الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

مأساة الطفلة هند في غزة.. تسجيل جديد للحظات الرعب الأخيرة

مأساة الطفلة هند في غزة.. تسجيل جديد للحظات الرعب الأخيرة

Changed

هند استشهدت مع خمسة من أفراد عائلتها إثر استهداف جيش الاحتلال لسيارتهم ومحاصرتها جنوب غرب مدينة غزة - منصة إكس
استشهدت الطفلة هند مع خمسة من أفراد عائلتها إثر استهداف جيش الاحتلال لسيارتهم ومحاصرتها جنوب غرب مدينة غزة - منصة إكس
عثر في العاشر من الشهر الجاري على جثمان الشهيدة الطفلة هند رجب وخمسة من أفراد عائلتها، بعد 12 يومًا من فقدان الاتصال بهم.

نشرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني تسجيلًا جديدًا للطفلة الشهيدة هند رجب يوثق لحظات الرعب التي عاشتها محاصرة ووحيدة داخل سيارة تحيط بها الدبابات الإسرائيلية.

وعُثر في العاشر من الشهر الجاري على جثمان الطفلة هند رجب (6 سنوات)، وخمسة من أفراد عائلتها، بعد 12 يومًا من فقدان الاتصال بهم إثر استهداف جيش الاحتلال لسيارتهم ومحاصرتها في منطقة تل الهوا جنوب غرب مدينة غزة.

وقد جرى توثيق جريمة الإعدام التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحقّ تلك العائلة عبر تسجيل صوتي نشره الهلال الأحمر في وقت سابق ويُسمع فيه صوت الطفلة ليان (ابنة خال هند)، وهي تحاول إخبارَ خدمات الإسعاف بما يدور حولها وسط دوي أصوات إطلاق كثيف للرصاص من قبل الاحتلال.

"الدبابة جنبي أنا بخاف"

وفي التسجيل الجديد الذي نشره الهلال الأحمر الفلسطيني، يُسمع صوت الطفلة هند وهي تتكلم في اتصال هاتفي مع إحدى موظفات طواقم الإسعاف أثناء حصارها داخل السيارة وقبيل استشهادها.

وأخبرت الطفلة الشهيدة هند، موظفة الهلال الأحمر الفلسطيني بأن ذويها قد استشهدوا داخل السيارة.

وقالت الطفلة الشهيدة إنها مختبئة داخل السيارة وأن دبابة إسرائيلية تقف بجانبها وتتحرك.

وطلبت الطفلة الشهيدة من الموظفة أن تبقي الاتصال معها مفتوحًا من دون أن تغلق الخط كي لا تخاف، لترد عليها الموظفة بالقول: "أنا معك يا عمري ليجي حدا ياخذك".

وارتبكت الطفلة الشهيدة وقالت بصوت حزين: "أمانة تعاي خديني الدنيا صارت ليل أنا بخاف"، قبل أن تبدأ الطفلة بالبكاء، وسط محاولة من الموظفة لتهدئة روعها.

إشارة إلى أن قوات الاحتلال استهدفت أيضًا مسعفَين من الهلال الأحمر بعدما حاولا إغاثة الطفلة هند ما أدى إلى استشهادهما.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close