الأحد 21 أبريل / أبريل 2024

قصف متبادل على جبهة لبنان.. لغم أرضي تسبّب بإصابة عناصر اليونيفيل

قصف متبادل على جبهة لبنان.. لغم أرضي تسبّب بإصابة عناصر اليونيفيل

Changed

استهدف حزب الله ثكنة برانيت وموقع الراهب الإسرائيليين- الأناضول
استهدف حزب الله ثكنة برانيت وموقع الراهب الإسرائيليين- الأناضول
أفضت التحقيقات بحادثة استهداف دورية لعناصر "اليونيفيل" إلى أن لغمًا أرضيًا انفجر متسببًا بإصابة ثلاثة مراقبين ومترجم.

أعلن حزب الله اليوم الأربعاء، أنه نفذ عمليات عسكرية عدة ضد تجمعات ومواقع لجنود إسرائيليين، في حين واصلت إسرائيل استهدافها لقرى عدة جنوبي لبنان.

وقال الحزب في بيان: إن عناصره استهدفوا "تموضع قيادة سرية مستحدث خلف ثكنة برانيت الإسرائيلية (قبالة بلدة رميش اللبنانية) بالأسلحة الصاروخية".

وذكر في بيان آخر أن مقاتليه استهدفوا "موقع الراهب (قبالة بلدة عيتا الشعب) وتجمعًا لجنود العدو في محيطه بالأسلحة الصاروخية". ‏

قصف مدفعي على رامية وعيتا الشعب

إلى ذلك، أفاد مراسل "العربي" بأن القصف المدفعي الإسرائيلي استهدف بلدتَي عيتا الشعب ورامية في جنوب لبنان.

وكانت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، أشارت إلى أن إسرائيل أطلقت صباحًا عددًا من قذائف المدفعية الثقيلة على أطراف بلدات الناقورة وجبل اللبونة وعلما الشعب والضهيرة وأودية محيطة ببلدات شيحين وطيرحرفا.

كما ترافق القصف مع تحليق كثيف للطيران الاستطلاعي الإسرائيلي فوق قرى قضاءَي صور وبنت جبيل.

وخلال الليل، حلّق الطيران الاستطلاعي فوق قرى القطاعين الغربي والأوسط، بالتزامن مع إطلاق القنابل الضوئية فوق القرى الحدودية المتاخمة للخط الأزرق، وفق الوكالة.

انفجار لغم أرضي تسبّب بإصابة عناصر اليونيفيل

إلى ذلك، قال مصدر عسكري لبناني مطلع لـ"العربي" إن التحقيقات الجارية في حادثة استهداف دورية لعناصر قوة حفظ السلام الدولية "اليونيفيل"، في بلدة رميش جنوبي لبنان الأسبوع الماضي، أفضت إلى أن لغمًا أرضيًا انفجر في عناصر الدورية.

وأوضح المصدر الأمني أن التحقيقات لم تتوصل حتى الساعة إلى تحديد ما إذا كانت المسيّرة، التي كانت تلاحق الدورية، هي من أطلقت صاروخًا وفجرت اللغم أم أنه انفجر بعدما داس عليه أحد عناصر الدورية. 

وأضاف المصدر أن الدورية اقتربت لمسافة 300 متر من خط الهدنة، قبل أن ينفجر فيها اللغم المضاد للأفراد والآليات. 

كما نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر قضائي أن النتائج الأولية لتحقيق يجريه الجيش اللبناني تشير إلى أن لغمًا انفجر في جنوب لبنان السبت، تسبب بإصابة ثلاثة مراقبين للأمم المتحدة ومترجم.

ثلاثة ألغام

وقال المصدر: "أكّدت النتائج الأولية لتحقيق يجريه الجيش اللبناني أن المراقبين أُصيبوا بانفجار لغم"، مضيفًا أنه كان هناك ثلاثة ألغام في المكان، انفجر أحدها فيما جرى تفكيك الاثنين الآخرين". وتابع: "ينتظر القضاء العسكري التقرير الخطي النهائي للتحقيق من أجل تحديد المسؤوليات". 

وفي المقابل، اتهم الجيش الإسرائيلي في منشور على منصة إكس "حزب الله" بزرع العبوة.

لكن مصدرًا مقرّبًا من حزب الله صرّح لوكالة "فرانس برس"، بأن الحزب "لن يردّ بالتأكيد على اتهامات الإسرائيليين"، مشيرًا إلى أن "المسألة في أيدي اليونيفيل والجيش اللبناني والتحقيق ما زال مفتوحًا".

اليونيفيل تتابع تسيير دورياتها في جنوب لبنان

كما أوضح الناطق باسم اليونيفيل أندريا تيننتي لوكالة "فرانس برس" الأربعاء، أن النتائج الأولية لتحقيق تجريه القوة الأممية تُظهر أن "الانفجار لم يكن ناجمًا عن نيران مباشرة أو غير مباشرة". 

ونقلت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية عن تيننتي قوله: "إنه على الرغم من تصاعد التوترات، يظل حفظة السلام التابعون لليونيفيل موجودين على الأرض".

وأكد أن اليونيفيل تواصل تنفيذ أنشطتها، بما في ذلك الدوريات، كما تواصل عملها الأساسي مع الأطراف لتهدئة الوضع وتخفيف التوترات في المنطقة".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close