الأربعاء 29 مايو / مايو 2024

"فقعت".. تفاعل كبير مع مقاوم استهدف دبابة إسرائيلية في غزة

"فقعت".. تفاعل كبير مع مقاوم استهدف دبابة إسرائيلية في غزة

Changed

عبارة جديدة في قاموس كتائب "القسام" تجتاح منصة "إكس"
عبارة جديدة في قاموس كتائب القسام تجتاح منصة "إكس"
تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع فيديو نشرته كتائب القسام، يظهر فيه مقاوم وهو يقول "فقعت" بعد تدمير دبابة لقوات الاحتلال.

بثّ الإعلام العسكري لكتائب القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس" أمس السبت، مشاهد توثّق التحام المقاومين من مسافة صفر مع قوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة بريًا في قطاع غزة.

ويظهر في الفيديو الذي تم تداوله على نطاق واسع، مقاتلو "القسام" في أثناء تصديهم المباشر للآليات العسكرية المتوغلة حيث أمطروها بالقذائف، ما أدى إلى تدمير عدد منها على الفور.

وكان الفيديو المتداول، وفقًا لبيان كتائب القسام، يرصد تصدي المقاومين لقوات الاحتلال المتوغلة في منطقة التوام وشمال بيت لاهيا.

"فقعت والله فقعت"

لكن ما لفت النشطاء في فيديو أمس، فكان سماع صوت أحد المقاومين الذي شارك في تدمير آليات الاحتلال حيث قال بعد هدفه الصائب: "فقعت والله فقعت.. يا رب تقبل".

فتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بشكل كبير مع عبارة المقاوم حتى أنها تحولت من بين الأكثر تداولًا خلال الساعات الماضية عبر منصة "إكس".

ومن بين المعلقين خالد صافي الذي نشر الفيديو عبر صفحته معلّقًا: "صرنا نحب الساعة 9 المساء من فخامة الحاجات الحلوة اللي تصلنا فيها هذا فيديو اليوم بعنوان: فقعت".

بدوره غرّد الناشط لؤي: "يخرج واضعًا روحه على كفه ويعلم أن طائرات الاستطلاع أو القناصة قد تحوله إلى أشلاء في أي لحظة، ويمشي بين الركام والحطام ويطل برأسه على الدبابة ويوجّه القاذفة ويفجر الدبابة ويركض سريعًا قائلًا يا رب تقبل".

وأردف متعجبًا: "أي إيمان هذا وأي رجال هؤلاء يخشى ألا يتقبل الله هذا العمل منه".

أما محمد ولد المحجوب فكتب: "عبارة جديدة دخلت في قاموس الحرب في فصول ملحمة طوفان الأقصى لله دركم رجال صدقوا الله ما عاهدوه عليه كذلك نحسبكم فبكم غزة تنتصر".

وبالفعل فقد انضمت "فقعت" إلى سلسلة من عبارات المقاومين في "القسام" التي برزت خلال الأيام الماضية مثل "ولعت"، و"يا رب باسمك الأعظم"، فضلًا عن "لا سمح الله" لأبو عبيدة.

حصيلة الآليات الإسرائيلية المدمّرة

في السياق، أكد أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب القسام أمس السبت، أن المقاومة أجبرت قوات الاحتلال على التراجع وتغيير مسارات التوغل في غزة، مشيرًا إلى تدمير 25 آلية عسكرية إسرائيلية في اليومين الماضيين فقط.

فقد أكّد أبو عبيدة أن الكتائب وثّقت تدمير أكثر من 160 آلية عسكرية إسرائيلية تدميرًا كليًا أو جزئيًا منذ بدء العدوان البري، حيث يفاجئها المقاومون بقذائف "الياسين" والكمائن بين حطام الأبنية المهدومة فضلًا عن قذائف الهاون والمسيرات المفخخة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close