الثلاثاء 11 يونيو / يونيو 2024

قصف مزدوج على سوريا.. غارات إسرائيلية تطال مطار حلب وريف دمشق

قصف مزدوج على سوريا.. غارات إسرائيلية تطال مطار حلب وريف دمشق

Changed

مراسل "العربي" يتحدث عن الغارات الإسرائيلية التي استهدفت أهدافًا في سوريا مساء الأربعاء (الصورة: تويتر)
قبل أقل من أسبوع، استهدفت أربع طائرات إسرائيلية، بأربعة صواريخ كروز و16 قنبلة موجهة، منشأة بحوث تابعة للنظام السوري في مدينة مصياف.

تعرض مطار حلب الدولي شمالي سوريا، اليوم الأربعاء، لقصف إسرائيلي، ما أدى إلى أضرار مادية، كما طال قصف مماثل بعض النقاط جنوب شرق مدينة دمشق.

وأفادت وكالة أنباء النظام السوري "سانا"، نقلًا عن مصدر عسكري لم تسمه، أنه حوالي الساعة 20.00 بالتوقيت المحلي، تعرض مطار حلب الدولي لضربة صاروخية إسرائيلية أدت إلى وقوع أضرار مادية.

وأضاف المصدر، أن "بعض النقاط جنوب شرق مدينة دمشق، تعرضت لقصف أيضًا بعدد من الصواريخ من اتجاه بحيرة طبريا شمالي فلسطين المحتلة، وقد تصدت وسائط الدفاع الجوي للصواريخ وأسقطت بعضها مما أدى لوقوع بعض الخسائر المادية".

وتداول ناشطون تسجيلات مصورة تظهر اللحظات الأولى للقصف الذي تعرض له المطار الدولي في مدينة حلب.

هجمات متكررة

ويأتي الهجومان الجديدان، بعد قصف نفذته طائرات إسرائيلية، بأربعة صواريخ كروز و16 قنبلة موجهة، طالت منشأة بحوث تابعة للنظام السوري في مدينة مصياف الخميس الماضي، وأسفرت عن وقوع إصابات.

وتشن إسرائيل، منذ عدة سنوات، هجمات على ما تصفها بأنها أهداف مرتبطة بإيران في سوريا، حيث انتشرت قوات مدعومة من طهران، بما في ذلك حزب الله اللبناني، لمساعدة نظام الأسد.

وكان قصف إسرائيلي مشابه وقع في يونيو/حزيران الماضي، استهدف مطار دمشق الدولي، ما أدى إلى إخراجه عن الخدمة لأكثر من 10 أيام، وتحويل الرحلات إلى مطار حلب لتخفيف الضغط.

وتم في العاشر من شهر يونيو/ حزيران الماضي، تعليق جميع الرحلات عبر مطار دمشق من أجل إصلاح الأضرار الجسيمة التي طالته، وخصوصًا مدرج الهبوط، جراء تلك الغارات الإسرائيلية.

وسبق أن أعلنت إسرائيل، في 26 يوليو/ تموز الماضي، أن طائراتها العسكرية تعرضت لنيران روسية مضادة للطائرات فوق سوريا، في مايو/ أيار الماضي، لكنها أخطأت هدفها ووصفت المواجهة بأنها "حادثة منفردة".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close