الثلاثاء 23 أبريل / أبريل 2024

فوزه بميشيغان على المحك.. الجالية العربية تطلق حملة لمعاقبة بايدن

فوزه بميشيغان على المحك.. الجالية العربية تطلق حملة لمعاقبة بايدن

Changed

تعلو في ميشيغان التي تضم جالية عربية يبلغ عددها نحو 300 ألف شخص الانتقادات لسياسة بايدن إزاء الفلسطينيين
تعلو في ميشيغان التي تضم جالية عربية يبلغ عددها نحو 300 ألف شخص الانتقادات لسياسة بايدن إزاء الفلسطينيين - غيتي
يضع العدوان الإسرائيلي على غزة حظوظ بايدن بالفوز بالانتخابات التمهيدية في ولاية ميشيغان على المحك، وسط دعوات لمقاطعة التصويت له.

لا تخلو شوارع ولاية ميشيغان الأميركية ذات الجالية العربية والمسلمة الكبيرة من بيانات وهتافات تنادي بالتخلي عن الرئيس جو بايدن في الانتخابات الرئاسية المقبلة، بالنظر إلى سياسته الداعمة للعدوان الإسرائيلي على غزة.

وكانت المدينة التي توصف بأنها متأرجحة انتخابيًا منحت بايدن أصوات ناخبيها من العرب للوصول إلى البيت الأبيض في الانتخابات السابقة، لكنها تضع اليوم حظوظ ترشحه للانتخابات الحاسمة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل على المحك.

وتعلو في ميشيغان، التي تمثلها أول ديمقراطية من أصول فلسطينية وتضم جالية عربية يبلغ عددها نحو 300 ألف شخص، الانتقادات لسياسة بايدن إزاء الفلسطينيين.

ففيما يحاول بايدن الظفر بولاية ثانية في 5 نوفمبر المقبل، تختزل مشاهد التجويع والتنكيل بالمدنيين في غزة صورة خذلان سياسته للفلسطينيين، وتطرح تساؤلات حقيقية عن فرص فوزه بالانتخابات.

وقد تخلّف بايدن عن المرشح الجمهوري المتوقع دونالد ترمب بسبب سياسته المؤيدة لإسرائيل بنسبة 42 إلى 47% في ميشيغان في الانتخابات المرتقبة نهاية العام، وفقًا لاستطلاع أجرته بلومبرغ ومؤسسة مورنينغ كونسلت.

حملة "مقاطعة بايدن" في الانتخابات الرئاسية

وأكد رئيس بلدية ديربورن بولاية ميشيغان عبد الله حمود، رفضه دعم بايدن لإسرائيل وما ترتكبه من مجازر في حق المدنيين، واستخدام سياسة التجويع سبيلًا للضغط على أهالي قطاع غزة.

وقال حمود: إن "هناك عشرات الآلاف من المواطنين في ميشيغان أعلنوا مقاطعتهم للانتخابات التمهيدية، وهذا ما يطرح فكرة فوز مرشح كدونالد ترمب، ولذا يجب على الرئيس منع انهيار الديمقراطيين".

من جانبها، رأت إحدى السيدات في المدينة أن السبيل الوحيد لكي تصوت لبايدن هو أن يعيد 30 ألف شخص إلى الحياة، مضيفة أن هذا الرئيس الديمقراطي ليس فقط متواطئًا في الإبادة، بل يرتكبها ويمولها.

مظاهرة في ولاية ميشيغان تنديدًا بالعدوان الإسرائيلي على غزة
مظاهرة في ولاية ميشيغان تنديدًا بالعدوان الإسرائيلي على غزة - غيتي

بدوره، قال محمد علام وهو الرئيس الوطني للجنة العمل السياسي الإسلامي الأميركي: إنه "لأمر مخز وصادم حقًا أن ثلاثين ألفًا يموتون اليوم في غزة على مرأى من العالم، إنها ليست حربًا، إنه تطهير عرقي وإبادة جماعية، جو بايدن خذل نفسه اليوم".

وفي مجلس مدينة ديربورن، نجح العرب في السيطرة على المكان بعد عقود من التهميش والتمييز، ووصل الأمر إلى حد دعوة رئيس المجلس ذي الأصول العربية إلى معاقبة بايدن انتخابيًا على موقفه المنحاز لإسرائيل وعدم التصويت له.

وقال رئيس تحرير صحيفة "عرب نيوز" أسامة سيبلاني:"نحن لدينا تحالفات واسعة، ليس فقط مع المسلمين غير العرب، ولكن مع الشباب والتقدميين، والليبراليين والسود، ومع اللاتين والهنود والآسيويين، ويجتمعون معنا على السراء والضراء".

وأضاف: "إذ كان بايدن هو المرشح، فسيكون هو الخاسر في هذه المعركة الانتخابية".

وإلى الآن لم تنجح نداءات واحتجاجات عرب ميشيغان في تغيير موقف بايدن الداعم بشكل شبه مطلق لإسرائيل، لكن القيادات العربية تعتقد تمامًا بقدرتها على جعل الرئيس الحالي يدفع ثمن موقفه في صناديق الاقتراع، وتغيير النظرة التقليدية لعرب الولايات المتحدة بوصفهم كمًا سياسيًا غير فعال، بحسب مراسل "العربي" عماد الرواشدة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close