الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

على اللحية والدهون وعدم التدخين.. إليكم أغرب الضرائب حول العالم

على اللحية والدهون وعدم التدخين.. إليكم أغرب الضرائب حول العالم

Changed

نافذة من أرشيف "العربي" تبحث في فرض الأردن ضريبة على المؤثرين (الصورة: غيتي)
ابتكرت بعض الحكومات طرقًا غريبة لجمع الإيرادات الضريبية، بعضها قد يثير الدهشة والضحك وبعضها الآخر قد يثير الجدل، فما هي أغرب الضرائب حول العالم؟

في عالم يمتلئ بالتعقيدات القانونية، عادة ما تتبادر إلى الأذهان عند الحديث عن الضرائب كلمة "المنطق"، لكنّ ذلك لا يسري بالضرورة على ما باتت تُعرَف بـ"أغرب الضرائب حول العالم".

فعلى مرّ التاريخ، فرضت الضرائب وتغير بعضها وأزيل بعضها الآخر استجابة للأزمنة المتغيرة، وتطوّر المجتمعات عبر العصور.

لكن قد تستغربون أنه في بعض الدول حول العالم وأكثرها تقدمًا، تفرض ضرائب تتراوح بين العادية وغير التقليدية. 

أغرب الضرائب حول العالم

بالفعل، ابتكرت بعض الحكومات طرقًا غريبة لجمع الإيرادات الضريبية، بعضها قد يثير الدهشة والضحك وبعضها الآخر مثير للجدل.

 فما هي أغرب الضرائب التي عرفها العالم على مرّ السنوات؟ 

1- "ضريبة الدهون" - الدنمارك

وجبات سريعة غنية بالدهون – غيتي
وجبات سريعة غنية بالدهون – غيتي

عام 2011، فرضت الدنمارك ضريبة على الأطعمة غير الصحية، ولا سيما الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة، وذلك استنادًا إلى الأبحاث التي تظهر أن هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى تدهور الصحة إذا استُهلكت بكميات زائدة.

وفي محاولة لتعزيز أنماط حياة أكثر صحة بين المواطنين، شرعت الدنمارك في فرض ضريبة على المأكولات السريعة وغير الصحية، في مهمة للحد من تناولها من قبل المواطنين عبر جعل الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة أغلى ثمنًا من غيرها.

لكن بعد مدّة، أثارت هذه الضريبة جدلًا كبيرًا، فاتفق المشرعون على أنها كانت قرارًا مبالَغًا فيه، وألغى برلمان البلاد قانون الضريبة الغريب هذا بعد عام واحد فقط.

2-  إعفاء ضريبي على ألعاب رقائق الذرة - كندا 

صورة لطفل بتناول رقائق الذرة – غيتي
صورة لطفل بتناول رقائق الذرة – غيتي

من منا لم يشعر بسعادة كبيرة أثناء طفولته، عند عثوره على لعبة في قاع علبة رقائق الذرة (الكورنفليكس)، فتكون هذه الهدية أفضل جزء في وجبة الإفطار؟

وللتشجيع على نشر البهجة بين الأطفال، قررت الحكومة الكندية، إعفاء شركات تصنيع رقائق الذرة من الضرائب مقابل وضع لعبة في كيس الفطور، بحسب موقع "سي أن بي سي".

3- ضريبة اللحية - روسيا

صورة لرجل ملتحٍ – غيتي
صورة لرجل ملتحٍ – غيتي

كان بطرس الأكبر، المولود عام 1672، أحد أشهر قياصرة روسيا لأسباب عديدة، منها ميله للتعذيب والقتل وحبّه السلطة، حتى أنه نفى أخته غير الشقيقة وقتل أحد أبنائه لمنع أي نوع من الانقلاب العائلي عليه.

مقابل ذلك، سعى القيصر إلى تحديث المجتمع فقرر في نهاية القرن السابع عشر فرض ضريبة على شعر الوجه للرجال، وأجبر جميع الرجال الملتحين على دفع الرسوم. 

