السبت 6 أبريل / أبريل 2024

قد تفتك بحياة الملايين.. تحذير أممي: الصومال بات "على حافة المجاعة"

قد تفتك بحياة الملايين.. تحذير أممي: الصومال بات "على حافة المجاعة"

Changed

فقرة من "العربي" تتناول خطر المجاعة التي تواجهها الصومال (الصورة: غيتي)
حذّر رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية من كارثة عدة مناطق في الصومال خلال الفترة المقبلة، متحدثًا عن وجود مؤشرات ملموسة أنه سيشهد مجاعة.

ارتفعت وتيرة التحذيرات من دخول الصومال رسميًا في مجاعة، من المتوقع أن تفتك بحياة ملايين، وسط معضلة جفاف تكتسح أكثر سكان الدولة، وكل ذلك مغلَّف باضطرابات أمنية لا تنتهي.

فقد أعلن رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، اليوم الإثنين، أن الصومال بات "على حافة المجاعة"، موجهًا "تنبيهًا أخيرًا" قبل أن تحل كارثة على البلد "بين أكتوبر/ تشرين الأول وديسمبر/ كانون الأول".

وقال غريفيث خلال مؤتمر صحافي، عقده في العاصمة الصومالية مقديشو: "المجاعة على الأبواب. اليوم أوجه تنبيهي الأخير. يظهر التقرير التحليلي حول الأغذية والتغذية في الصومال مؤشرات ملموسة إلى أن مجاعة ستحصل في منطقتين في إقليم باي بين أكتوبر وديسمبر من هذه السنة"، محذرًا من أن الكارثة ستطال منطقتي بيدوة وبورهكبا في جنوب البلاد.

وأعرب غريفيث الذي وصل الخميس إلى الصومال عن "صدمته الكبيرة حيال مدى الألم والمعاناة الذي يلحق بالكثير من الصوماليين".

وأشار غريفيث إلى أن "الأسوأ لم يأتِ بعد" في الصومال، للدلالة على سوء الأوضاع في البلاد، لافتًا إلى أن المخيمات التي أقيمت لاستقبال النازحين تستقبل أشخاصًا منذ تسع سنوات من دون توقف.

جفاف يطال الملايين

وتشير التقارير الدولية إلى أن الصومال يواجه جفافًا غير مسبوق يطال 7,8 ملايين شخص يشكلون نصف السكان تقريبًا.

ووفق أرقام الأمم المتحدة، فإنّ من بين هؤلاء السكان أكثر من 213 ألفًا معرضون لخطر المجاعة، فضلاً عن أن أكثر من 5 ملايين شخص على الأقل يعيشون في ظروف إنسانية صعبة.

وبحسب تقديرات عمال الإغاثة الدوليين، فإن نحو مليون ونصف مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد، فيما قضى آلاف الأطفال بسبب المجاعة الحالية.

كذلك، فاقم تدهور الإنتاج الزراعي بفعل العوامل الطبيعية وعدم وجود اهتمام حكومي بهذا القطاع، الوضع المعيشي للعديد من للأسر الفقيرة والمتضررة من أزمة الجفاف.

والشهر الفائت، حذرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، من خطر انتشار المجاعة في ثماني مناطق في الصومال حتى شهر سبتمبر/ أيلول الجاري، إذا ما تواصل تراجع المحاصيل وانخفاض المنتوج الحيواني وفي حال لم تصل المساعدات الانسانية إلى من يستحقها.

ويشهد القرن الإفريقي (الصومال وكينيا وإثيوبيا) واحدة من أسوأ موجات الجفاف منذ أكثر من 40 عامًا، بعد أربعة مواسم قليلة الامطار منذ عام 2020 أدت إلى القضاء على المواشي والمحاصيل.

المصادر:
العربي- أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close