الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

لبنانية على رأس المجلس التنفيذي لليونسكو.. من هي فيرا الخوري لاكويه؟

لبنانية على رأس المجلس التنفيذي لليونسكو.. من هي فيرا الخوري لاكويه؟

Changed

سبق أن ترشّحت لاكويه باسم لبنان لمنصب الإدارة العامة لليونسكو" عام 2017
سبق أن ترشّحت لاكويه باسم لبنان لمنصب الإدارة العامة لليونسكو" عام 2017 - إكس
حصلت فيرا الخوري لاكويه على 36 صوتًا من 58 عضوًا في المجلس يتمتعون بحقّ التصويت لتفوز برئاسة المجلس التنفيذي لليونيسكو.

انتخب المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" اللبنانية الفرنسية فيرا الخوري لاكويه رئيسة له.

وأثار ترشّح لاكويه عن جزيرة سانت لوتشيا جدلًا نظرًا للملاحقات القضائية السابقة التي طالت مندوب الجزيرة الكاريبية الصغيرة الملياردير اللبناني النيجيري جيلبير شاغوري.

وحصلت لاكويه على 36 صوتًا من 58 عضوًا في المجلس يتمتعون بحقّ التصويت، فيما نالت البرازيلية باولا ألفيس دي سوزا 20 صوتًا، وامتنع عضوان عن التصويت.

ويناط بالمجلس التنفيذي أن يقترح على الدول الأعضاء في السنة المقبلة اسمًا لخلافة المديرة العامة الحالية للمنظمة الفرنسية أودري أزولاي التي تنتهي ولايتها نهاية عام 2025.

وبعد انتخابها لرئاسة المجلس التنفيذي قالت لاكويه وسط تصفيق أعضاء المجلس: "تأثّرت جدًا بهذين الشرف والتقدير"، مضيفة: "إننا نطوي صفحة من الوحدة والتضامن والتعاون بيننا جميعًا".

من هي فيرا الخوري لاكويه؟

وفيرا الخوري لاكويه من مواليد بيروت عام 1959. متزوجة من فرنسي من أم لبنانية، ولديها ولدان.

حصلت على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة الأميركية في بيروت عام 1979، وعلى درجة الماجستير في دراسات الشرق الأوسط من جامعة نيويورك الأميركية عام 1983.

تعمل لاكويه أستاذة محاضرة في جامعة السوربون في مجال العلوم السياسية. وتتقن 3 لغات هي العربية والإنكليزية والفرنسية.

عام 1996، دخلت لاكويه إلى منظمة اليونسكو، بعدما اختارتها جزيرة سانت لوسيه الكاريبينية لتمثيلها في المنظمة، رغم أنّها لا تحمل جنسيتها.

عام 2017، ترشّحت لاكويه باسم لبنان لمنصب الإدارة العامة لليونسكو
عام 2017، ترشّحت لاكويه باسم لبنان لمنصب الإدارة العامة لليونسكو- إكس

ولاكويه مستشارة في وزارة الثقافة اللبنانية، وهي عضو في "فريق المستشارين المستقلّ" (ITA) الذي أنشأه المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة (ECOSOC).

وسبق للاكويه أن ترشّحت باسم لبنان لمنصب الإدارة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" عام 2017.

ضجة واسعة حول ترشّحها

وأثارت حملتها الانتخابية في الأسابيع الماضية ضجة واسعة داخل المنظمة.

وأعرب عدد من مندوبي الدول الأعضاء في اليونسكو عن معارضتهم لترشّح لاكويه، وأيّدوا وزيرة العدل الأرجنتينية السابقة مارسيلا لوساردو. لكنّ ترشيح لوساردو سُحب في اللحظة الأخيرة الأربعاء بعد انتخاب الليبرالي المتشدّد خافيير ميلي رئيسًا لبلادها. لتدخل المرشّحة البرازيلية دي سوزا السباق لرئاسة المجلس التنفيذي لليونسكو.

كما أعرب عدد من الدبلوماسيين لوكالة فرانس برس عن استيائهم من ترشيح جزيرة سانت لوتشيا، نظرًا إلى أنّ مندوب الجزيرة شاغوري صدر بحقه حكم في جنيف عام 2000، بفرض غرامة قدرها مليون فرنك سويسري في قضية تبييض أموال.

وأخذ القضاء السويسري علمًا بـ "التزام شاغوري" الذي كان مقربًا من الدكتاتور النيجيري الراحل ساني أباتشا "إعادة مبلغ 66 مليون دولار إلى الجمهورية الفيدرالية (نيجيريا)" وفقًا لحكم منشور على الإنترنت.

كما دفع شاغوري 1.8 مليون دولار للقضاء الأميركي عام 2021، لإنهاء التحقيق في التمويل غير القانوني لحملات انتخابية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close