وجاء قرار بطرس الأكبر، بعدما قام بجولة في أوروبا الغربية، ووجد أن العديد من المحاكم الأوروبية الحديثة كانت مليئة برجال حليقي الذقن فقرر نقل ثقافة الحلاقة إلى مواطنيه عبر فرضها عليهم من خلال الضرائب.

وعليه، فرض القيصر ضريبة على أصحاب اللحى، وكل رجل يرغب بالحفاظ على لحيته، كان عليه أن يحمل معه ورقة تثبت أنه دفع ضريبة مقابل لحيته. 

4- ضريبة على الرشوة - ألمانيا

صورة تعبيرية عن موظف يتلقى رشوة – غيتي
صورة تعبيرية عن موظف يتلقى رشوة – غيتي

كانت الرشوة قانونية في ألمانيا حتى عام 2002، وهذا ليس أغرب ما في الموضوع، إذ كانت الرشاوى أيضًا خاضعة لقانون الضريبة، وفقًا لمقال نشر عام 1995 في "بيزنس ويك".

 فبحسب "بيزنس ويك"، كان هناك بعض الشروط المرتبطة بالرشاوى، مثل أنه لا يسمح بخصم الضريبة إذا كان الراشي أو المرتشي قد خضع لعقوبات جنائية، أو إجراءات جنائية. 

واستغرق ألمانيا حتى عام 1999 لوضع حدّ للتخفيضات الضريبية للرشوة.

5- ضريبة عدم التدخين - الصين

صورة تعبيرية عن التدخين – غيتي
صورة تعبيرية عن التدخين – غيتي

على الرغم من أن العديد من المدخنين حول العالم معتادون على دفع ضريبة عالية على السجائر وذلك لثنيهم عن التدخين، إلا أن مواطني مقاطعة هوبي بوسط الصين وجدوا أنفسهم عام 2009 في وضع معاكس: تدخين السجائر أو مواجهة غرامة مالية.

فبحسب موقع "سي أن بي سي"، كانت الصين في ذلك الوقت تواجه أزمة اقتصادية صعبة، ورأت السلطات أن غالبية الضرائب كانت تحصل من مبيعات السجائر.

لذلك قرر المسؤولون في مقاطعة هوبي أن أفضل طريقة لزيادة الإيرادات الضريبية، هي فرض مبيعات أكثر علب السجائر.

وذكر تقرير لصحيفة "التليغراف" البريطانية، أن إحدى القرى بالمقاطعة أمرت بشراء 400 صندوق سجائر سنويًا لمسؤوليها. وكان الهدف هو الحصول على عائدات من ضرائب السجائر وتشجيع الازدهار المالي لصانعي السجائر المحليين.

6- ضريبة على أسماء الأطفال - السويد

صورة تعبيرية عن رضيع - غيتي
صورة تعبيرية عن رضيع - غيتي

يعد اختيار اسم لابنك أو ابنتك قرارًا صعبًا، وهو قرار يتطلب موافقة الأب والأم على الأقل، لكن في السويد يتطلب الأمر أيضًا موافقة طرف آخر وهو وكالة الضرائب السويدية.

بمعنى آخر، يتعين على السويديين الحصول على موافقة من مصلحة الضرائب السويدية على اسم طفلهم قبل أن يبلغ الطفل سن الخامسة. وإذا فشل الآباء في القيام بذلك، يمكن تغريمهم ما قدره 5000 كرونة (أي 770 دولارًا). 

وأقر هذا القانون الغريب في الأصل عام 1982، بهدف منع المواطنين من استخدام الأسماء الملكية، رغم أن القانون ينص على أنه من خلال حصول الأهل على الموافقة الرسمية على الاسم، يمكن لوكالة الضرائب حماية الطفل من الاسم المسيء أو المربك.

