الثلاثاء 20 فبراير / فبراير 2024

"في الأشهر المقبلة".. باشينيان يأمل توقيع اتفاق سلام مع أذربيجان

"في الأشهر المقبلة".. باشينيان يأمل توقيع اتفاق سلام مع أذربيجان

Changed

أعرب رئيس الوزراء الأرميني عن أمله في إعادة فتح الحدود المغلقة مع تركيا
أعرب رئيس الوزراء الأرميني عن أمله في إعادة فتح الحدود المغلقة مع تركيا - غيتي
تأمل أرمينيا في توقيع اتفاقية سلام مع أذربيجان بعد سيطرة الأخيرة على إقليم كاراباخ ونزوح غالبية سكانه إلى يريفان وذلك بعد عقود من النزاع.

أمل رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، اليوم الخميس، في توقيع اتفاق سلام مع أذربيجان "في الأشهر المقبلة"، بعدما استعادت باكو السيطرة على منطقة ناغورني كاراباخ، إثر عملية عسكرية شنتها ضد الانفصاليين الأرمن الشهر الماضي.

وقال باشينيان خلال مؤتمر اقتصادي دولي في العاصمة الجورجية تبليسي: "نعمل حاليًا مع أذربيجان على مسودة اتفاق سلام، وتنظيم علاقاتنا" الدبلوماسية، مضيفًا: "آمل أن تنتهي هذه العملية بنجاح في الأشهر المقبلة".

وأعرب عن أمله في إحراز تقدّم "في المستقبل القريب" لإعادة فتح الحدود المغلقة بين أرمينيا وتركيا.

في وقت سابق، تحدّث الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف عن احتمال توقيع اتفاقية سلام مع يريفان قبل نهاية العام.

وتأتي تصريحات باشينيان المتفائلة إلى حدّ ما، في وقت يخشى العديد من المسؤولين في أرمينيا من أن تشنّ باكو، هجومًا عسكريًا كبيرًا على أرمينيا.

وفي سبتمبر/ أيلول 2023، شنّت أذربيجان عملية عسكرية خاطفة استعادت على إثرها منطقة ناغورني كاراباخ بكاملها، فيما استقبلت يريفان، أكثر من مئة ألف من السكان الأرمن في المنطقة والبالغ عددهم الإجمالي المسجّل 120 ألف.

دور روسي

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أشار الأسبوع الماضي، إلى أنه يعتقد أن من الممكن إبرام اتفاق السلام بين أرمينيا وأذربيجان إذا أبدى الجانبان حسن النية، مقللًا من صعوبة التوصل إلى اتفاق حول الحدود المشتركة.

من جهتها، أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" أنّ وزراء خارجية روسيا وتركيا وأرمينيا وأذربيجان وإيران سيجرون "محادثات سلام" بين يريفان وباكو.

من جانبها، نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأسبوع الماضي، قوله إن أرمينيا مستعدة لتوقيع معاهدة سلام مع أذربيجان بحلول نهاية العام، وإنها ستضمن سلامة جميع مواطنين أذربيجان على أراضيها.

وخاضت أرمينيا وأذربيجان الجمهوريتان السوفيتيتان السابقتان حربين، الأولى في مطلع تسعينيات القرن الماضي والثانية عام 2020، للسيطرة على منطقة ناغورني كاراباخ التي انفصلت أحاديًا عن أذربيجان قبل ثلاثة عقود.

وبعد حرب خاطفة استمرت ستة أسابيع سيطرت خلالها باكو في خريف 2020 على أراض في المنطقة، وقّع البلدان وقفًا لإطلاق النار تخلت بموجبه أرمينيا عن مساحات من الأراضي التي سيطرت عليها لعقود.

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close