الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

كاميرا "العربي" ترصد الدمار في رفح.. ناجية من مجزرة الاحتلال: شفنا الموت

كاميرا "العربي" ترصد الدمار في رفح.. ناجية من مجزرة الاحتلال: شفنا الموت

Changed

أعلن المكتب الإعلامي الحكومي بغزة ارتقاء أكثر من 100 شهيد بالمجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في رفح - الأناضول
أعلن المكتب الإعلامي الحكومي بغزة ارتقاء أكثر من 100 شهيد بالمجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في رفح - الأناضول
تحولت منازل في حي الشابورة بمدينة رفح، والذي يعد من الأكثر اكتظاظًا وتنتشر على امتداده خيام النازحين، إلى تلال من الركام والغبار جراء الغارات الإسرائيلية.

رصدت كاميرا "العربي" اليوم الإثنين آثار الدمار الكبير في أحد المربعات السكنية، التي استهدفتها غارات الاحتلال الإسرائيلي فجرًا في رفح جنوبي قطاع غزة.

ولا تزال محاولات انتشال الشهداء والجرحى من تحت الركام مستمرة في حي الشابورة، فيما أعلن المكتب الإعلامي الحكومي بغزة ارتقاء أكثر من 100 شهيد "بالمجزرة المروعة"، التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في رفح.

"ليلة مجنونة"

ومن المربع السكني المستهدف في رفح، وصف مراسل "العربي" أحمد البطة ما شهدته المنطقة خلال الساعات الماضية بـ"الليلة المجنونة"، حيث استهدفت بعشرات الغارات المتتالية التي طالت أكثر من 10 منازل وأسفرت عن استشهاد عشرات المدنيين.

وأوضح البطة أن الاحتلال الإسرائيلي يزعم أن عملية تحرير محتجزين إسرائيليين قد حصلت هناك، "إلا أن الصورة تظهر أن ما جرى هو قصف وتدمير لمنازل على رؤوس من فيها".

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد قال إنه حرر محتجزين اثنين خلال عملية خاصة في رفح، بالتوازي مع شن سلاح الجو غارات على ما زعم أنها "أهداف نوعية" في حي الشابورة بجنوب القطاع.

لكن في الحي الذي يعدّ من الأكثر اكتظاظًا وتنتشر على امتداده خيام النازحين وعددهم بالآلاف، تحولت منازل المواطنيين إلى تلال من الركام والغبار.

"شفنا الموت بعينينا"

ومن أمام الأنقاض في الشابورة، قدّمت إحدى النازحات الناجيات شهادتها لـ"العربي" عما عايشته خلال العدوان الإسرائيلي العنيف، حيث وصفت ليلة أمس بأنها "سوداء"، قائلة بخوف: "شفنا الموت بعينينا".

وأكملت النازحة والدموع تغلبها: شفنا الموت والدمار والعذاب هذه الليلة.. لم يتوقع أحد أن يخرج سالمًا.. لقد تعبنا.. نحن نازحون، شُردنا من مستشفى الشفاء إلى النصيرات ومن هناك قالوا لنا انزحوا إلى رفح.

 وأطلقت السيدة الفلسطينية نداءً إنسانيًا مؤثرًا، متسائلة: "إلى أين نذهب مع أطفالنا؟ خيامنا خشب ونايلون.

وتابعت: "نحتمي بالنايلون من الطائرات والقصف.. يجب على الدول العربية جميعها أن تقف معنا ومع أطفالنا وأن ترى حالنا".

وتحسّرت السيدة على ما حلّ بالشعب الفلسطيني، قائلةً لمراسلنا: "نحن متنا يا خالتي.. نريد أن يناشد معنا أحد وأن يقف معنا ومع أطفالنا الذين يموتون".

وكانت وزارة الصحة في غزة قد أصدرت تقريرها اليومي لعدد الشهداء والجرحى جراء العدوان الإسرائيلي المستمر في يومه الـ 129، حيث أشارت إلى ارتكاب الاحتلال 19 مجزرة بحق العائلات في القطاع خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وبحسب الوزارة، أدت هذه المجازر إلى سقوط 164 شهيدًا، إضافةً إلى تسجيل 200 إصابة، لترتفع بذلك حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى 28340 شهيدًا و67984 جريحًا.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close