وعلى سبيل المثال ترفض مصلحة الضرائب تسميات مثل "Ikea"و"الله"، ومع ذلك، تم السماح مؤخرًا باستخدام "Google" و"Lego".

7- ضريبة غوغل - فرنسا

تعتبر أوروبا أكثر حرصًا نسبيًا على حماية خصوصية المستخدمين من الولايات المتحدة، بدليل وضع الاتحاد الأوروبي ضوابط على شركات التكنولوجيا. لذلك تلاحق الدول الأوروبية شركات التكنولوجيا الكبرى التي يقولون إنها تحقق إيرادات ضخمة من مواطنيها من دون دفع الضرائب المستحقة. 

وتُعرف هذه الضرائب إلى حد كبير باسم "ضرائب غوغل"، على الرغم من أنها تنطبق على أي شركة كبيرة على الإنترنت.

وكانت فرنسا الدولة الأكثر صراحة في محاولة فرض ضرائب على شركات الإنترنت مثل الشركات التقليدية، حيث حاولت باريس سابقًا فرض "ضريبة ثقافية" على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية التي تصنعها شركة Google، وشركات التكنولوجيا الأخرى على أمل جني عائدات للصندوق الثقافي.

وعادت فرنسا وأكّدت في السنوات الماضية أن شركة "غوغل" تدين للبلد بضرائب تبلغ 1.35 مليار دولار بسبب التحايل على قوانين الضرائب عن طريق تحويل جزء كبير من إيراداتها الفرنسية إلى أيرلندا.

وأفادت مكاتب Google في باريس أن إيراداتها بلغت 260.53 مليون دولار عام 2011، بينما يعتقد المحللون أن الإيرادات كانت أقرب إلى 1.89 مليار دولار.

8- ضريبة على غازات الأبقار - الدنمارك

ضريبة على غازات الأبقار في الدنمارك – غيتي
ضريبة على غازات الأبقار في الدنمارك – غيتي

قد تعتقدون أن الطرقات المزدحمة أو المصانع التي تبعث الدخان الأسود في السماء هي سبب الغازات المسببة للاحتباس الحراري، لكن الاتحاد الأوروبي وجد متسببًا آخر: غازات الأبقار.

فقد توصلت الدراسات إلى أن غاز الميثان الذي ينبعث بعد هضم الأبقار للطعام قد يمثل ما يصل إلى 18% من الغازات الدفيئة في أوروبا. 

ومن أجل كبح جماح وباء الغازات الدفيئة التي تغذيها الأبقار، تبنت العديد من دول الاتحاد الأوروبي ضرائب تفرض على مزارع الأبقار وأصحاب المواشي، ولكن أعلى معدل كان في الدنمارك، حيث تكلف كل بقرة ما يصل إلى 110 دولارات من الضرائب.

9- ضريبة على المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي

صورة تعبيرية عن أحد المؤثرين على مواقع التواصل - غيتي
صورة تعبيرية عن أحد المؤثرين على مواقع التواصل - غيتي

العام الماضي، دعت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات في الأردن كل من يحققون دخلًا من نشاطهم وظهورهم على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، إلى المبادرة طوعيًا بمراجعة الدائرة والإعلان عن دخلهم، تجنبًا لتعرضهم لغرامات وإجراءات قانونية بحق المتخلفين.

ويشمل هذا القانون الناشطين، والمشاهير، والمؤثرين، واليوتيوبرز، وناشري محتوى البثّ المباشر، وفيديوهات الألعاب، ونشطاء الترويج والخدمات الإعلانية.  

كما خصصت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات فريقًا لمساعدة مشاهير وسائل التواصل والأشخاص الذين يحققون إيرادات مالية خاضعة لقانون الضريبة من نشاطاتهم، لتوثيق أوضاعهم القانونية. 

وبينت الدائرة أن جميع مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي أو أي شخص يحصل أو يحقق إيرادات منها، خاضع للقانون سواء قانون ضريبة الدخل أو قانون الضريبة العامة على المبيعات.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close