الثلاثاء 27 فبراير / فبراير 2024

كاميرون وزيرًا للخارجية.. تعديل وزاري في بريطانيا على خلفية حرب غزة

كاميرون وزيرًا للخارجية.. تعديل وزاري في بريطانيا على خلفية حرب غزة

Changed

عيّن سوناك رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون وزيرًا للخارجية
عيّن سوناك رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون وزيرًا للخارجية- رويترز
وصف حزب العمال البريطاني تعيين رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون وزيرًا للخارجية بأنه "عمل يائس أخير".

أجرى رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك اليوم الإثنين، تعديلًا وزاريًا جرى بموجبه تعيين جيمس كليفرلي وزيرًا للداخلية خلفًا لسويلا برافرمان التي أُقيلت بعد انتقادها تعامل الشرطة مع مسيرة مناصرة للفلسطينيين.

وفي خطوة مفاجئة، عيّن سوناك رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون وزيرًا للخارجية خلفًا لكليفرلي.

وقال كاميرون بعد تعيينه، إنه يأمل أن تساعده خبرته في رئاسة الوزراء في التعامل مع التحديات الدولية الحالية.

وتولّى كاميرون رئاسة الحكومة البريطانية بين عامي 2010 و2016، قبل أن يتنحى عقب الاستفتاء حول خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

ووصف حزب "العمال البريطاني" تعيين ديفيد كاميرون وزيرًا للخارجية بأنه "عمل يائس أخير".

وغرّد وزير الخارجية في حكومة الظل ديفيد لامي على منصّة "إكس": "كان ديفيد كاميرون رئيس وزراء كارثيًا. وهذا عمل يائس أخير من جانب حكومة خالية من المواهب والأفكار. وفي خضم الأزمة الدولية، اختار سوناك فاشلاً غير مُنتخب من الماضي لا يستطيع النواب حتى محاسبته".

وتعرّض سوناك لضغوط متزايدة لإقالة بريفرمان، بعدما اتهمها منتقدوها بتأجيج التوترات خلال أسابيع من التظاهرات المؤيدة للفلسطينيين والاحتجاجات المضادة في المملكة المتحدة، وانتقادها لطريقة تعامل الشرطة مع المسيرات المناصرة لفلسطين.

وحينها، اعتقلت الشرطة البريطانية أكثر من 140 شخصًا بعد اشتباك مع متظاهرين يمينيين متطرفين، خلال محاولتها إبعادهم عن متظاهرين مناصرين للفلسطينيين بلغ عددهم 300 ألف.

وقالت بريفرمان بعد إقالتها: "كان تولي منصب وزير الداخلية أكبر شرف في حياتي. سأدلي بتصريحات إضافية في الوقت المناسب".

وعلّق حزب المحافظين الحاكم على التعديلات الوزارية في رسالة على منصة "إكس" قائلًا: "اليوم يعزز ريشي سوناك فريقه الحكومي لاتخاذ قرارات على المدى الطويل لمستقبل أكثر ازدهارًا".

وتحدّثت وسائل إعلام بريطانية عن احتمال إقالة تيريز كوفي وزيرة البيئة، وستيف باركلي وزير الصحة.

من جهتهم، أعلن كل من وزير التعليم البريطاني نيك جيب، ووزير الصحة نيل أوبراين ووزير الدولة لشؤون الصحة ويل كوينس التنحي عن مناصبهم.

المصادر:
العربي - ترجمات - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close