الجمعة 24 مايو / مايو 2024

قرار اجتياح رفح "اتُخذ".. تحذيرات من انهيار المنظومة الصحية في المدينة

قرار اجتياح رفح "اتُخذ".. تحذيرات من انهيار المنظومة الصحية في المدينة

Changed

حذّر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس من إقدام الجيش الإسرائيلي على اجتياح رفح - رويترز
حذّر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس من إقدام الجيش الإسرائيلي على اجتياح رفح - رويترز
تستمر التحذيرات الدولية من خطورة اجتياح رفح على النازحين المتكدسين هناك، والذين يعانون أوضاعًا إنسانية مأساوية.

ذكرت إذاعة جيش الاحتلال اليوم الإثنين، أن قوات إسرائيلية تستعد لتوسيع ما سمته بـ"المنطقة الإنسانية" بغزة لتمتد من المواسي جنوبًا وعلى امتداد الشريط الساحلي، حتى مشارف النصيرات وسط القطاع، تمهيدًا لاجتياح رفح جنوبًا.

يأتي ذلك على الرغم من كل التحذيرات الدولية من خطورة اجتياح رفح على النازحين المتكدسين هناك، والذين يعانون أوضاعًا إنسانية مأساوية.

وزعمت إذاعة جيش الاحتلال أن ما أسمته بـ "المنطقة الإنسانية" ستتمكن من استيعاب نحو مليون نازح.

وأمس الأحد، قال متحدث جيش الاحتلال دانييل هاغاري في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الأمن في تل أبيب: إن قرار اجتياح رفح قد اتُخذ.

"فصائل المقاومة جاهزة على الأرض"

وحذّر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، من إقدام الجيش الإسرائيلي على اجتياح رفح، مؤكدًا في الوقت ذاته على جاهزية فصائل المقاومة على الأرض، وذلك في مقابلة مع وكالة "الأناضول" نشرت أمس الأحد.

ورغم أن الاحتلال ومنذ بداية العدوان، دفع بأهالي القطاع جنوبًا بزعم أنه "منطقة آمنة"، إلا أن القصف والدمار والقتل الإسرائيلي طال كل مناطق غزة وصولًا إلى المعبر الحدودي مع مصر.

وحذرت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الإثنين، من تنفيذ إسرائيل تهديدات اجتياح مدينة رفح، مما "يعني القضاء على القليل المتبقي من منظومة العمل الصحي وحرمان السكان من أي خدمات صحية".

وشدّدت الوزارة على أن انهيار منظومة العمل الصحي سيعرض المئات من السكان لخطر الموت.

وخرجت معظم مستشفيات القطاع عن الخدمة، بسبب استهدافها المتعمّد من قبل الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية عدوانه على غزة في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الفائت.

وفي حصيلة غير نهائية، بلغت حصيلة ضحايا هذا العدوان 34151 شهيدًا، أغلبيتهم من الأطفال والنساء، كما بلغت الإصابات 77084 إصابة.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close