة نظر، برنامج ثقافي يُبث صباح السبت".

وتابع البيان الذي نقلته الصحيفة الإسرائيلية أن "كلمات طاطور غير مقبولة وعليه أوقف عملها في البرنامج فورًا".  

ووفق صحيفة "هآرتس"، عطلت طاطور حسابها الرسمي على موقع "إنستغرام" مؤقتًا، عقب موجة الانتقادات التي طالتها من قبل المؤيدين للاحتلال الإسرائيلي.

مجزرة النصيرات 

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي قتل أمس السبت 274 فلسطينيًا بينهم 64 طفلًا و57 امرأة وأصاب مئات المدنيين، في مجزرة نفذت خلالها القوات الإسرائيلية قصفًا مدفعيًا وجويًا عنيفًا استهدف مخيم النصيرات بغزة.

وأقدم الاحتلال على تنفيذ مجزرته لاستعادة 4 محتجزين كانوا لدى حركة "حماس" في المخيم من بينهم نوعا أرغماني، بينما أعلنت "كتائب القسام" اليوم الأحد أن القصف أدى كذلك إلى مقتل 3  محتجزين آخرين أحدهم يحمل الجنسية الأميركية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close