الأحد 25 فبراير / فبراير 2024

غضب بعد مشاركة الأسد في قمة جدة.. كيف تفاعل رواد مواقع التواصل؟

غضب بعد مشاركة الأسد في قمة جدة.. كيف تفاعل رواد مواقع التواصل؟

Changed

فقرة من "تواصل" تسلط الضوء على الجدل الدائر على مواقع التواصل بشأن مشاركة رئيس النظام السوري في قمة جدة (الصورة: غيتي)
رأى نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أن إعادة النظام السوري إلى جامعة الدول العربية بمثابة هدر لدماء السوريين.

لطالما كانت مواقف وقرارات القمم العربية حديث شعوبها ومثار جدل دائم بسبب ما ينتج عنها، والأسئلة المطروحة عن مدى تعبيرها عن الشارع العربي.

لكن القمة العربية الـ32 لهذا العام التي استضافتها السعودية شهدت حضور رئيس النظام السوري بشار الأسد ما أثار غضبًا واسعًا عبر المنصات الاجتماعية.

"سوريا لا يمثلها الأسد"

وناقشت القمة، التي انطلقت بحضور الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، عشرات القضايا أبرزها القضية الفلسطينية، والأزمة السورية، والوضع اللبناني، مرورًا بالملف الإيراني وصولًا إلى قضايا البيئة والأمن السيبراني والملفات الاقتصادية والاجتماعية.

ورأى نشطاء أنّ إعادة نظام الأسد إلى جامعة الدول العربية بمثابة هدر لدماء السوريين، لأنّ الأسباب التي دعت إلى تعليق عضويته وقطع العلاقات معه قبل 12 عامًا ما زالت قائمة ولم يتغير شيء.

سوريون يؤكدون أن الوضع في بلدهم لم يتغير منذ 12 عامًا - غيتي
سوريون يؤكدون أن الوضع في بلدهم لم يتغير منذ 12 عامًا - غيتي

كما انطلقت مظاهرات في مناطق سيطرة المعارضة في الشمال السوري ورفعت شعارات كثيرة مثل: "سوريا لا يمثلها الأسد".

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في مؤتمر صحفي عقب اختتام أعمال القمة ردًا على الانتقادات الأميركية بشأن إعادة دمشق إلى الجامعة العربية، إنّ "الوضع في سوريا غير قابل للاستدامة، وكان يجب الحوار مع حكومة دمشق"، حسب وصفه.

"تكريم" في قمة جدة

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع خبر مشاركة نظام الأسد في القمة العربية، فقد قال المنسق العام في الثورة السورية عبد المنعم زين الدين، إنّ "الجامعة العربية لم توقف الاعتداءات عن الشعب السوري"، لكنها اليوم "تريد تصدير" من وصفه بـ"القاتل الأسد في مقاعدها"، حسب تعبيره.

بينما قالت الناشطة دارين العبد الله إنه "لا يوجد أبشع وأقسى من أن الشخص الذي قصفك وقتل إخوانك وأهلك وناسك يجري الاحتفاء به وتكريمه كالطفل المدلل".

وكانت آخر قمة عربية قد حضرها الأسد في مدينة سرت الليبية عام 2010. وقررت الجامعة العربية في السابع من مايو/ أيار الجاري استئناف مشاركة وفود النظام في اجتماع مجلس الجامعة.

وأودى النزاع المستمر في سوريا منذ اندلاع الثورة عام 2011 بحياة أكثر من نصف مليون شخص وشرّد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close